الأخبار
الجبهة الشعبية وعائلة شاهين تنظمان حفل تأبين للراحل "فتحي شاهين"طالع.. جدول مباريات دوري الدرجة الثالثة لكرة القدمبعد 19عاماً.. الأسير أيمن بشارات يعانق الحريةالجبهة الديمقراطية: المجد والنصر لأسرى الحرية والكرامةالشرطة والضابطة الجمركية تضبطان معمل معسل مغشوش بنابلسفصائل المنظمة بسوريا: نفتخر بأبطال معركة الكرامة وندعم صمودهمبلدية غزة تزرع ( 1800) شتلة خلال مارس الماضياليمن يمكن أن يصبح سوريا الثانية..حان الوقت للعالم أن يتدخلحركة الشعب تحيي الذكرى السنوية ليوم العمال218.2 مليون دولار ارباح البنك العربي للربع الاول للعام 2017حزب الشعب:"عيد العمال" يوماً كفاحياً للدفاع عن حقوق الطبقة العاملةالتحرير الفلسطينية: انطلاقتنا تحولت لمهرجان دعم للأسرى المضربينوزارة الزراعة تفتتح مهرجان زادنا بـ"موسم الخيار في طوباس"الهيئة المستقلة تطلق حملة دولية إقليمية لنصرة إضراب "الحرية والكرامة"الحكومة: حريصون على حقوق العمال وشؤون الحركة العماليةلجهودهم في حفظ النظام.. بلدية طولكرم تكرم شرطة المحافظةفتح: الموقف الإيراني لا يعزز النضال الفلسطينيمستوطن يدهس طفلاً بالخليلنقابة شركتي جوال والاتصالات تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربينعرب 48: توما-سلميان:"هي ذكرى احتلال القدس وليس احتفالات توحيدها"ليوم واحد.. الوفد الكويتي يواصل استقبال طلبات استقدام معلمين للكويتأبرز أحداث اليوم الرابع عشر لإضراب الأسرى "الحرية والكرامة"تضامناً مع الأسرى.. قداس في كنيسة "القديسة أولغا" بأثيناأسرى الجهاد الإسلامي يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام"شاهر سعد" يلتقى المدير الإقليمي لمنظمة العمل الدولية
2017/5/1
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

قطّع جسد والدته واحتفظ به في ثلاجته لأشهر ثم بلّغ!

قطّع جسد والدته واحتفظ به في ثلاجته لأشهر ثم بلّغ!

المجرم

تاريخ النشر : 2017-04-20
رام الله - دنيا الوطن
اتصل شاب بخدمة الطوارئ 911 ليخبرهم أنه قتل والدته، في الوقت الذي كان قد قام فيه بتقطيع جسدها، ووضعه في المبرد "الفريزر"بالمطبخ، إثر خلاف بين الاثنين حول مستقبل الابن.

وجاء اتصال الشاب بعد مرور شهور عديدة من حصول الجريمة، لتبقى جثة الأم في الثلاجة مقطعة وسرها غائباً.

وقد اتهم يو يى غونغ (26 عاماً) بالقتل من الدرجة الثانية لوالدته ليو يون غونغ، التي اكتشف جسدها موزعاً في سبعة أكياس بلاستيكية في الشقة التي يقيمان بها، في هونولولو بهاواي وفقاً لوثائق المحكمة الأميركية.

وقالت خدمات الطوارئ إنه اتصل في 11 نيسان/أبريل بالمشغل وأخبره قائلاً: "قتلت أمي"، وفقاً لبيان المحقق.

 فريق المتابعة

بعد الاتصال، وحين وصل الضباط ولم يتمكنوا من العثور على المرأة، قال لهم غونغ إنها "في الثلاجة"، وبالفعل وجدوا ما يبدو أنها أجزاء من الجسم البشري.

وقالت وثيقة المحكمة إن هناك غطاء آخر كان في الثلاجة، بدا لأحد الضباط على أنه جزء من ساق وقدم إنسان.

ولم يُدل غونغ بأية أقوال أو طلب نداء استرحام أثناء ظهوره في محاكمة قصيرة يوم الثلاثاء.

وقالت السلطات إن غونغ ذكر للضباط أنه قتل أمه عن طريق الخطأ في أيلول/سبتمبر الماضي، بعد غضبها، جراء خلاف بينهما محتدم حول مستقبله، عندما كان يريد أن يواصل تعليمه ويدرس في الجامعة، في حين تصرّ الأم على أن يذهب للعمل.

وأكد نائب الطبيب الذي قام بفحص الجثة، الدكتور راشيل لانغ: "إن السيدة القتيلة ليو يون غونغ عانت من إصابات قوية وحادة في الرأس قبل موتها". وتم تأكيد هوية القتيلة بمقارنة بصمات الأصابع، مع تلك التي كانت في ملف رخصة قيادتها بهاواي.
غيابها عن العمل

وذكرت المحكمة أن مدير المبنى السكني الذي تعيش فيه الأم والابن، قال للشرطة، إنه لم ير القتيلة منذ قبل عيد الميلاد نهاية العام الماضي.

واتضح أنها لم تذهب للعمل منذ 21 آب/أغسطس 2016 عندما اتصل مشرفها على هاتفها، ولم يتلق أية إجابة.

وفي اليوم التالي قام الابن بالاتصال بالمشرف ليخبره كاذباً، أن والدته كانت في جزيرة أخرى من هاوايوتركت هاتفها في المنزل.

من الصين إلى أميركا

انتقل غونغ إلى هاواي من الصين، عندما كان في التاسعة عشرة من عمره، بعد أن تزوجت والدته من رجل  يعمل بالكنيسة، كانت قد التقته عبر الإنترنت، وفقا لمعلومات أدلت بها ثلاث نساء من الكنسية شهدن الجلسة يوم الثلاثاء.

وقلن إنهن حضرن المحكمة الخارجية لدعم غونغ معنوياً لأنه كان يحضر الكنيسة. لكن الأم والابن توقفا عن الذهاب للكنسية منذ وفاة زوج الأم في 2014.

وقد طلب نائب الدفاع العام دايموند غريس مترجماً بلغة الماندرين الصينية للجلسة التمهيدية المقرر عقدها الأربعاء، فيما ظل القاتل محتجزاً ويتطلب كفالة بقيمة مليوني دولار.



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف