الرقب: إما كسر بوابات حصار غزة أو الذهاب للتصعيد الأكبر

الرقب: إما كسر بوابات حصار غزة أو الذهاب للتصعيد الأكبر
القيادي في حركة حماس حماد الرقب
رام الله - دنيا الوطن
حذرت حركة حماس، الاحتلال الإسرائيلي من مواصلة الحصار المفروض على قطاع غزة للعام العاشر على التوالي، مؤكدة أنه "إما كسر الحصار أو الذهاب إلى التصعيد الأكبر".

وقال الناطق باسم الحركة في خانيونس حماد الرقب: " الذي سيجري إما كسر الحصار عن قطاع غزة، وإما أن يرى الاحتلال منا التصعيد الأعلى، بصورة حشودنا المؤلفة التي ممكن أن تذهب إلى كل بوابة من بوابات الاحتلال وكسرها".

وأضاف "لن ننظر إلى الخلف، فقد بدأنا الآن نذير الغضب في كل المناطق، ونقيم الحجة أمام المجتمع الدولي، ومن يصمت على الحصار فهو مشارك فيه"، بحسب ما قاله لفضائية الأقصى.

وأشار الرقب إلى أن الحركة بدأت تستنفذ رصيد الصبر لديها، وأن الخيارات بدأت تضيق أكثر، ولم يبق أمامها سوى إما أن تتحرك بكل قوة أو أن تقبل بالموت البطيء أمام الحصار الظالم.

وأوضح أن الفصائل الفلسطينية تقف مع حماس من حيث الإجراءات لكسر الحصار، ولن تصمت لما يجري للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

التعليقات