الأخبار
الضمان تتيح للمنشآت تعديل بيانات الاتصال الخاصة بها الكترونياً مباشرةًحركة فتح اقليم سوريا تقدم واجب العزاء بمحافظة حمصالعودة لجدول 4/12 بعد تعطل خطوط الكهرباء المصريةالمجلس التشريعي يستقبل وفداً برلمانياً استرالياًجمعية المرأة العاملة تختتم تدريب مجموعة تطويريةالزق تروى تفاصيل الإضراب داخل معتقلات الاحتلالبتهمة التحريض على قتله.. أردوغان يقاضي دبلوماسي فرنسيغزة ..إلى اين ؟ليس عيبا الاحتكام للشعب ..!روسيا والاتحاد الأوروبي تفشلان في تجاوز خلافاتهما"عتمة - زنزانة" حملة إلكترونية رفضاً لعزل الأسرى المضربينالكتلة الإسلامية بالبوليتكنك.. كتلة الشهداء وقادة المقاومةكتائب المجاهدين: الانفجار بوجه الاحتلال سيكون ردنًا على استمرار الحصار"إسرائيل" تحاكم أخطر هاكرز في العالمرونالدو طلب من بيريز جلب هذا النجم بأي ثمن!جودة البيئة: نتابع بخطورة شديدة التأثيرات البيئية لانقطاع التيار الكهربائيسلطة المياه تحذر من كارثة مائية وبيئية بسبب انقطاع الكهرباءمفاجأة.. هل يلقى راموس مصير نيمار؟اللجنة الشعبية للاجئين في رفح تكرم الطلبة المتوفقينتفاصيل رسالة الأسير "مروان البرغوثي" لبرلمانات العالمصحيفة لندنية: الأردن حذرت لبنان من ضربة إسرائيلية محتملةالمنتدى المغربي للتأطير التربوي ينظم "كرنفال مراكش"الكلية العصرية تنظم معرض "عيون عصرية 2" للصور والأفلام القصيرةتضامنًا مع الأسرى الفلسطينيين.."جورج عبد الله" يعلن الإضراب بالسجون الفرنسيةمصر: المستشار الجمل: واهم من يتخيل أن تتخلى مصر عن السعودية
2017/4/24
عاجل
كهرباء غزة: تعطل كافة خطوط الكهرباء المصرية المغذية لجنوب قطاع غزة
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

تبرعات بلا شفافية

تاريخ النشر : 2017-04-20
تبرعات بلا شفافية

رئيس التحرير عبد الله عيسى

بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

منذ سنوات دأبت مستشفيات وجمعيات خيرية ومؤسسات أخرى على إطلاق دعايات سنوية في رمضان، تطلب فيها تبرعات من المواطنين والمؤسسات لدعم نشاطاتها في مصر على شاشات الفضائيات، ثم تغير الموضوع إلى إعلانات دائمة طوال السنة مثل مستشفى الدكتور مجدي يعقوب، ومستشفيات أخرى غيرت اسمها إلى رقم الحساب البنكي لذلك المستشفى مثل مستشفى 500500 ومستشفى 57357 وغير ذلك.

وجميعهم يكثفون نشاطهم الإعلاني في شهر رمضان المبارك بشكل مهول، وبعد شهر رمضان لا يعلنون عن التبرعات التي يتلقونها بل يلتزمون الصمت.

ومنذ عدة شهور لفت انتباهي الإعلامية المصرية ريهام سعيد وهي تعلن طالبة من رجال الأعمال ومعلمي الخضار والفواكه التبرع لـ 30 طفلاً مصرياً يعانون أمراض القلب، فلماذا تطلب التبرعات لهم بينما يفترض أن مستشفى مجدي يعقوب يقدم لهم العلاج مجاناً، واختلط الأمر بالمقابل فنلاحظ على (الفيسبوك) أنهم يشكون أن مستشفى مجدي يعقوب يطلب منهم فواتير 20 ألف جنيه للفحوصات، بينما إعلانات مستشفى الدكتور مجدي يعقوب تتحدث عن فرصة علاج مجاني لأطفال مصر.

ومن الواضح عملياً أنه لا يوجد علاج مجاني والعلاج المجاني لا يوجد إلا لدى الراقصين في دعايات المستشفى على شاشات التلفاز، وحتى توفر هذه المستشفيات جهداً ودعايات إضافية تنفق عليها أموالاً طائلة ليل نهار، عليهم اتباع الشفافية وبث الأرقام التي حصلوا عليها من التبرعات وكيف صرفوها؟ عندها تكون هذه المستشفيات أكثر إقناعاً بدلاً من جعلها عرضة للشكوك.

فالشفافية هي الضمان لتبرعات أكبر يستفيد منها المواطن المصري في العلاج والخدمات، وقد اعتدنا على الدكتور يعقوب عندما تحصل كارثة في المستشفى، بأن يختفي ولا يظهر مثل وفاة أحد المرضى، كما حصل مع الفنان خالد صالح.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف