الأخبار
2017/8/24

احتمالية اندلاع قتال..تحركات عديدة تشهدها العاصمة الليبية طرابلس

احتمالية اندلاع قتال..تحركات عديدة تشهدها العاصمة الليبية طرابلس

توضيحية

تاريخ النشر : 2017-06-19
رام الله - دنيا الوطن
يبدو أن اندلاع قتال جديد في العاصمة الليبية طرابلس وارد وبقوة، ذلك بعد ان شهدت المدينة تحركات عسكرية كثيفة ليلة الاثنين، تقودها جماعات مسلحة.

وأكد شهود عيان وصول رتل عسكري من مدينة مصراته إلى مشارف العاصمة، بحسب ما جاء على موقع سكاي نيوز. 

كما أكدت مصادر عسكرية ليبية قيام جماعات تابعة لأمير الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، وذراعه الأيمن خالد الشريف، بالحشد في مناطق تقع على أطراف طرابلس.

وكانت تلك الجماعات انسحبت من مطار طرابلس الدولي من قبل، في إطار تقليص دور الجماعات للإفساح المجال لحكومة الوفاق التي يقودها رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج لبسط سيطرتها على العاصمة.

ويأتي الحشد العسكري بعد طرد جماعات موالية لحكومة الوفاق قبل أسابيع خالد الشريف من مقره الرئيسي بسجن الهضبة، وإرغامه على الانسحاب إلى أطراف العاصمة.

وبقود صلاح بادي أحد قيادات فجر ليبيا المتطرفة، المسؤول عن تدمير مطار طرابلس الدولي الجماعات القادمة من مصراته.

وتعد جماعات مصراته العصب الأساسي في فجر ليبيا، وقبل ذلك كانت القوة المسلحة الرئيسية التي تستخدم من قبل  السلطات الانتقالية لفرض النفوذ.

وبعد تمكن الجيش الليبي من بسط سيطرته على الجنوب الليبي، وطرد فلول سرايا الدفاع عن بنغازي التابعة لوزارة الدفاع في حكومة الوفاق تغيرت الموازين.

واسترجع الجيش الليبي الهلال النفطي والحقول أيضا. كما بات يسيطر على الشرق الليبي والجنوب.

ولم يبق للأطراف المتصارعة في الغرب الليبي غير ورقة "العاصمة" التي سبق وأشعلوا فيها الحرب من قبل وأجبروا حكومة علي زيدان على التسليم للجماعات بعدما خطفوه من مقر الحكومة بملابس نومه.

وتشير المصادر إلى أن المعركة المقبلة في طرابلس ستكون بين الجماعات الموالية لفايز السراج بقيادة هيثم التاجوري وعبد الرؤوف كارة من جهة، وبين الجماعة الليبية المقاتلة بقيادة صلاح بادي وخالد الشريف من جهة أخرى.

يذكر أن الجماعات التابعة لخالد الشريف وعبد الحكيم بلحاج كانت قد تلقت دعما كبيرا من دولة قطر على مدى السنوات الست  الماضية.

كما شكل الجسر الجوي التركي إلى مصراتة شريان دعم لجماعات أخرى هناك.

وفي ظل التطورات الأخيرة في المنطقة والضغط على قطر لوقف دعمها للإرهاب، بما في ذلك الجماعات المتطرفة في ليبيا، قد تعمد تلك الجماعات إلى استخدام ما لديها من سلاح لتشعل به نارا في العاصمة طرابلس.

فيديو أرشيفي: الجيش الوطني الليبي يسيطر على مواقع كانت تحت سيطرة حركة فجر ليبيا


 

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف