مظاهرة في لبنان بسبب موت النمس

مظاهرة في لبنان بسبب موت النمس
مصطفى الخاني
رام الله - دنيا الوطن
تجاوزت شعبية شخصية النمس التي يقدمها النجم السوري مصطفى الخاني كل التوقعات.

وبعد الجماهيرية الكبيرة التي حصدتها الشخصية منذ ظهورها في كل الدول العربية وفي الجاليات العربية في أوروبا وأمريكا، استطاع الفنان مصطفى الخاني الحفاظ على هذه العلاقة مع الجمهور على مدى كل الأجزاء التي ظهر فيها في باب الحارة طوال عشر سنوات، فكان في كل جزء يحرص على تقديم ما هو جديد.

ولكن ما حصل بعد أحداث حلقة البارحة "الحلقة ٢١"، من الجزء التاسع من باب الحارة كان صادما للجميع وفاق كل التوقعات.
 ومات النمس، وأحدث موته ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك والانستغرام وتويتر، وانهالت الشتائم على المخرج وتحميله مسؤولية ذلك، وخلال ساعات انتشرت حملة "يسقط باب الحارة من دون النمس".

 والمفاجئ أن الأمر لم يتوقف عند ذلك بل تعداه إلى خروج مظاهرة في لبنان، مجموعة كبيرة من الشباب خرجوا يهتفون "يا بسام ويا ملا حاج فينا تتسلى / النمس إلنا إلنا المخرج حل عنا ".

واتصلنا بالفنان مصطفى الخاني لنأخذ منه رأيه بما يحدث ولنسأله من الذي قرر موت شخصية النمس فأجابنا: "أنا من اقترحت موت الشخصية في هذه الحلقات وعندما تتابعون الحلقات القادمة ستعرفون مبرر ذلك، وبصراحة أنا مصدوم بردة الفعل التي أشاهدها بعد مشهد موت شخصية النمس وجنازته، ولم أكن أتوقع أن تصل ردة الفعل إلى هذه الدرجة، فخلال عرض الحلقة كنت في حفل تكريم الأستاذ صباح فخري في فندق الشيرتون في دمشق وانهالت علي الاتصالات والرسائل من أكثر من دولة ، ربما كان هذا متوقع ولكن المفاجئ أن عددا كبيرا من الاتصالات والرسائل كانت لأهالي أطفالهم يبكون ويريدون مني أن أتكلم معهم ليصدقوا أني مازلت حياً وأن ذلك كان مشهد تمثيلي بعضا من الذين اتصلوا بي لأتكلم مع أقاربهم من الأطفال ، الأستاذ سعد الحسيني مؤلف موسيقا باب الحارة ، والمطرب عاصم سكر ، والممثل فادي الشامي .... وغيرهم الكثير ، وتكلمت مع الكثيرين منهم".

 وأضاف: "بصراحة أنا مصدوم ، وبكل صدق بقدر سعادتي بهذه المحبة وهذا التعلق الذي رأيته بقدر ما يشكل ذلك قلقاً كبيراً بالنسبة لي ومسؤولية أكبر لما سأقدمه لاحقا ، أدعو الله أن يعطيني القدرة على تقديم أعمال على قدر هذه المحبة الكبيرة" .

 









التعليقات