بتهمة بث الذعر في العالم..محكمة الصلح تمدد اعتقال اسرائيلي

بتهمة بث الذعر في العالم..محكمة الصلح تمدد اعتقال اسرائيلي
ارشيفية
رام الله - دنيا الوطن
مددت محكمة الصلح في ريشون لتسيون اليوم الجمعة، اعتقال اسرائيلي بتهمة بث الذعر في العالم.

وأفادت الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق أنه واستمرارا لتحقيقاتها في ملف رقم 801، والمتعلق بقضية اعتقال مواطن اسرائيلي من سكان أشكلون (عسقلان) جنوب اسرائيل، والذي هدد العديد من المراكز اليهودية في شتى أنحاء العالم بغية بث الذعر والهلع في صفوف المواطنين الأمريكان عموما واليهود خصوصا، بحسب موقع "I24". 

ويشتبه بأن هذا الشاب البالغ من العمر 19 عاما، يقف وراء توجيه عشرات التهديدات لمؤسسات يهودية في الولايات المتحدة، بينما يؤكد محاميه أن موكله يعاني من التوحد وورم في الدماغ. 

وكان قد اعتقل الفتى ووالده في 23 من آذار/ مارس الماضي، في إطار التحقيق، الذي تم بالتعاون بين الشرطة الاسرائيلية ومكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) التابع لوزارة العدل الأمريكية، وجهات أمنية شرطية من دول أخرى عديدة بالعالم.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه تسبب بالعديد من المشاكل والهبوط الاضطراري لعدد من الطائرات في أرجاء العالم، وأنه استخدم تقنيات تمويه وتكنولوجية متطورة في محاولة لإخفاء الاتصالات التي قام بها عبر الإنترنت.

ويتضح من التحقيقات معه أن التهديدات طالت مراكز جماهيرية ومدارس يهودية في الولايات المتحدة، نيوزيلندا، وعدد من دول أوروبا.

ويشار الى أنه في شهر كانون ثاني/يناير تلقت مراكز يهودية في انحاء الولايات المتحدة 57 تهديدا او إنذارا بوجود قنابل. 

التهديدات كانت منسقة ووصلت على مراحل : في التاسع من كانون ثاني/يناير تلقت 16 مركزا اتصالات عن وجود قنابل في المبنى، وفي 18 كانون ثاني/يناير وصل 27 مركزا تهديدات عن وجود قنابل، وتلقى 14 مركزا ومدرسة تهديدات مؤخرا أيضا.


 

التعليقات