الأخبار
نتنياهو يأمر الشرطة بتفتيش جميع المصلين الداخلين للأقصىاستطلاع اسرائيلي: 88% من الاسرائيليين يعارضون البوابات الالكترونية بالمسجد الاقصىالعملات: انخفاض بسيط على سعر صرف الدولارالأربعاء: الجو شديد الحرارة والارصاد تحذر من التعرض لأشعة الشمسالمالكي يثمّن الدعم السنغافوري لفلسطينمنظمة السلام تستنكر اعدام الاردنييْن والاعتدءات الاسرائيلية على الاقصىأبو شهلا وممثل سنغافورا يبحثان التعاون في مجال التدريب المهنيخالد: البوابات الالكترونية والكاميرات الذكية كشفت المعدن الحقيقي لأبناء القدسمجدلاني: القدس تنتصر بصمود أبناءها وكاميرات المراقبة الذكية مرفوضةاتحاد المقاولين يناقش آليات ترسية العطاءات وانخفاض سعر صرف الدولاربوجبا يطمح لقيادة اليونايتد مستقبلاًمسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البرج الشماليالمؤسسات والقوى الوطنية تشدد على ضرورة التصدي لأشكال العدوان الاسرائيليمقابل 180 مليون يورو.. ريال مدريد يضم نجم موناكو لصفوفهحلس:ما يجري بالأقصى يدعونا للتوحد و"فتح" تمد يدها لإنهاء الانقسام
2017/7/26

رغم تعرضها لحملة إسرائيلية.. زيارة ناجحة للمناضلة ليلى خالد لبرشلونة

رغم تعرضها لحملة إسرائيلية.. زيارة ناجحة للمناضلة ليلى خالد لبرشلونة

المناضلة ليلى خالد

تاريخ النشر : 2017-05-19
رام الله - دنيا الوطن
شاركت عضو المكتب السياسي ومسؤولة دائرة اللاجئين وحق العودة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة ليلى خالد في معرض الكتاب الذي يقام سنوياً في مدينة برشلونة، حيث وقعّت كتابها الذي ترُجم إلى اللغة الكتالونية، هذا وقد صدرت الطبعة الثانية للكتاب بعد نفاذ الطبعة الأولى.

ونظمت دار النشر التي دعت المناضلة خالد لبرنامج للقاءات وكان أولها لقاء مع مجموعة فلسطين في البرلمان الكاتالوني، وكذلك إجراء العديد من اللقاءات الصحفية والتلفزيونية والإذاعية.

وقد حظيت هذه الزيارة بتغطية إعلامية واسعة خاصة بعد محاولة المجموعات الإسرئيلية منع الرفيقة ليلى من القدوم إلى برشلونة، لكنهم فشلوا في ذلك عندما قدمّوا شكوى للنيابة العامة التي بدورها رفضت الشكوى.

وفي نهاية المعرض أقيمت ندوة في أكبر قاعة له حيث حضرها جمهور كبير من الجالية الفلسطينية ومن الجمهور الكتالوني بلغ عدهم أكثر من 800 شخص حتى أن المنظمين نصبوا شاشتين خارج القاعة التي لم تتسع لهم جميعاً.

وقد أخذت الندوة منحى مقابلة من أحد اهم الإعلاميين أجابت فيها المناضلة خالد على الأسئلة التي طُرحت، وفي مقدمتها قضية الأسرى والمقاومة، أكدت خلالها على أن انتفاضة الأسرى رسالة موقعة بالأمعاء الخاوية من أجل الوحدة الوطنية، وأنها
ترسم طريق العودة والحريّة.

كما شددت على أن المقاومة بكافة أشكالها وفي مقدمتها الكفاح المسلح طريقنا نحو العودة والتحرير.