الأخبار
رئيس الأركان الإسرائيلي: دور الجيش هو الاستعداد لاحتمالات الحرب(صور وفيديو) الاحتلال ينصب معدات جديدة في باب الأسباط بالقدسالتربية وحركة فتح تكرمان الطلبة المتفوقين في امتحان الإنجاز بسلفيتشباب رفح يكشف تفاصيل مباراة ذهاب نهائي كأس فلسطينشركة "ليفت" تبدأ اختبار سياراتها ذاتية القيادة نهاية العامكيف تعرف أنك مصاب بالصداع النصفي؟كرة القدم الفلسطينية تحقق ثاني إنجازاتها القاريةأسباب قد تدفع نيمار للرحيل عن برشلونةموراتا: تشيلسي يمكنه هزيمة برشلونة وريال مدريدنزولاً عند رغبة زيدان.. ريال مدريد يسعى لصفقة مدويةالبرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"
2017/7/25
عاجل
الاحتلال يبدأ تركيب منصات لوضع كاميرات عند باب المغاربة بالاقصىانطلاق مسيرة الآن في محيط باب الأسباط ترفض البوابات والكاميراتقوات الاحتلال تنشر المزيد من المنصات على مداخل المسجد الأقصىقوات الاحتلال تعتدي على الصحفي نادر بيبرس في منطقة باب الاسباط بالقدس

ترامب والفلسطينيون

تاريخ النشر : 2017-05-17
بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

خلافاً لكل التوقعات السابقة؛ فإن الرئيس الأمريكي ترامب لم يرحب به أي من المحللين السياسيين الفلسطينيين والعرب، واعتبر الجميع أنه يحمل نذر علاقات عدائية بين الفلسطينيين وأمريكا والعرب وأمريكا.

إلا أن الرئيس الأمريكي ترامب قلب التوقعات بإطلاقه وعد إقامة دولة فلسطينية خلال عام من الآن، ومن الواضح أن لديه استعداداً لممارسة ضغوط فعلية على إسرائيل لتقديم تنازلات، حتى إن نتنياهو أعلن قبل مدة بأن أمريكا قد توقع إسرائيل في فخ سياسي كبير.

إضافة لتوجهات ترامب تجاه دول الخليج العربي وعلاقة الخليج مع إيران، فمن المتوقع أن تشهد علاقة أمريكا بإيران علاقات عدائية.

واللافت في الأمر، أن السياسة الأمريكية في الوقت الراهن تجاه الفلسطينيين تعتمد على نظرية أن حل القضية الفلسطينية سيعزز المصالح الأمريكية بالمنطقة، وبقاء القضية دون حل ودون إقامة الدولة الفلسطينية، يهدد المصالح الأمريكية، وهذه القناعة ستدفع أمريكا للضغط باتجاه إقامة دولة فلسطينية.

 ومن الواضح، أن الطريق للدولة الفلسطينية أصبحت ممهدة تماماً، أمام الرئيس محمود عباس والمنطقة بأكملها تستعد بهدوء لاستقبال الدولة الفلسطينية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف