البيت الأبيض: زيارة ترامب ستشمل السعودية وإسرائيل وليس المناطق الفلسطينية

البيت الأبيض: زيارة ترامب ستشمل السعودية وإسرائيل وليس المناطق الفلسطينية
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
رام الله – دنيا الوطن
نشر البيض الأبيض اليوم عبر صفحته في (فيسبوك) فيديو دعائي للجولات الرسمية الأولى التي سيجريها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خارج الولايات المتحدة الأمريكية منذ توليه الرئاسة الأمريكية، مظهراً الفيديو أن أولى جولاته ستبدأ في السعودية، ومن ثم إلى إسرائيل.

والفيديو الذي نشره البيت الأبيض في (فيسبوك) يظهر إسرائيل بدون المناطق الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، كما ويظهرها بدون الجولان السوري المحتل عام 1967 في الوقت الذي بات نتنياهو يطالب فيه المجتمع الدولي بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، بحسب ما جاء على موقع "I24".

وفي الوقت ذاته، يطالب أعضاء يمينيون متطرفون في الائتلاف الحكومي في إسرائيل نتنياهو بالإعلان عن السيادة الإسرائيلية على مناطق الضفة الغربية بشكل تام.

ويصل الرئيس الأمريكي ترامب الأحد إلى السعودية، وسيحضر خلالها قمة عربية، فيما تسعى المملكة العربية السعودية إلى تعزيز نفوذها الإقليمي على حساب إيران، خصمها اللدود في منطقة الشرق الأوسط، مع استضافتها قمة تجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقادة ومسؤولين من العالم الإسلامي، بحسب محللين.

وفي أول زيارة خارجية له منذ تسلمه منصبه في كانون الثاني/يناير، يلقي ترامب الأحد في ثاني أيام لقاءاته في السعودية خطاباً أمام أكثر من 55 مسؤولاً من دول عربية ومسلمة حول "ضرورة مواجهة الإيديولوجيات المتشددة" وتطلعاته "نحو رؤية سلمية للإسلام".

ويتطلع قادة الدول العربية والمسلمة من جهتهم الى إعادة إنعاش العلاقات مع الولايات المتحدة بعدما طغت عليها تبعات قرار ترامب المثير للجدل بمنع دخول رعايا دول مسلمة إلى بلده والاتهامات التي وجهت إليه إثر هذا القرار بإذكاء الإسلاموفوبيا. 

لكن هدف الرياض من الزيارة، بحسب المحللين، يتخطى ترميم العلاقة مع الحليف التاريخي، ليطال مسعى المملكة إلى تأكيد ريادتها للعالم الإسلامي في ظل منافسة محتدمة مع إيران، الجارة الشيعية والقطب الآخر في المنطقة.

وبعد السعودية، يصل ترامب إلى إسرائيل وسيلتقي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعدد من المسؤولين فيما سيلتقي بعدها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. 

ونقلت تقارير عدة أن ترامب يسعى إلى الضغط من أجل تفعيل المفاوضات بين طرفي النزاع والعودة إلى طاولة المفاوضات.

ومؤخراً، تم الكشف عن وثيقة أرسلتها دول الخليج إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، أعلنت فيها استعدادها لتطبيع العلاقات بين دول الخليج وبين إسرائيل بحال قام نتنياهو بتقديم تسهيلات جوهرية للفلسطينيين كـ"بادرة حسن نية من أجل حل النزاع".

واشترطت الدول من نتنياهو تجميد الاستيطان بشكل جزئي في مناطق الضفة الغربية مقابل بدء تنفيذ تطبيع جزئي للعلاقات بين دول الخليج وإسرائيل.

فيديو أرشيفي: تحضيرات في إسرائيل قبل زيارة ترامب


 

التعليقات