موتمر فلسطيني أوروبي إحياءً لذكرى النكبة ووعد بلفور

رام الله - دنيا الوطن
نظم الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا وبالشراكة مع احزاب اليسار الفلسطيني ( الجبهة الشعبية ,الديمقراطية وحزب الشعب) وحزب اليسار الاوروبي موتمر بمناسبة دخول النكبة عامها السبعون ومع ذكرى اعلان وعد بلفور الذي شارف على المائة عام.

شارك عدد كبير من قيادات اليسار الفلسطيني وحركة فتح وقيادات من الموسسات الاهلية لمختلف القطاعات , وناقش الموتمر محاور رئيسية ذات علاقة بالمناسبة.

القت زهيرة كمال – الامينة العامة لحزب فدا والسيدة مارغريتا نائبة رئيس حزب اليسار الاوروبي كلمات ترحيبة , حيث اشارت السيدة زهيرة الى توجيه التحية الى المعتقلين المضربين عن الطعام في مستهل كلمتها.

واستعرضت ما جاء في " وعد بلفور " من بنود كان لها السبب المباشر في حدوث نكبة فلسطين , كما استعرضت الوضع الساسي وقدمت تحليل لما يدور في الشرق الاوسط من حالة من عدم الاستقرار.

من جهتها اكدت السيدة ما رغريتا على اهمية تلبية حقوق الشعب الفلسطيني واكدت دعم اليسار الاوروبي لهذه الحقوق واستنكرت السياسات الاسرائيلية العنصرية تجاه الشعب الفلسطيني ودعت الى تلبية حقوق الاسرى المضربين عن الطعام.

الدكتور عزيز حيدر والدكتور نظمي الجعبة استعرضا سياسية التطهير العرقي كاستراتيجية للحركة "الصهيونية" لطرد الشعب الفلسطيني من ارضه.

البرفسور عزيز حيد ر ركز على استخدام العنف من قبل "الحركة الصهيونية" عام 1948 لتنفيذ استراتيجيتها لطرد الشغب الفلسطيني واستعرض عبر تحليل دقيق اشكال العنف والمحطات الزمنية التي جرت فيها و المذابح وعمليات القتل الممنهج من اجل وصول "الحركة الصهيونية".
 
الدكتور نظمي الجعبة استعرض استراتيجية الحكومة الاسرائيلية بعد حرب عام 1967 وتحديدا في مدينة القدس مشيرا الى السياسة الناعمة في تنفيذ استراتيجية هذه الحركة من خلال السياسات الاقتصادية والتشريعات القانونية العنصرية التي تجبر السكان الفلسطينين على الرحيل من بيوتهم وربما الهجرة خارج البلاد.

من جهته اشار الاستاذ ساجي سلامة الى تطور موقف م ت ف من اجل حل قضية اللاجئين , حيث ابرز العديد من المواقف التي تعبر عن وجود تغيير وتباين في الساحة الفلسطينية واستعداد بعض الاطراف الفلسطينية الى التعاون المرن مع ايجاد حلول لذلك.

من جهته قدم الدكتور زهير الصباغ التصور الرسمي لموقف الاحزاب الاسرائيلية اليمينية بشكل عام من الحلول المطروحة لحل قضية اللاجئين , حيث ركز على الرفض الكامل لهذه الاحزاب من امكانية القبول بعودة اللاجئين الى داخل دولة اسرائيل لاية حلول قادمة

ممثل السيار الاوروبي اكد موقف حزب اليسار الاوروبي من حل هذه القضية على اساس قرار 194 الصادر عن الامم المتحدة

وفي القسم الاخير من جلسات الموتمر استعرضت السيدة " كرستين " من حزب اليسار الاوروبي موقف اليسار من الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس , حيث دعت حكومات الاتحاد الاوربي الى هذا الاعتراف الذي يضمن ايجاد حل عادل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي
قادة اليسار الفلسطيني " صالح رافت , قيس عبد الكريم ,بسام الصالحي, خالدة جرار " قدموا تصورات حول استراتيجية العلاقة المفترضة بين اليسار الاوروبي والفلسطيني من خلال توفير اليات دعم مشتركة للتصدي للمشروع الاسرائيلي الرافض لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قيام الدولة الفلسطينية لمستقلة وعودة اللاجئين.

عضو القائمة العربية " عايدة توما" اشارت الى ضرورة ايجاد تنسيق دائم بين هذه الاحزاب من اجل تعزيز دور اليسار على المستوى الدولي

واختتمت السيدة " انجر" من السيار الاوروبي تاكيد التزام السار الاوروبي في دعم اليسار الفلسطيني واشارت الى وجود محموعة عمل لاحزاب اليسار في حوض المتوسط.

التعليقات