الأخبار
وزارة الزراعة تقيم حفل تكريم للنساء الرياديات في المشاريع الزراعيةالمفتي العام يكرم مساعد مفتي محافظة رام الله والبيرةالحمد الله: سنعلن عن 500 مشروع لصالح الحكم المحليالوزير غنيم يترأس الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية لمؤتمر المانحينالحملة الوطنية السعودية توزع المساعدات بمدينة كلس التركيةالاحتلال مستمر في اعتقال وملاحقة الصحفيين وسط صمت منظمات الدفاعالموظفات في م. الأوروبي يحتفلن بالمربيات في حضانة أبناء العاملاتفتح بعين الحلوة تنظم مهرجانا لاحياء معركة الكرامة ويوم الارضلجنة التحقيق بأحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها لرئيس الوزراءالسفير غنام يطلع الامين العام لوزارة الخارجية القطريةمؤسسة القدس الدولية تسلم الملك الأردني "مذكرة القدس"أنباء عن إسقاط مروحية تابعة للنظام السوريمجمع الشفاء الطبي يستقبل وفدا من "مجموعة أطياف السعادة "الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الإعلامي برغوث يدعو لاحترام الشرعية الوطنية الفلسطينيةأفراح الجالية الفلسطينية والأردنية بالسعودية الرياضشركة السكسك تصنع خزانات مياه بثلاث طبقاتأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد لحل القضية الفلسطينيةالشرطة تفتتح ورشة عمل حول تعزيز دور الشرطة القضائية"سعاد حسين".. طلبت الطلاق وادعت الانتحار حتى تكتب عنها الصحفطرق لتنظيم خزانة الملابسلبنان: فيصل: سياسة الاستيطان الاسرائيلية تتطلب ردا فلسطينيا بمستوى خطرها الكبير«الدولة الواحدة»: صيغ متعددة ومتباينة عربياً وإسرائيلياًأول لقاء بين عمرو يوسف وزوجته بخطيبته السابقة
2017/3/27
عاجل
أبو الغيط: يجب تمكيم الجامعة العربية من جوانب الاسناد السياسي والتمويلأبو الغيط: يجب استمرار عملية اصلاح الجامعة العربية دون ابطاءأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد حقيقي لحل القضية الفلسطينيةأبو الغيط: الاجماع حول حل الدولتين راسخ وواضحأبو الغيط: الأزمات التي تواجهنا هي الأطر منذ عام 1948 وتهدد الأمن القومي العربيلجنة التحقيق في أحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها الى رئيس الوزراءأبو الغيط: يجب تسوية الأزمة السورية استنادا إلى بيان جنيف
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

لجنة التحقيق البرلمانية تبرئ مركز العودة في قضية ندوة بلفور

لجنة التحقيق البرلمانية تبرئ مركز العودة في قضية ندوة بلفور

صورة توضيحية

تاريخ النشر : 2017-03-20
رام الله - دنيا الوطن
في انتصار جديد لمركز العودة الفلسطيني؛ قضت لجنة التحقيق البرلمانية ببراءة عضو مجلس اللوردات جيني تونغ من الادعاءات التي قدمتها السفارة الإسرائيلية وبعض وسائل الإعلام البريطانية بمعاداة السامية. وذلك إثر استضافة الندوة التي أقامها المركز في مجلس العموم البريطاني في الـ 25 من شهر أكتوبر الماضي إعلاناً لانطلاق حملة الاعتذار عن وعد بلفور.

اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق أعلنت عدم صحة الاداعاءات الموجهة ضد تونغ، وأشارت في تقرير موسع نشرته على موقعها على الانترنت أن الندوة التي أقامها مركز العودة برعاية تونغ لم تكن معاديةً للسامية، وإنما كانت إطلاقاً لحملة الاعتذار عن وعد بلفور، كما سرد التقرير عدداً من الوقائع والدلائل التي تثبت براءة تونغ من أي خرق للقواعد السلوكية في مجلس العموم.

كما رفضت لجنة التحقيق الادعاءات المضللة بمعاداة السامية من قبل وسائل الإعلام والسفير الإسرائلي وفندت مزاعمهم بأن أحد حضور الندوة أنكر الهولوكوست، كما فندت اللجنة ادعاء وسائل الإعلام حينها بأن حضور الندوة صفقوا إعجاباً بأحد التعليقات المعادية للسامية وأثبتت بأن هذا الادعاء خاطئ كبقية الادعاءات.

هذا وقد برأ التقرير المتحدثة في الندوة بيتي هانتر والتي اتهمها البعض بمعاداة السامية، حيث خلص التقرير إلى أن تصريحات هانتر لم تعادِ السامية حتى وفق التعريف الجديد لمعاداة السامية حسب "التحالف الدولي لذكرى الهولوكوست"، ووجد التحقيق أن انتقاد إسرائيل ووصفها بالدولة الاستعمارية والعنصرية لا يخرق التعريف الجديد.

وكانت بعض وسائل الإعلام كالـ التايمز وجيويش كرونيكال قد وصفت الندوة حينها بمعاداة السامية، واتهمت منظميها بلوم اليهود على الهولوكوست. كما أقدم السفير الإسرائيلي في بريطانيا على تقديم شكوى بحق تونغ، حيث تم تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لهذا الغرض.

بدوره رحب مركز العودة الفلسطيني بمخرجات التحقيق الذي اعتبره هزيمة جديدة للوبي الإسرائيلي وللصحافة البريطانية المنحازة له، حيث سلطت الضوء على الحقيقة حول ما حصل خلال الندوة التي أقامها لإطلاق حملته التي تحث الحكومة على الاعتذار عن وعد بلفور. كما جدد المركز استنكاره المحاولات المستمرة لإسكات الأصوات الداعمة للقضية الفلسطينية، ومحاولات بعض الأطرف لحرفها عن مسارها، مؤكداً استمرار حراكه السياسي لحشد التأييد للقضية الفلسطينية في الأوساط البريطانية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف