الأخبار
الرئاسة اللبنانية تنفي تضارب تصريحات ميشيل عونسليماني: سنحتفل بالقضاء على تنظيم الدولة خلال 3 أو 4 أشهرالعثور على جثة المعارضة السورية "عروبة بركات" وابنتها بعد طعنهما بتركياالاحتلال يعتقل 3 شبان على حاجز الحمرا.. وآخر خلال استعداده للسفر للأردنأبو يوسف: علينا استثمار خطاب الرئيس لإنجاح المصالحة وعقد المجلس الوطنيالسيسي: 50 بلدًا إسلاميًا سيتصالح مع إسرائيل إذا حلت القضية الفلسطينيةأبو مرزوق: سلاح المقاومة ليس للحوار ومستعدون لتقاسم قرار الحرب والسلام مع القيادة الفلسطينيةفي أول ظهور له بعد المرض.. عريقات: سأدخل عملية "زراعة الرئتين" متوكلًا على اللهالجيش الإسرائيلي يقصف مستودع سلاح لحزب الله بسورياالمطران حنا: تجاهل ترامب لفلسطين في خطابه لأنه رئيس جاهلهل اعتذر ترامب لأردوغان؟للمرة الأولى.. السماح للسيدات في السعودية بدخول الملاعبكيلة: تراجع في الموقف السياسي الإيطالي من القضية القلسطينيةاتفاقية بقيمة 1.1 مليار دولار تجمع بين Google و HTCكوريا الشمالية تهدد.. مستعدون لتجربة أكبر مستويات الرد في التاريخ
2017/9/22

تبرعات بلا شفافية

تاريخ النشر : 2017-04-20
تبرعات بلا شفافية

رئيس التحرير عبد الله عيسى

بقلم عبد الله عيسى 
رئيس التحرير

منذ سنوات دأبت مستشفيات وجمعيات خيرية ومؤسسات أخرى على إطلاق دعايات سنوية في رمضان، تطلب فيها تبرعات من المواطنين والمؤسسات لدعم نشاطاتها في مصر على شاشات الفضائيات، ثم تغير الموضوع إلى إعلانات دائمة طوال السنة مثل مستشفى الدكتور مجدي يعقوب، ومستشفيات أخرى غيرت اسمها إلى رقم الحساب البنكي لذلك المستشفى مثل مستشفى 500500 ومستشفى 57357 وغير ذلك.

وجميعهم يكثفون نشاطهم الإعلاني في شهر رمضان المبارك بشكل مهول، وبعد شهر رمضان لا يعلنون عن التبرعات التي يتلقونها بل يلتزمون الصمت.

ومنذ عدة شهور لفت انتباهي الإعلامية المصرية ريهام سعيد وهي تعلن طالبة من رجال الأعمال ومعلمي الخضار والفواكه التبرع لـ 30 طفلاً مصرياً يعانون أمراض القلب، فلماذا تطلب التبرعات لهم بينما يفترض أن مستشفى مجدي يعقوب يقدم لهم العلاج مجاناً، واختلط الأمر بالمقابل فنلاحظ على (الفيسبوك) أنهم يشكون أن مستشفى مجدي يعقوب يطلب منهم فواتير 20 ألف جنيه للفحوصات، بينما إعلانات مستشفى الدكتور مجدي يعقوب تتحدث عن فرصة علاج مجاني لأطفال مصر.

ومن الواضح عملياً أنه لا يوجد علاج مجاني والعلاج المجاني لا يوجد إلا لدى الراقصين في دعايات المستشفى على شاشات التلفاز، وحتى توفر هذه المستشفيات جهداً ودعايات إضافية تنفق عليها أموالاً طائلة ليل نهار، عليهم اتباع الشفافية وبث الأرقام التي حصلوا عليها من التبرعات وكيف صرفوها؟ عندها تكون هذه المستشفيات أكثر إقناعاً بدلاً من جعلها عرضة للشكوك.

فالشفافية هي الضمان لتبرعات أكبر يستفيد منها المواطن المصري في العلاج والخدمات، وقد اعتدنا على الدكتور يعقوب عندما تحصل كارثة في المستشفى، بأن يختفي ولا يظهر مثل وفاة أحد المرضى، كما حصل مع الفنان خالد صالح.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف