الأخبار
نتنياهو يأمر الشرطة بتفتيش جميع المصلين الداخلين للأقصىاستطلاع اسرائيلي: 88% من الاسرائيليين يعارضون البوابات الالكترونية بالمسجد الاقصىالعملات: انخفاض بسيط على سعر صرف الدولارالأربعاء: الجو شديد الحرارة والارصاد تحذر من التعرض لأشعة الشمسالمالكي يثمّن الدعم السنغافوري لفلسطينمنظمة السلام تستنكر اعدام الاردنييْن والاعتدءات الاسرائيلية على الاقصىأبو شهلا وممثل سنغافورا يبحثان التعاون في مجال التدريب المهنيخالد: البوابات الالكترونية والكاميرات الذكية كشفت المعدن الحقيقي لأبناء القدسمجدلاني: القدس تنتصر بصمود أبناءها وكاميرات المراقبة الذكية مرفوضةاتحاد المقاولين يناقش آليات ترسية العطاءات وانخفاض سعر صرف الدولاربوجبا يطمح لقيادة اليونايتد مستقبلاًمسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البرج الشماليالمؤسسات والقوى الوطنية تشدد على ضرورة التصدي لأشكال العدوان الاسرائيليمقابل 180 مليون يورو.. ريال مدريد يضم نجم موناكو لصفوفهحلس:ما يجري بالأقصى يدعونا للتوحد و"فتح" تمد يدها لإنهاء الانقسام
2017/7/26

المغرب: زوجان يحتجزان مشعوذ ويغتصاباه تحت تهديد السلاح

المغرب: زوجان يحتجزان مشعوذ ويغتصاباه تحت تهديد السلاح

صورة تعبيرية

تاريخ النشر : 2017-05-19
رام الله - دنيا الوطن
 اعتقلت الشرطة المغربية زوجين مغربيين بتهمة احتجاز مشعوذ واغتصابه تحت تهديد السلاح.

وذكرت صحيفة “المساء” المحلية في عددها الصادر أمس الخميس، أن “الشرطة أودعت زوجين من مدينة سيدي بنور بالسجن المحلي في مدينة الجديدة، بتهمة احتجاز مشعوذ واغتصابه تحت تهديد السلاح، وتصويره في أوضاع مخلة بالآداب”.

وبحسب الصحيفة “تقدم الشيخ ببلاغ إلى الضابطة القضائية يتهم فيها الزوجين باحتجازه وتكبيله، ثم هتك عرضه من طرف الزوج، فيما كانت الزوجة تقوم بتصوير العملية، ليهددانه بأنهما سينشران الفيديو على مواقع التواصل، كما سلباه مبلغًا ماليًا”.

وأضاف الشيخ في بلاغه أن “الزوجة كانت تتردد عليه في مدينة الدار البيضاء باستمرار، وكان في كل مرة يمارس الرذيلة معها” حسب أقواله.

وقالت الزوجة خلال التحقيق إنها كانت تتردد بالفعل على المشعوذ لمدة سنتين ليعالجها من الصرع، وتسلم منها أموالا كثيرة بالمقابل، لذا اتفقت هي وزوجها على استدراجه إلى مدينة سيدي بنور لاسترجاع النقود.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف