الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23
عاجل
مراسلنا: فتح معبر رفح لإدخال الدفعة الثالثة من الوقود المصري

الخليل..لقاء جماهيري بمناسبة اليوم العالمي لمنع الإساءة لكبار السن

الخليل..لقاء جماهيري بمناسبة اليوم العالمي لمنع الإساءة لكبار السن
تاريخ النشر : 2017-06-19
رام الله - دنيا الوطن
نظم المركز الفلسطيني للاتصال والسياسات التنموية لقاءً جماهيرياً  بمناسبة اليوم العالمي لمنع الإساءة لكبار السن بتمويل من الشبكة الدولية والتي تنفذه في جميع أنحاء العالم، وذلك قي قاعة فندق الخليل السياحي بمشاركة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح السيد عباس زكي، وعضو المجلس التشريعي أبو علي يطا، ومحافظ الخليل الأسبق السيد عريف الجعبري، وشخصيات اعتبارية ورسمية من حركة فتح- إقليم وسط الخليل، ومحافظة الخليل، ووزارة الحكم المحلي، ووزارة الداخلية، ووزارة الصحة، ورابطة الجامعيين، وجامعة القدس المفتوحة، ورؤساء بلديات الخليل وحلحول وتفوح ويطا والسموع وبيت كاحل، والتوجيه السياسي، ومكاتب القوى والفصائل، والصليب الأحمر الدولي، والهلال الأحمر الفلسطيني، ووزارة العمل، ووزارة الثقافة، ولجنة إعمار الخليل، والأجهزة الأمنية، والعديد من المؤسسات الأهلية والحكومية.

وقد تضمن اللقاء مراجعة نقدية للسياسات الحكومية التي أدت إلى غياب الاهتمام برعاية حقوق كبار السن، وآليات وصول المجتمع الفلسطيني إلى مجتمع خال من العنف وإساءة المعاملة ضد كبار السن.

وفي نهاية اللقاء أوصى المشاركون بضرورة التكامل الرسمي والأهلي والشعبي لوصول كبار السن لحياة كريمة خالية من الإساءة في المعاملة والانتهاكات في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والصحية. كما أوصى المشاركون بنشر التوعية داخل المدارس والمؤسسات الأهلية والرسمية لمنع العنف والإساءة في المعاملة لكبار السن استجابة للدين الإسلامي الحنيف.