الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

الرقب: إما كسر بوابات حصار غزة أو الذهاب للتصعيد الأكبر

الرقب: إما كسر بوابات حصار غزة أو الذهاب للتصعيد الأكبر

القيادي في حركة حماس حماد الرقب

تاريخ النشر : 2017-05-19
رام الله - دنيا الوطن
حذرت حركة حماس، الاحتلال الإسرائيلي من مواصلة الحصار المفروض على قطاع غزة للعام العاشر على التوالي، مؤكدة أنه "إما كسر الحصار أو الذهاب إلى التصعيد الأكبر".

وقال الناطق باسم الحركة في خانيونس حماد الرقب: " الذي سيجري إما كسر الحصار عن قطاع غزة، وإما أن يرى الاحتلال منا التصعيد الأعلى، بصورة حشودنا المؤلفة التي ممكن أن تذهب إلى كل بوابة من بوابات الاحتلال وكسرها".

وأضاف "لن ننظر إلى الخلف، فقد بدأنا الآن نذير الغضب في كل المناطق، ونقيم الحجة أمام المجتمع الدولي، ومن يصمت على الحصار فهو مشارك فيه"، بحسب ما قاله لفضائية الأقصى.

وأشار الرقب إلى أن الحركة بدأت تستنفذ رصيد الصبر لديها، وأن الخيارات بدأت تضيق أكثر، ولم يبق أمامها سوى إما أن تتحرك بكل قوة أو أن تقبل بالموت البطيء أمام الحصار الظالم.

وأوضح أن الفصائل الفلسطينية تقف مع حماس من حيث الإجراءات لكسر الحصار، ولن تصمت لما يجري للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف