الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23

بالفيديو: فتوى في حكم مسابقة التلفاز بالبطاقات

بالفيديو: فتوى في حكم مسابقة التلفاز بالبطاقات

صورة تعبيرية

تاريخ النشر : 2017-06-18
رام الله - دنيا الوطن
فضيلة الشيخ: خالد بن علي المشيقح 
لقد انتشر في الآونة الأخيرة مسابقات في التلفاز للكبار والصغار خاصة في شهر رمضان والتي يستلزم الاشتراك بها شراء بطاقات خاصة تباع في الأسواق بمبالغ مالية محددة حيث أنه لا يمكن الاشتراك في هذه المسابقة إلا بهذه الطريقة مع العلم أن هذه البطاقة يمكن الاستفادة منها بالاتصال الشخصي إضافة إلى الاشتراك في هذه المسابقة والمشترك في هذه المسابقة إما رابح أو خاسر حيث يتم اختيار المتسابق عن طريق الكمبيوتر وهذا السحب يتم خلال شهر رمضان فقط . 
أفيدونا مأجورين 
وجزاكم الله خيراً 

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد 
فمثل هذا العمل محرم ولا يجوز  ، لما فيه من الميسر إذ يدخل فيه المتسابق إما غانم أو غارم قال تعالى : {{  إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون }.

ولما فيه من أكل أموال الناس بالباطل ، وقد قال تعالى : {{ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل }}والغرر وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم (( نهى عن بيع الغرر )) .

 


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف