الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23
عاجل
مراسلنا: فتح معبر رفح لإدخال الدفعة الثالثة من الوقود المصري

اعلامي:اسرائيل تحاول الترويج بأن القضية الفلسطينية لم تعد الاولوية للعرب

اعلامي:اسرائيل تحاول الترويج بأن القضية الفلسطينية لم تعد الاولوية للعرب
تاريخ النشر : 2017-06-19
رام الله - دنيا الوطن
حذر الاعلامي احمد برغوث الدول العربية من خطورة ما يخطط له الاحتلال من مشاريع للتطبيع معهم قبل التوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية .

وقال برغوث في تصريح صحفي له اليوم الاثنين، إن اسرائيل واللوبي المؤيد لها في اوروبا يحاول الترويج بأن القضية الفلسطينية لم تعد الاولوية في العالم العربي ولم تعد تشكل عائق امام السلام والتطبيع المسبق بين الدول العربية واسرائيل.

ولفت إلى أن بدء العمل الفعلي لحكومة الاحتلال لتحقيق هذا الهدف القديم - الجديد، والذي كان الأشقاء العرب يقفون له دائما بالمرصاد، مؤكدين على محورية ومركزية القضية الفلسطينية، التي تشكل جوهر الصراع في الشرق الأوسط، وأنها قضيتهم الأولى التي لن يتخلوا عنها .

وقال برغوث: إن مساعي حكومة الاحتلال، ومحاولاته تغيير الاولويات في المنطقة، معتقدين أن الجو السياسي العام، وتغيير الإدارة الأمريكية يصب في خدمة مصلحتهم لتحقيق هدفهم في التطبيع مع الدول العربية الشقيقة .

وأكد على ثقة القيادة الفلسطينية بحكمة القادة الأشقاء العرب سيبطل وسيفشل مخططات الاحتلال، لأنهم يدركون جيدا أنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية بهذا الخصوص .