الأخبار
رئيس الأركان الإسرائيلي: دور الجيش هو الاستعداد لاحتمالات الحرب(صور وفيديو) الاحتلال ينصب معدات جديدة في باب الأسباط بالقدسالتربية وحركة فتح تكرمان الطلبة المتفوقين في امتحان الإنجاز بسلفيتشباب رفح يكشف تفاصيل مباراة ذهاب نهائي كأس فلسطينشركة "ليفت" تبدأ اختبار سياراتها ذاتية القيادة نهاية العامكيف تعرف أنك مصاب بالصداع النصفي؟كرة القدم الفلسطينية تحقق ثاني إنجازاتها القاريةأسباب قد تدفع نيمار للرحيل عن برشلونةموراتا: تشيلسي يمكنه هزيمة برشلونة وريال مدريدنزولاً عند رغبة زيدان.. ريال مدريد يسعى لصفقة مدويةالبرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"
2017/7/25
عاجل
الاحتلال يبدأ تركيب منصات لوضع كاميرات عند باب المغاربة بالاقصىانطلاق مسيرة الآن في محيط باب الأسباط ترفض البوابات والكاميراتقوات الاحتلال تنشر المزيد من المنصات على مداخل المسجد الأقصىقوات الاحتلال تعتدي على الصحفي نادر بيبرس في منطقة باب الاسباط بالقدس

تواضع الملكة رانيا في زفاف شقيقها يشعل مواقع التواصل!

تواضع الملكة رانيا في زفاف شقيقها يشعل مواقع التواصل!

الملكة رانيا في عقد قران شقيقها

تاريخ النشر : 2017-05-19
رام الله - دنيا الوطن
نشرت الملكة رانيا العبدالله عبر حسابها على «إنستغرام» صورة التقطت لها خلال عقد قران شقيقها مجدي.

وبدت فيها وهي تجلس على مسند الأريكة. وقد توجهت إليه بالتهنئة وكتبت: «مبروك لأخي مجدي وعروسه الغالية ريم الحوراني. مرحباً بك في عائلتنا الصغيرة».

وحظيت الصورة بتفاعل عدد كبير من المتابعين وحصلت على أكثر من 54 ألف إعجاب.

وأثنى الكثير من هؤلاء على تواضع الملكة وتميزها وكتبوا: «ما أجمل أن تكوني ملكة ولديك حساب انستغرام تتكلمي مع الناس وتشاركيهم حياتك انتي خلوقة جداً» و«ألف مبروك وربنا يديم عليكم السعادة والهناء وراحة البال والحب والبساطة العائلة الهاشمية وعلي رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله. ملكة بحق».
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف