الأخبار
رئيس الأركان الإسرائيلي: دور الجيش هو الاستعداد لاحتمالات الحرب(صور وفيديو) الاحتلال ينصب معدات جديدة في باب الأسباط بالقدسالتربية وحركة فتح تكرمان الطلبة المتفوقين في امتحان الإنجاز بسلفيتشباب رفح يكشف تفاصيل مباراة ذهاب نهائي كأس فلسطينشركة "ليفت" تبدأ اختبار سياراتها ذاتية القيادة نهاية العامكيف تعرف أنك مصاب بالصداع النصفي؟كرة القدم الفلسطينية تحقق ثاني إنجازاتها القاريةأسباب قد تدفع نيمار للرحيل عن برشلونةموراتا: تشيلسي يمكنه هزيمة برشلونة وريال مدريدنزولاً عند رغبة زيدان.. ريال مدريد يسعى لصفقة مدويةالبرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"
2017/7/25
عاجل
الاحتلال يبدأ تركيب منصات لوضع كاميرات عند باب المغاربة بالاقصىانطلاق مسيرة الآن في محيط باب الأسباط ترفض البوابات والكاميراتقوات الاحتلال تنشر المزيد من المنصات على مداخل المسجد الأقصىقوات الاحتلال تعتدي على الصحفي نادر بيبرس في منطقة باب الاسباط بالقدس

نجل أحمد السقا أكثر وسامةً من والده!

نجل أحمد السقا أكثر وسامةً من والده!

أحمد السقا

تاريخ النشر : 2017-05-19
رام الله - دنيا الوطن
نشر النجم المصري أحمد السقا، عبر حسابه على «إنستغرام» أخيراً صورة مركبة له ولابنه ياسين. وقد ظهر الشبه كبيراً وواضحاً بين الأب والإبن.

والتقطت صورة الابن حين كان يتسلم جائزة حفل «دير جيست» نيابة عن والده في أحد فنادق القاهرة الجديدة في ديسمبر الماضي.

وحازت الصورة أكثر من 66 ألف إعجاب. وأظهر المتابعون إعجابهم بالأب والابن وكتبوا «هذا الشبل من ذاك الأسد الله يوفقكم» و«يارب .. شبهك قمر زيك» و«ابن الوز عوام».

وبدوره علق النجم على الصورة وكتب: «كما يكون الجد يكون الأب ويكون الولد. ماشاءالله لاقوة الا بالله يا حفيد صلاح السقا».

يُذكر أن لدى أحمد السقا ثلاثة أبناء هم ياسين ونادية وحمزة، علماً أن والده هو المخرج صلاح السقا وجده هو عبده السروجي المغنى.


 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف