الأخبار
"غرد_بانفراجة".. هاشتاج ستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاعالاحتلال يعتقل فتى من كفر قدوم شرق قلقيلية(محدث).. استشهاد فتى برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بنابلسغرفة تجارة نابلس تعقد اجتماع موسعا حول نظام (بنك الفواتير)حكومة نتنياهو تنوي زيادة مخصصات بناء مستوطنة "عميحاي"وفاة شاب (37) عاماً في ظروف غامضة في الخليلقائد إسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن سابقاتهادويكات: منذ الانتفاضة الأولى ونحن ندعو حماس للانضمام إلى المنظمةالفنان مرعي الحليان يدرب ناشئة الشارقة على أساسيات الكتابة المسرحيةخبير دولي فلسطيني يحصد جائزة مايكروسوفت العالمية للسنة الثالثة على التواليالمجلس الأعلى للشباب في الشتات ينظم احتفال "وحدة الوطن تجمعنا"أيام مسرح الشارع تجمع الركاكنة وحسن مكيات وسكينة درابيل
2017/8/19

إلى جانب روسيا..الصين مستعدة للمساهمة في التسوية السياسية بسوريا

إلى جانب روسيا..الصين مستعدة للمساهمة في التسوية السياسية بسوريا

ارشيفية

تاريخ النشر : 2017-04-21
رام الله - دنيا الوطن
أعرب وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، عن استعداد بلاد للتعاون مع روسيا، في المساهمة بالتسوية السياسية في سوريا وكوريا الشمالية.

وقال الوزير الصيني خلال لقائه مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة: "إن الجانب الصيني تعاون مع روسيا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوم أمس بالذات"، بحسب وكالة سبوتنك الروسية.

وأضاف: "صوتنا لصالح مشروعكم، ونعتقد بأن مواقفكم منطقية ومبررة، مع ذلك أخذنا بعين الاعتبار أننا كنا ندافع معا عن التسوية السلمية للقضايا في شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار، خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي حول كوريا الشمالية وإطلاق الصاروخ".

وتابع وانغ يي قائلا: "كنا نتمسك بنهج ثابت على الرغم من الأوضاع الدولية المعقدة، ونحن مستعدون الى جانب الشركاء الروس المساهمة في تعزيز التعاون الاستراتيجي وبذل جهود لاحلال الاستقرار الدولي والتسوية السياسية في "المناطق الساخنة".


 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف