الأخبار
وزارة الزراعة تقيم حفل تكريم للنساء الرياديات في المشاريع الزراعيةالمفتي العام يكرم مساعد مفتي محافظة رام الله والبيرةالحمد الله: سنعلن عن 500 مشروع لصالح الحكم المحليالوزير غنيم يترأس الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية لمؤتمر المانحينالحملة الوطنية السعودية توزع المساعدات بمدينة كلس التركيةالاحتلال مستمر في اعتقال وملاحقة الصحفيين وسط صمت منظمات الدفاعالموظفات في م. الأوروبي يحتفلن بالمربيات في حضانة أبناء العاملاتفتح بعين الحلوة تنظم مهرجانا لاحياء معركة الكرامة ويوم الارضلجنة التحقيق بأحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها لرئيس الوزراءالسفير غنام يطلع الامين العام لوزارة الخارجية القطريةمؤسسة القدس الدولية تسلم الملك الأردني "مذكرة القدس"أنباء عن إسقاط مروحية تابعة للنظام السوريمجمع الشفاء الطبي يستقبل وفدا من "مجموعة أطياف السعادة "الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الرنتيسى للأطفال ينظم محاضرة حول(المتلازمة الكلائية)الإعلامي برغوث يدعو لاحترام الشرعية الوطنية الفلسطينيةأفراح الجالية الفلسطينية والأردنية بالسعودية الرياضشركة السكسك تصنع خزانات مياه بثلاث طبقاتأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد لحل القضية الفلسطينيةالشرطة تفتتح ورشة عمل حول تعزيز دور الشرطة القضائية"سعاد حسين".. طلبت الطلاق وادعت الانتحار حتى تكتب عنها الصحفطرق لتنظيم خزانة الملابسلبنان: فيصل: سياسة الاستيطان الاسرائيلية تتطلب ردا فلسطينيا بمستوى خطرها الكبير«الدولة الواحدة»: صيغ متعددة ومتباينة عربياً وإسرائيلياًأول لقاء بين عمرو يوسف وزوجته بخطيبته السابقة
2017/3/27
عاجل
أبو الغيط: يجب تمكيم الجامعة العربية من جوانب الاسناد السياسي والتمويلأبو الغيط: يجب استمرار عملية اصلاح الجامعة العربية دون ابطاءأبو الغيط: مستعدون للتعامل مع أي جهد حقيقي لحل القضية الفلسطينيةأبو الغيط: الاجماع حول حل الدولتين راسخ وواضحأبو الغيط: الأزمات التي تواجهنا هي الأطر منذ عام 1948 وتهدد الأمن القومي العربيلجنة التحقيق في أحداث مجمع المحاكم تسلم تقريرها الى رئيس الوزراءأبو الغيط: يجب تسوية الأزمة السورية استنادا إلى بيان جنيف
مباشر الآن | اغتيال فقها .. اصابع الإتهام للموساد ومستقبل الهدنة بخطر

أبو يوسف: العالم أقر بحق شعبنا في الحرية والاستقلال والمقاومة

تاريخ النشر : 2017-03-20
رام الله - دنيا الوطن
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن اقرار العالم أجمع بعدالة القضية الفلسطينية وبحق الشعب الفلسطيني بالدفاع عن أرضه بالمقاومة الشعبية، وبنضاله من أجل تحقيق حريته واستقلاله سيعزز صموده  وتجذره بأرضه.

وقال أبو يوسف في حديث صحفي، إن يوم الأرض، يوم كفاحي نضالي، يوم ارتقاء الشهداء دفاعاً عن الأرض وكرامة الشعب الفلسطيني"، وشدد على استمرار الشعب الفلسطيني في صموده ودفاعه عن أرضه، مؤكدًا فشل مستخدمي القوة في ردعه.

ولفت إلى فعاليات جماهيرية فلسطينية في ذكرى يوم الأرض الخالد المناضل للدفاع عن الأرض، والتعبير عن تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه.

وذكر أبو يوسف بأن القوى الوطنية والإسلامية في الضفة قد أقرت فعاليات جماهيرية في ذكرى يوم الأرض الخالد، وأن التحضيرات في كل المحافظات على قدم وساق للتأكيد على المقاومة الشعبية ضد الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي، وتمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وتعزيز سبل صموده لمواجهة قرارات وسياسات عنصرية  اسرائيلية، كهدم البيوت ومصادرة الأراض والاعدام على الحواجز والتنكيل بالمواطنين الفلسطينين.

ولفت إن إحياء يوم الأرض يشكل مناسبة هامة من أجل تجديد الوفاء للأرض، ولتجسيد الوحدة الوطنية، بتوحد الساحة الفلسطينية كاملة، كون يوم الأرض يوحد الشعب الفلسطيني، ويوحد محبي الشعب الفلسطيني خلف هذه المناسبة من أجل فلسطين والقدس.

ودعا ابو يوسف الى انهاء الانقسام الكارثي وتعزيز الوحدة الوطنية، والتأكيد على أن التناقض الأساسي هو مع الاحتلال، ودعا الشعب والفصائل إلى التكاتف لمواجهة الاحتلال.

وطالب ابو يوسف جامعة الدول العربية، بأن تبقى قضية فلسطين ويوم الأرض على سلم الأولويات العربية، وأكد ان الشعب الفلسطيني يتطلع الى القمة العربية في عمان من اجل وضع القضية الفلسطينية على اولى اجنداتها وتوفير كل مقومات الصمود للشعب الفلسطيني أمام الاحتلال.

وتوجه امين عام جبهة التحرير الفلسطينية بالتهنئة والتحية الى الام الفلسطينية والعربية وقال تختنق الكلمات مع إطلالة يوم الأم، والأم الفلسطينية تستقبله بمرارة وحزن ودموع يترجم لحظات الألم التي تعيشها في الوقت الذي تحتفل فيه جميع أمهات العالم بهذا اليوم ويتقبلن التهاني والهدايا من أبنائهن فهناك اكثر من خمسون اسيرة بينهن ستة أمهات يقبعن وراء القضبان وفي عتمات الزنازين البائسة يفتقدها أبنائها ويحلمن بيوم تحريرهن واحتفالهن بهذا اليوم مع أبنائهن، مشيدا بالأم الأسيرة وبكل الأمهات الفلسطينيات اللواتي يعانين الأمرين في ظل الاحتلال ال ويقاومن أحزانهن بقوة إرادتهن. 

وأضاف: "بأن الأم الفلسطينية صانعة الرجال وهي ترسم البسمة على شفاه أفراد أسرتها جميعًا، وتأبى إلا أن ترسمها على شفاه وطنها الجريح، الذي ينزف وجعًا من الاحتلال والعدوان بشتى أنواعه والدمار والتجريف لبيوت المواطنين واراضيهم الزراعية ومؤسساتهم المدنية وسياسة الإذلال والإهانة التي تلحق بأمهاتنا على الحواجز العسكرية، والإستيطان والجدار العنصري ومشاريع التهويد في الضفة والقدس المحتلة ، فالام ستبقى وردة مشرقة متفتحة تأبى الذبول رغم الوجع والمشقة والعدوان الإسرائيلي المتواصل عليها".