عاجل

  • الكيلة: قرارات لجنة الطوارئ بشأن (كورونا) ستعلن اليوم خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الحكومة

الهندي: ترامب يسعى لتشيكل حلف جديد يحافظ على مصالح إسرائيل

الهندي: ترامب يسعى لتشيكل حلف جديد يحافظ على مصالح إسرائيل
القيادي محمد الهندي
رام الله - دنيا الوطن
وأكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، محمد الهندي، اليوم الأحد، أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة، تهدف لتشكيل حلف جديد يحافظ على مصالح الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح الهندي، خلال مؤتمر الحفاظ على الثوابت في غزة، أن السيف الأمريكي قادم للمنطقة من خلال حلف تقف إسرائيل في قلبه تحت عنوان محاربة الاٍرهاب، مضيفاً أن أصحاب هذا الحلف يريدون صناعة نكبة جديدة.

وحيا د. الهندي، الأسرى في سجون الاحتلال في معركة الأسرى الكبرى التي سينتصرون فيها، مبيناً أن انتصار الأسرى هو انتصار لكل الفلسطينيين ولكل الأحرار، كما أن معركتهم هي معركة الجميع، وأضاف أن إضراب الأسرى نجح في عندما فشل الاحتلال في كسر الإضراب والتشكيك فيه.

وتابع: "كل ألاعيب السجان فشلت في كسر إرادة الأبطال ووقف إضرابهم، وإضعاف المساندة لهم، كما فشل في الحد من الإسناد الشعبي لهذا الإضراب، مطالباً الجميع خلال الأيام المقبلة أن يظهروا وحدتهم في مساندة الأسرى والاستمرار في دعمهم بكل قوة كلٌ في موقعه لأنها معركة الجميع.

وقال الهندي، إن المؤتمر انطلق تزامناً مع مؤتمر أنابوليس، حيث أن المؤتمر انطلق برسالة وحدة لكل شعبنا بكل أطيافه، كما حرص المؤتمر في كل لقاءاته على إبراز الدعم العربي والإسلامي لقضيتنا.

ونوه عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، إلى أن هناك محاولات لأن تفقد القضية الفلسطينية كل هذا الزخم العربي والإسلامي، مشدداً على أن فلسطين هي أرض الفلسطينيين جميعاً ومكوناتهم السياسية والاجتماعية وجزء من أمة لها تاريخ.

وأكد الهندي، أنه على أعتاب ذكرى النكبة، التاسعة والستين، حمل الفلسطينيون مفاتيح العودة ولا زالوا رغم النكبات المتتالية، قائلاً: هم يريدون احتلال عقولنا وشطب حقوقنا وثوابتنا، فاليوم هناك محاولات لشطب قدسية القدس وإلغاء مكانة وقيمة المسجد الأقصى.     

وأضاف الهندي: "قبل ربع قرن تقريباً رفعوا شعار الأرض مقابل السلام، حيث أن اتفاق أوسلو حول الضفة الغربية إلى دولة للمستوطنات، فهذه الدولة التي وعدونا بها دولة للمستوطنين".

وشدد الهندي، على أن كل ذرة من تراب فلسطين هي أرضنا ووطننا، محذراً من أي اتفاق يفرط في هذه الأرض وهذا التراب.

التعليقات