الأخبار
مكتب الليكود يصادق على معارضة قيام الدولة الفلسطينيةلجنة عربية لرصد الإنتهاكات الإسرائيلية في القدسكيلة تطلع وزير إيطالي على انتهاكات الاحتلال بحق البيئة بفلسطينالوزير الشاعر ومؤسسة الأراضي المقدسة يناقشان سبل التعاون المشتركعلماء المسلمين بلبنان: ما يحدث بالأقصى سابقة خطيرة قانونياً وشرعياًالتربية: 14653سجلوا للدورة الاستكمالية لامتحان "الانجاز" منهم 1211 لتحسين معدلاتهموفد طبي برازيلي بمستشفى غزة الأوروبي لإجراء عمليات بجراحة اليدالضابطة الجمركية تتلف مواد تموينية منتهية الصلاحية في الخليلجمعية الرياض تبدأ المرحلة الثانية من مشروع القرض الحسنمقدسيون يؤدون صلاة العصر أمام أبواب الأقصى..اندلاع مواجهات برام اللهأهلي الخليل تبحث مع الوطنية موبايل ترتيبات نهائي كأس فلسطينقيادة مجموعة خليل الرحمن الكشفية تزور مخيم فرسان الخليل الكشفيرئيس سلطة الطاقة يلتقي مجلس خدمات منطقة الشعراويةمصر: "نواب ونائبات قادمات": الشباب المصرى نفخر ونهتم به تعليميا وثقافياالاقتصاد وممثل سنغافورة يبحثان مجالات التعاون المشترك
2017/7/26
عاجل
مكتب الليكود يصادق على معارضة قيام الدولة الفلسطينية

تهدد 150ألف أسرة بغزة والضفة...برنامج الأغذية العالمي يعاني أزمة تمويل

تهدد 150ألف أسرة بغزة والضفة...برنامج الأغذية العالمي يعاني أزمة تمويل

صورة توضيحية

تاريخ النشر : 2017-06-13
رام الله - دنيا الوطن
أكد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، أنه قد يضطر إلى تعليق قسائم المساعدات الغذائية التي يقدمها لنحو 150ألف شخص في غزة والضفة الغربية؛ إذا لم يحصل على تمويل جديد بصفة عاجلة، خلال يوليو/ تموز المقبل.

ويحتاج البرنامج، على وجه السرعة إلى 6.6 مليون دولار أمريكي لتقديم المساعدات الغذائية من خلال القسائم خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إلى أفقر الأسر من غير اللاجئين في غزة والضفة الغربية.

وقالت الممثل والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين، دانييلا أوين، في بيان صحفي، الثلاثاء: "تعليق مساعدتنا الغذائية ستكون له عواقب وخيمة على أفقر الناس الذين يعانون صعوبات مستمرة لم تظهر أي علامات على قرب انفراجها".

وأضافت: "إن كل دولار يعني درء الأزمة الإنسانية المتفاقمة التي تترتب عليها آثار مدمرة على الأمن والاستقرار، وقد أدت أزمة الطاقة إلى تآكل القوة الشرائية للناس وزيادة أسعار السلع الأساسية.

ويقع التأثير الأكبر على الأسر الأشد فقراً، ومن بينهم الأسر التي يساعدها برنامج الأغذية العالمي، ولم تعد الخدمات الحيوية في غزة، مثل الصحة والمياه والصرف الصحي، متاحة بعد إغلاق المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء".

وأردفت: "يساور برنامج الأغذية العالمي قلق بالغ إزاء احتمال توقف مساعداته الغذائية إلى 92 ألف شخص في غزة، التي يقدمها بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية ومنظمة "مجتمعات عالمية"، المنظمة الدولية غير الحكومية، وتسمح قسائم برنامج الأغذية العالمي للأسر بشراء ما يكفي من الأطعمة المغذية والمنتجة محلياً بمبلغ 10.30 دولار أمريكي لكل شخص شهرياً.

وتابع البيان: "سيؤدي انقطاع مساعدات البرنامج إلى تقويض الأمن الغذائي، وتعميق الظروف المعيشية القاسية لأفقر الأسر التي يعيش معظمها على أقل من 3.20 دولار في اليوم".

وقال: "وفي الضفة الغربية، حيث يقدم برنامج الأغذية العالمي قسائم إلى 57 ألف شخص بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية، لا يزال النمو الاقتصادي البطيء والقيود المفروضة على تنقل الناس والسلع، يحدان من فرص العمل، وبما أن الغذاء يمثل أكثر من نصف ميزانية الفئات الضعيفة في هذه المناطق، فإن المساعدات التي يقدمها البرنامج بالغة الأهمية".

وتابع: "ويعزى انعدام الأمن الغذائي في فلسطين إلى ارتفاع معدلات البطالة، وإلى قدرة الناس المحدودة على شراء الأغذية، واليوم، يحتاج أكثر من ربع عدد السكان الفلسطينيين -1.6 مليون شخص- إلى مساعدات غذائية، وفي غزة، حيث يتجاوز معدل البطالة 40 في المائة، يحتاج أكثر من 46 في المائة من السكان إلى مساعدات غذائية".

وأضاف البيان: "وخلال الربع الأول من عام 2017، قدم برنامج الأغذية العالمي، من خلال القسائم والتوزيعات المباشرة، مساعدات غذائية إلى ما يقرب من 480 ألفاً من الفقراء كل شهر، وجاء أكثر من 40 في المائة منها من خلال القسائم الغذائية، وتسهم قسائم البرنامج في دعم اقتصاد غزة وأسواقها المحلية، من خلال استخدام المحلات التجارية لشراء وتوزيع السلع المنتجة محلياً".

وذكر أنه منذ عام 2011، ضخ برنامج الأغذية العالمي أكثر من 146 مليون دولار أمريكي في الاقتصاد الفلسطيني من خلال القسائم، من بينها 63 مليون دولار أمريكي في غزة، وكان لقسائم البرنامج أثر اقتصادي إيجابي، ما أدى إلى زيادة المبيعات والاستثمارات، مع خلق فرص عمل في قطاعات التجزئة والألبان والزراعة.

يذكر، أن برنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع، يقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ، ويعمل مع المجتمعات لتحسين التغذية وبناء قدرتها على الصمود في كل عام، يساعد البرنامج حوالي 80 مليون شخص في نحو 80 بلداً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف