الأخبار
فتح تنظم وقفة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاععرب 48: العربية للتغيير: نطالب بإلغاء الإجراءات الإسرائيلية بالقدس.. ونتنياهو يتحمل المسؤوليةتوقيع عقد رعاية بين جمعية كنف الخيرية ونادي الاتفاق الرياضيالأحمد يلتقي ناظم اليوسف لبحث الاوضاع الفلسطينية في عين الحلوةأبو معمر: الفصائل الأربعة ناقشت قضايا مهمة لدعم المرابطين بالأٌقصىوزير الصحة: أولويتنا هي تجهيز مشافي تخصصية مركزيةأبو ظريفة: ما يجري بالقدس مخططات مبيتة للاحتلال لتقسيم الأقصىاليمن: المجلس الانتقالي يعقد لقاء تشاوري مع مختلف الفصائل بحضرموتمصر: كورال وورش فنية لثقافة جاردن سيتى بشارع المعزمطر: الضميري لم يتحدث لـ"موطني" وجهات مشبوهة وراء الأخبار الكاذبةتخريج الفوج الثالث لمدرسة نقش ضمن فعاليات مهرجان فلسطين الدوليالكلية الجامعية تختتم تخريج فوج من خريجيهاقوات الإحتلال تطلق سراح أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدسأمين عام ملتقى الأديان يحيي المرابطين بالمسجد الأقصىمفوضية رام الله ومجلس قروي بني زيد ينظمان محاضرة تثقيفية
2017/7/21

الطفلة التي أبهرت 27 ألف متابع

الطفلة التي أبهرت 27 ألف متابع
تاريخ النشر : 2017-05-17
رام الله - دنيا الوطن
رغم أن عمرها ثلاث سنوات فقط، إلا أن الطفلة سكوت لارسون، استطاعت جذب الانتباه في حسابها على إنستغرام الذي تنشر فيه صوراً تقوم فيها بتقليد النجوم والمشاهير من النساء.

وقد اكتسبت الطفلة شعبية كبيرة، وقالت والدتها آشلي لصحيفة "مترو" البريطانية: "سكوت تعتقد بأنها كبرت".

وتبدو الطفلة ذكية أكثر من عمرها بمهارتها في إتقان تقليد واختيار الشخصيات التي تقلدها وقبل ذلك اختيار الأزياء والعناصر المطلوبة لإكمال الصورة.

وقالت والدة الطفلة: "ليس من السهل اختصار اهتمام سكوت فهي تظل طفلة، تذهب إلى المدرسة وتمارس كل ما  يمارسه الأطفال.. لكن لها اهتمامها الخاص".

وأضافت أنها "دائمة الابتسامة والضحك. وتحب الأزياء واللباس والتقاط الصور لها، ولكن ليست لديها فكرة إن كان آخرون يفعلون الشيء نفسه أم لا".

وأوضحت الأم في حديثها عن ابنتها: "الأمر بالنسبة لها طبيعي جداً ليس فيه من تكلف، وأنا أتعلم منها دائماً من خلال ما تبتكره وأتلهف لكي أراها تكبر لتصبح ذلك الشخص الذي ستكونه".

ويبدو أن والديها ليس هم فقط من يبدون الدهشة، بل أيضاً 27 ألفاً من المتابعين لحسابها على إنستغرام، الذي يحمل اسم "هلو سكوت"، أي مرحبا سكوت.

وقد التقطت كل الصور في منزل آشلي، بما في ذلك الحديقة الخلفية للبيت، ولاحقا أنشأت الطفلة استوديو خاصا بها في غرفة اللعب حيث الأضواء المحمولة وإمكانية الحصول على صور أكثر دقة وبهاء.









 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف