الأخبار
الجبهة الشعبية وعائلة شاهين تنظمان حفل تأبين للراحل "فتحي شاهين"طالع.. جدول مباريات دوري الدرجة الثالثة لكرة القدمبعد 19عاماً.. الأسير أيمن بشارات يعانق الحريةالجبهة الديمقراطية: المجد والنصر لأسرى الحرية والكرامةالشرطة والضابطة الجمركية تضبطان معمل معسل مغشوش بنابلسفصائل المنظمة بسوريا: نفتخر بأبطال معركة الكرامة وندعم صمودهمبلدية غزة تزرع ( 1800) شتلة خلال مارس الماضياليمن يمكن أن يصبح سوريا الثانية..حان الوقت للعالم أن يتدخلحركة الشعب تحيي الذكرى السنوية ليوم العمال218.2 مليون دولار ارباح البنك العربي للربع الاول للعام 2017حزب الشعب:"عيد العمال" يوماً كفاحياً للدفاع عن حقوق الطبقة العاملةالتحرير الفلسطينية: انطلاقتنا تحولت لمهرجان دعم للأسرى المضربينوزارة الزراعة تفتتح مهرجان زادنا بـ"موسم الخيار في طوباس"الهيئة المستقلة تطلق حملة دولية إقليمية لنصرة إضراب "الحرية والكرامة"الحكومة: حريصون على حقوق العمال وشؤون الحركة العماليةلجهودهم في حفظ النظام.. بلدية طولكرم تكرم شرطة المحافظةفتح: الموقف الإيراني لا يعزز النضال الفلسطينيمستوطن يدهس طفلاً بالخليلنقابة شركتي جوال والاتصالات تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربينعرب 48: توما-سلميان:"هي ذكرى احتلال القدس وليس احتفالات توحيدها"ليوم واحد.. الوفد الكويتي يواصل استقبال طلبات استقدام معلمين للكويتأبرز أحداث اليوم الرابع عشر لإضراب الأسرى "الحرية والكرامة"تضامناً مع الأسرى.. قداس في كنيسة "القديسة أولغا" بأثيناأسرى الجهاد الإسلامي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام"شاهر سعد" يلتقى المدير الإقليمي لمنظمة العمل الدولية
2017/5/1
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

تبرعات بلا شفافية

تاريخ النشر : 2017-04-20
تبرعات بلا شفافية

رئيس التحرير عبد الله عيسى

بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

منذ سنوات دأبت مستشفيات وجمعيات خيرية ومؤسسات أخرى على إطلاق دعايات سنوية في رمضان، تطلب فيها تبرعات من المواطنين والمؤسسات لدعم نشاطاتها في مصر على شاشات الفضائيات، ثم تغير الموضوع إلى إعلانات دائمة طوال السنة مثل مستشفى الدكتور مجدي يعقوب، ومستشفيات أخرى غيرت اسمها إلى رقم الحساب البنكي لذلك المستشفى مثل مستشفى 500500 ومستشفى 57357 وغير ذلك.

وجميعهم يكثفون نشاطهم الإعلاني في شهر رمضان المبارك بشكل مهول، وبعد شهر رمضان لا يعلنون عن التبرعات التي يتلقونها بل يلتزمون الصمت.

ومنذ عدة شهور لفت انتباهي الإعلامية المصرية ريهام سعيد وهي تعلن طالبة من رجال الأعمال ومعلمي الخضار والفواكه التبرع لـ 30 طفلاً مصرياً يعانون أمراض القلب، فلماذا تطلب التبرعات لهم بينما يفترض أن مستشفى مجدي يعقوب يقدم لهم العلاج مجاناً، واختلط الأمر بالمقابل فنلاحظ على (الفيسبوك) أنهم يشكون أن مستشفى مجدي يعقوب يطلب منهم فواتير 20 ألف جنيه للفحوصات، بينما إعلانات مستشفى الدكتور مجدي يعقوب تتحدث عن فرصة علاج مجاني لأطفال مصر.

ومن الواضح عملياً أنه لا يوجد علاج مجاني والعلاج المجاني لا يوجد إلا لدى الراقصين في دعايات المستشفى على شاشات التلفاز، وحتى توفر هذه المستشفيات جهداً ودعايات إضافية تنفق عليها أموالاً طائلة ليل نهار، عليهم اتباع الشفافية وبث الأرقام التي حصلوا عليها من التبرعات وكيف صرفوها؟ عندها تكون هذه المستشفيات أكثر إقناعاً بدلاً من جعلها عرضة للشكوك.

فالشفافية هي الضمان لتبرعات أكبر يستفيد منها المواطن المصري في العلاج والخدمات، وقد اعتدنا على الدكتور يعقوب عندما تحصل كارثة في المستشفى، بأن يختفي ولا يظهر مثل وفاة أحد المرضى، كما حصل مع الفنان خالد صالح.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف