الأخبار
الشرطة: تعديل على دوام معبر الكرامة أيام الجمعة والسبتنادي مليحة يساهم بتنظيم ليلة 27 بمسجد سعود القاسمي بالشارقةمزهر: سنواجه جرائم الاحتلال بالقدس بمزيد من العمليات البطوليةأبو حلبية: القدس ستبقى القضية المركزية للأمتين العربية والإسلاميةأسرار لتقوية الشعر الضعيف ومنعه من التكسر بسهولةمجموعة مجوهرات عزة فهمي الجديدة هي سر أناقتك هذا الصيف150 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة بالمسجد الأقصى٨ خطوات لبشرة مشرقة ورائعة في العيدأجمل ١٠ صور لمناكير عروس صيف 2017نتيجة لتقليص الكهرباء.. مستوطنات غلاف غزة متخوفة من كارثة بيئيةصيدا يتأهل للمباراه النهائيه ضمن مباريات دورة الشهيد ابراهيم منصورالمطران حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في الزبابدةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظ الاسماعيلية يشهد اختتام مسابقة حفظة القرأننابلس.. التضامن الخيرية تقدم مساعدات مالية لـ600 اسرة من المحتاجينبنزيمة يحدد مصيره في ريال مدريد
2017/6/23

الأسرى للدراسات:سلطات الاحتلال تمنع أسرى من الزيارات

تاريخ النشر : 2017-06-17
رام الله - دنيا الوطن
أكد الأسرى في السجون لمركز الأسرى للدراسات اليوم السبت أن سلطات الاحتلال تعرقل زيارة أهالى الأسرى ، وتمارس سياسة الإذلال والاهانة بحق العائلات على المعابر والحواجز وبوابات السجون خلال زيارة أبنائهم ، وتمنع منح التصاريح
لبعضهم ، وتمنع أسرى من الزيارات رغم اتفاق الاضراب.

وأضاف الأسرى أن سلطات الاحتلال منعت في الزيارة الأخيرة عدد من أهالى الأسرى عرف منهم زوجة الأسير منيف محمد محمود أبو عطوان (53 عاماً ) من بلدة دورا جنوب مدينة الخليل ، المعتقل منذ 28/12/2002، والمتواجد بسجن ريمون المركزى ،و يقضي حكماً بالسجن المؤبد خمس مرات ، إضافة إلى 20 عام ، ولقد خاض الاضراب المفتوح عن الطعام وتعرض لوعكة صحية صعبة خلاله .

من ناحيته أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة على أهمية تطبيق الاتفاق باستئناف وانتظام برنامج الزيارات لكل الأسرى ، معتبراً أن الزيارة للأسير حق كفلته الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقتى جنيف الثالثة والرابعة ،
وطالب حمدونة وسائل الاعلام والمؤسسات الحقوقية والانسانية " المحلية والعربية والدولية بالضغط على الاحتلال لتنفيذ مطالب اضراب الأسرى وعلى رأسها انتظام الزيارات ، وحذر من استمرار الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية ولأدنى
مفاهيم حقوق الانسان .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف