الأخبار
العراق: علاوي يؤكد على ضرورة وحدة وقوة الاعلام العراقي  قناة TEN تعود بشكل جديد في الموسم الرمضانيالعراق: توضيح حول دعوة الدكتور علاوي نائب رئيس الجمهورية لتأجيل الانتخابات موقع الهيئة العربية للمسرح.. نموذج لرسالة ماجستيرأبو زهري: الاحتلال لا يقدم الكهرباء مجاناً لغزةالائتلاف النقابي العمالي الفلسطيني يكرم عمال مستشفى د. ثابت"ابن سينا"تقيم يومين علميين لمناقشة مجموعة من المشاريع البحثيةاليمن: بالتزامن مع الذكرى الـ3 لتحرير الضالع..الشعيب بطلاً لكاس (الفقيد ثابت)مصر: محافظة الاسماعيلية تفقد المعرض الدائم بنادى المنتزه للسلع الغذائيةالمجاهدين :اعلان الاحتلال خفض كمية الكهرباء امعان في الجريمة الممنهجةمركزية فتح: في ظل تعنت حماس سنتخذ اجراءات تصعيدية أخرىاليمن: اختتام تدريب 25 ناشط علي " أدوات المساءلة الإجتماعية" بصنعاءنقابة ODT تطالب بإخراج المجلس الأعلى للنقل لمواجهة تضارب الحكومةالأحرار: نحمل الاحتلال تداعيات قراره الخطير بقطع الكهرباء عن غزةانطلاق حملة افطارك وسحورك حلال بدون بضائع الاحتلال
2017/5/26

مصلحة السجون تنقل وتعزل قيادة الشعبية المضربين عن الطعام

مصلحة السجون تنقل وتعزل قيادة الشعبية المضربين عن الطعام
تاريخ النشر : 2017-04-21
رام الله - دنيا الوطن
أوضح مركز حنظلة للأسرى والمحررين، أن سلطات الاحتلال أقدمت على نقل مجموعة من الأسرى من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في السجون من القابعين في سجني (جلبوع وهداريم) والمضربين عن الطعام منذ 5 ايام على التوالي ضمن إضراب الكرامة الذي يخوضه الأسرى في سجون الاحتلال.

وبين "حنظلة" أن مصلحة السجون، نقلت القيادي في الشعبية ومسؤول فرعها في السجون الأسير كميل أبو حنيش من سجن جلبوع إلى عزل سجن الجلمة الاحتلالي، بينما نقلت الأسير القائد منذر مفلح من سجن هداريم إلى عزل سجن الرملة، وفي ذات الوقت نقلت الأسير نادر صدقة من سجن جلبوع إلى عزل (أيلا) ببئر السبع، وكلاهما من قيادة الجبهة الشعبية بالسجون.

وأكد المركز أن هذه الإجراءات التي تتخذها مصلحة السجون تهدف إلى كسر عزيمة الأسرى وتشتيت قيادة الحركة الأسيرة بهدف كسر وحدة الموقف في قيادة الإضراب ومنع تطور حالة الإضراب وتوسع رقعتها بشكل أكبر، مؤكداً أن هذه الإجراءات متوقعة من إدارة السجون ومن خلفها أجهزة أمن الاحتلال.

وعبر "حنظلة" عن رفضه القاطع لكافة إجراءات العقاب الجماعية والفردية التي تفرضها مصلحة السجون على الأسرى المضربين في إطار حملتها الهادفة لكسر الإضراب وإفشال خطوة الأسرى النضالية، مؤكداً أن هذه الإجراءات تتعارض وبشكل صارخ مع كافة القوانين ومواثيق حقوق الإنسان التي كفلتها المنظومة الدولية، داعياً إلى أوسع تحرك مساند للأسرى على المستويين الرسمي والشعبي.

جدير بالذكر، أن الأسرى في سجون الاجتلال، بدؤوا بإضراب عن الطعام، وذلك لتحسين ظروفهم الاعتقالية وأوضاعهم المعيشية داخل سجون الاحتلال، مع إعادة مكتسبات الحركة الأسيرة التي عمد الاحتلال إلى سحبها خلال الآونة الأخيرة، وقد بدأ هذا الإضراب بتاريخ 17/4/2017م والذي يشترك فيه حتى الآن أكثر من 1500 أسير والعدد مرشح للزيادة خلال الفترة المقبلة.