الأخبار
رئيس الأركان الإسرائيلي: دور الجيش هو الاستعداد لاحتمالات الحرب(صور وفيديو) الاحتلال ينصب معدات جديدة في باب الأسباط بالقدسالتربية وحركة فتح تكرمان الطلبة المتفوقين في امتحان الإنجاز بسلفيتشباب رفح يكشف تفاصيل مباراة ذهاب نهائي كأس فلسطينشركة "ليفت" تبدأ اختبار سياراتها ذاتية القيادة نهاية العامكيف تعرف أنك مصاب بالصداع النصفي؟كرة القدم الفلسطينية تحقق ثاني إنجازاتها القاريةأسباب قد تدفع نيمار للرحيل عن برشلونةموراتا: تشيلسي يمكنه هزيمة برشلونة وريال مدريدنزولاً عند رغبة زيدان.. ريال مدريد يسعى لصفقة مدويةالبرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"
2017/7/25
عاجل
الاحتلال يبدأ تركيب منصات لوضع كاميرات عند باب المغاربة بالاقصىانطلاق مسيرة الآن في محيط باب الأسباط ترفض البوابات والكاميراتقوات الاحتلال تنشر المزيد من المنصات على مداخل المسجد الأقصىقوات الاحتلال تعتدي على الصحفي نادر بيبرس في منطقة باب الاسباط بالقدس

عشقي لـ"دنيا الوطن": خطة دويلة غزة مرفوضة.. وترامب لن يطرحها

عشقي لـ"دنيا الوطن": خطة دويلة غزة مرفوضة.. وترامب لن يطرحها

اللواء السعودي المتقاعد، أنور عشقي

تاريخ النشر : 2017-05-18
خاص دنيا الوطن - صلاح سكيك
أكد اللواء السعودي المتقاعد، أنور عشقي، أن جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية، والولايات المتحدة الأمريكية، سيرعون عملية التفاوض بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، لا سيما بعد الاجتماع "المهم" الذي حدث في مصر وجمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني عبد الله الثاني، من جهة، وحديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن إنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي بالإمكان تحقيقه.

وأضاف عشقي لـ "دنيا الوطن": أن الدول العربية لا يمكن أن تقبل بغير المبادرة العربية "المدعومة دوليًا" كحل لإنهاء الصراع في المنطقة"، مبينًا أن كل الدول العربية والإسلامية ترفض الانتقاص من حقوق الفلسطينيين، لاسيما ملفات القدس واللاجئين والاستيطان والأمن.

واعتبر أن ما يردده البعض بأن ترامب سيقدم طرحًا عبر فصل قطاع غزة عن الجسم الفلسطيني، وإنشاء دويلة جديدة في القطاع، لا يمكن أن يكون على أجندة أحد، مضيفًا: "السعودية ومجلس التعاون الخليجي، والدول العربية لا يمكن لهم أن يقبلوا بأي اقتراح لا يقبل به الفلسطينيون".

وتابع: "يجب الإشارة إلى أن وثيقة حماس الجديدة قد تساعد في الذهاب إلى حل القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف