المفتي العام يشارك في إلقاء الدروس الحسَنية في المملكة المغربية

رام الله - دنيا الوطن
شارك الشيخ محمد حسين – المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية- خطيب المسجد الأقصى المبارك في الدروس الحسَنية في المملكة المغربية، التي تلقى في حضرة الملك محمد السادس، حيث شارك سماحته في إلقاء العديد من الدروس الدينية تحدث فيها عن شهر رمضان المبارك، وخيره وبركاته، مبيناً أن من أعظم القربات التي يتقرب بها المسلم إلى الله، في شهر رمضان، إعمار المسجد الأقصى المبارك، وشد الرحال إليه، وتعزيز ثبات أهله المرابطين حوله وفي أكنافه، سيما في ظل العراقيل التي تضعها سلطات الاحتلال للحيلولة دون وصول المصلين لأداء عباداتهم فيه.

وعلى هامش زيارة إلى المملكة المغربية قام بزيارة السفارة الفلسطينية ولقاء سعادة السفير الدكتور زهير الشن وعدداً من العاملين في السفارة.

 كما عقد مؤتمرا صحفياً  في مقر السفارة الفلسطينية تحدث فيه عن مجمل الأحداث الجارية في الأراضي الفلسطينية، كما التقى بالعديد من الشخصيات الرسمية والشعبية المغربية والوفود المشاركة، وتمحور الحديث في هذه اللقاءات حول آخر المستجدات التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني ومقدساته، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك وبخاصة الاعتداءات والانتهاكات المتواصلة، مطالباً بضرورة العمل على دعم صمود الشعب الفلسطيني ومقدساته في ظل غطرسة الاحتلال وعنجهيته وعدوانه.

 وقد أشاد بما تقدمه المملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعبا لنصرة إخوانهم الفلسطينيين، مؤكداً على عمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والمغربي.

التعليقات