الأخبار
نزولاً عند رغبة زيدان.. ريال مدريد يسعى لصفقة مدويةالبرغوثي: نقترب من لحظة الحسم وإجبار نتنياهو على إزالة البواباتمجلس الأمن يفشل بالتوصل لصيغة مقبولة حول الاعتداءات الإسرائيلية بالأقصىيديعوت:عودة طاقم السفارة الاسرائيلية في عمان لإسرائيل بينهم قاتل الأردنييْنبعد صلاة العشاء..اندلاع مواجهات مع الاحتلال بالقدس..اطلاق قنابل الغاز تجاه المصلينحركة فتح برفح تكرم القياديين "أبو سمهدانة والبدري"بزعم حوزته سكين.. الاحتلال يعتقل فلسطينياً على حدود غزةالنائب السعدي يتابع قضايا الأسرى في لجنة الداخلية البرلمانيةالوزير صيدم يكرم طالبة من ذوي الإعاقة السمعيةرئيس بلدية الخليل يَستقبل سفير دولة فلســطين في السنغالعرب 48: توما-سليمان: نتنياهو يشعل المنطقة بنار حروبهالرئيس اتخذ قرار وقف الاتصالات مع إسرائيل بسبب الموقف الأمريكيملادينوف: يجب العمل على حل أزمة الأقصى قبل الجمعة المقبلسلطة النقد والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يعقدان ورشة عملالقوات المسلحة تنشر فيديو حادثة قاعدة الجفر
2017/7/24

مصلحة السجون تنقل وتعزل قيادة الشعبية المضربين عن الطعام

مصلحة السجون تنقل وتعزل قيادة الشعبية المضربين عن الطعام
تاريخ النشر : 2017-04-21
رام الله - دنيا الوطن
أوضح مركز حنظلة للأسرى والمحررين، أن سلطات الاحتلال أقدمت على نقل مجموعة من الأسرى من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في السجون من القابعين في سجني (جلبوع وهداريم) والمضربين عن الطعام منذ 5 ايام على التوالي ضمن إضراب الكرامة الذي يخوضه الأسرى في سجون الاحتلال.

وبين "حنظلة" أن مصلحة السجون، نقلت القيادي في الشعبية ومسؤول فرعها في السجون الأسير كميل أبو حنيش من سجن جلبوع إلى عزل سجن الجلمة الاحتلالي، بينما نقلت الأسير القائد منذر مفلح من سجن هداريم إلى عزل سجن الرملة، وفي ذات الوقت نقلت الأسير نادر صدقة من سجن جلبوع إلى عزل (أيلا) ببئر السبع، وكلاهما من قيادة الجبهة الشعبية بالسجون.

وأكد المركز أن هذه الإجراءات التي تتخذها مصلحة السجون تهدف إلى كسر عزيمة الأسرى وتشتيت قيادة الحركة الأسيرة بهدف كسر وحدة الموقف في قيادة الإضراب ومنع تطور حالة الإضراب وتوسع رقعتها بشكل أكبر، مؤكداً أن هذه الإجراءات متوقعة من إدارة السجون ومن خلفها أجهزة أمن الاحتلال.

وعبر "حنظلة" عن رفضه القاطع لكافة إجراءات العقاب الجماعية والفردية التي تفرضها مصلحة السجون على الأسرى المضربين في إطار حملتها الهادفة لكسر الإضراب وإفشال خطوة الأسرى النضالية، مؤكداً أن هذه الإجراءات تتعارض وبشكل صارخ مع كافة القوانين ومواثيق حقوق الإنسان التي كفلتها المنظومة الدولية، داعياً إلى أوسع تحرك مساند للأسرى على المستويين الرسمي والشعبي.

جدير بالذكر، أن الأسرى في سجون الاجتلال، بدؤوا بإضراب عن الطعام، وذلك لتحسين ظروفهم الاعتقالية وأوضاعهم المعيشية داخل سجون الاحتلال، مع إعادة مكتسبات الحركة الأسيرة التي عمد الاحتلال إلى سحبها خلال الآونة الأخيرة، وقد بدأ هذا الإضراب بتاريخ 17/4/2017م والذي يشترك فيه حتى الآن أكثر من 1500 أسير والعدد مرشح للزيادة خلال الفترة المقبلة.