الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23

مصر..العمل المناخي تحذر من عدم تحقق أهداف التنمية المستدامة

تاريخ النشر : 2017-06-19
رام الله - دنيا الوطن
حذرت شبكة العمل المناخي من عدم تحقق خطة عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة التي اعتمدها رؤساء الدول والحكومات في العالم، قبل عامين فقط في الأمم المتحدة، في حال عدم وجود تغييرات هامة في السياسات.

وأكدت في بيانها، الصادر اليوم، على أنه "لا يزال العالم أيضا عرضة للأزمات الاقتصادية الجديدة وتدهور في البيئة، وعلاوة على ذلك، ما لم تلتزم الحكومات بأنظمة الضمان الاجتماعي والجهود المبذولة على نطاق واسع لخلق فرص العمل، فإن التحول الرقمي والتشغيل الآلي سيزيدان البطالة، مما قد يؤدي إلى انخفاض الأجور وتآكل حقوق العمال وعدم الاستقرار السياسي.

ويأتي البيان في وقت اجتمع فيه أكثر من 300 من منظمات المجتمع المدني، من جميع مناطق العالم يومي الأحد والأثنين في جامعة هافن سيتي، في هامبورغ بألمانيا، لتقديم المشورة لحكومات مجموعة العشرين (G20)، حول كيفية تحقيق "العالم الذي نريده".

"ومن الواضح لنا جميعا أن التحديات هائلة وأن نظامنا الاقتصادي العالمي يسير على الطريق الخاطئ. ولم يشهد العالم أبدا مثل هذا التفاوت الهائل: فثمانية أفراد من طبقة الأغنياء، يمتلكون الآن ثروة أكثر بكثير ممن يعيشون في النصف السفلي من العالم"، وفق ما جاء في البيان.

"والفجوة بين الأغنياء والفقراء آخذة في الاتساع في معظم البلدان في جميع أنحاء العالم، والذي ينعكس كذلك في أوجه عدم المساواة المستمرة بين الجنسين."

وبينت الشبكة أن "هناك حاجة إلى إجراءات جريئة من قبل جميع الحكومات، وخاصة من قبل أولئك المجتمعون في قمة مجموعة العشرين، التي ستعقد الشهر المقبل".

ومبدأ "الإجازة لا أحد وراءك" يعني العمل الإيجابي لصالح الفقراء والمحرومين والتمييز والأشخاص المستبعدين والبلدان المستبعدة، وهذا يعني أيضا تعديل السياسات التجارية والمالية والطاقة والمناخ والزراعة وغيرها من السياسات وفقا لذلك.

وشددت على أن "الإعلان الصادر عن الحكومة الأمريكية مؤخرا بخروجها من اتفاق باريس بشأن المناخ، لم يرفض فقط من المجتمع المدني العالمي، بل من قبل العديد من الولايات والمدن والشركات في الولايات المتحدة والعالم".

"وتمثل أزمة المناخ العالمية أحد أكبر المخاطر التي تواجه التنمية المستدامة، والمساواة بين الجنسين، والشمولية، والنمو الاقتصادي المنصف، والاستقرار المالي، وحتى البقاء على قيد الحياة لأضعف الفئات".

"فالتحول والتعاون العادلان من أجل مستقبل مستدام يمكن أن يعزز التنمية الاقتصادية ويخلق فرص العمل ويحسن الإنتاجية ويقلل من أوجه عدم المساواة" وفق الشبكة التي توقعت في بيانها" من الدول ال 19 المتبقية في مجموعة العشرين أن تؤكد من جديد التزامها الثابت بتدابير تنفيذ شاملة وملموسة لاتفاق باريس".

وقبل بضعة أسابيع، اجتمعت مجموعة العشرين والحكومات الأخرى في منتدى الأمم المتحدة لتمويل التنمية، ووافقت على أن "المسار العالمي الحالي لن يحقق هدف القضاء على الفقر بحلول عام 2030".

"نحن بحاجة إلى اتخاذ خطوات فورية نحو المزيد من السياسات الضريبية الفعالة والتدريجية، وتحسين إدارة الضرائب، بما في ذلك تعميق التعاون الدولي لتعزيز تحصيل الضرائب والحد من التدفقات المالية غير المشروعة"، في رأيها.

ولكنها ربطت تنفيذ هذه الخطوات " بالوفاء بالالتزامات المتعلقة بالمساعدة الإنمائية الرسمية، والضرورية لتعبئة الأموال اللازمة لبلوغ أهداف التنمية المستدامة".

ولا يزال العالم معرضا بشكل مفرط للأزمة المالية مع نمو القطاع المالي ومؤسساته، واليوم، بدلا من تحسين التنظيم المالي (الذي كان أحد الأسباب الأصلية لرفع مستوى مجموعة العشرين إلى مستوى القمة)، هناك احتمال لكسر معايير التنظيم.

وعلاوة على ذلك، فإن عدم وجود آلية متفق عليها دوليا من أجل إعادة هيكلة الديون الخارجية تتسم بالإنصاف والشفافية والفعالية أمر يبعث على القلق، إذ أن صندوق النقد الدولي يقود المزيد والمزيد من البلدان النامية إلى زيادة مخاطر من ضائقة الديون.

وفي حين أن خطة عام 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة تتطلب استثمارات واسعة النطاق وطويلة الأجل، بما فيها تلك المتعلقة بالبنية التحتية، "فإننا نشعر بالقلق من أن حكومات مجموعة العشرين تتطلع أساسا إلى المستثمرين الراغبين في جني الارباح لتوفير الجزء الأكبر من التمويل".

"ونحن نخشى أن تكون الشروط المقترحة للاستثمارات، ولا سيما الشراكات بين القطاعين العام والخاص، قد تعيق بشكل كبير قدرة الحكومات على حماية المصلحة العامة".

"وندعو إلى إجراء مداولات تتسم بالمسؤولية والشفافية بشأن تقاسم المخاطر قبل اعتماد أحكام تعاقدية موحدة لا مبرر لها ".

"الكثير من المكاسب الصحية العالمية الأخيرة ستكون معرضة للخطر إذا لم تعالج أكبر الاقتصادات في العالم الشواغل الصحية العالمية، عن طريق تعزيز المنظمات الصحية الدولية وتحسين تمويلها.

"إن عواقب عدم التأهب الكافي لمنع تفشي مضادات الميكروبات ومقاومتها، فإن الأمن الصحي العالمي سيتعرض للخطر".

ومن أجل التحول الجذري في النظام الاقتصادي النيوليبرالي الحالي أوصت الشبكة بأن يتم  التوقف عن معالجة البيئة والمحيطات والغلاف الجوي كما لو كانت أحواض لا حدود لها للتلوث وفي الغازات الدفيئة.

ودعت إلى تنظيم الأسواق المالية بحيث لم تعد كازينو للتكهنات ولكن تخدم احتياجات الاقتصاد الحقيقي، فضلا عن تعزيز الاستثمار العام والرعاية الاجتماعية من خلال عدم التسامح مع نظام التهرب الضريبي وتجنب الشركات المتعددة الجنسيات والأفراد من الأغنياء، مع تشجيع السياسات الضريبية التقدمية.

وحثت على تنفيذ اتفاق باريس بسرعة من خلال استراتيجيات طموحة طويلة الأجل للمناخ، والتخلص التدريجي من الاعتماد على الوقود الأحفوري، ووضع إشارات فعالة ونزيهة لأسعار الكربون، وتحويل تدفقات التمويل لتعزيز التحول التدريجي والقدرة على الصمود، فضلا عن التمسك بالوعود الرامية إلى زيادة تمويل المناخ.

كما ودعت إلى تقويم الاتفاقيات التجارية ولتتلائم مع التجارة العادلة في السلع والخدمات، وتستفيد منها العديد من البلدان وليس القلة منها، وتلغي أحكام تحرير الاقتصادات، وتأمين حقوق الملكية الفكرية، وتحرير المشتريات، وتحويل الحقوق والثروة من الدول إلى المستثمرين.

وأوصت على وضع حد لسياسات التقشف وتشجيع الميزانيات العامة التي تعزز التنمية والقضاء على الفقر والعدالة الاجتماعية، وتنظيم أسواق العمل بطرق تضمن حقوق العاملين في العمل اللائق وأجر المعيشة.

وحثت قادة مجموعة العشرين على اتخاذ خطوات جريئة لإعادة تصميم النظام المالي والاقتصادي العالمي بشكل أساسي بحيث يحترم حقوق الإنسان ويخدم الشعب والكوكب.