الأخبار
الهباش: اجتماع القيادة الفلسطينية سيشتمل على قرارات حاسمةألمانيا تجمد تسليم أسلحة إلى تركياالاستخبارات الأمريكية: مصالحنا مع موسكو ليست متماثلة في سوريابيونغ يانغ تتجاهل دعوة سول لتجنب العداء بين الكوريتينالخارجية التركية:برلين تعلم جيداً أن الأتراك لم ينحنوا عبر التاريخهنية: المقاومة هي عنوان المرحلة ومعركة القدس أسقطت أوهام السلاماذربيجان تسجن مدوناً روسياً إسرائيلياً ثلاث سنواتاللواء فرج يُسلم الرئيس عباس تقريرًا عن الأوضاع الأمنية بالقدسالسفير الفلسطيني يلتقي وزير الخارجية السريلانكيخلال اتصال هاتفي بالرئيس عباس..مفتى لبنان نرفض الإجراءات الإسرائيلية بالأقصىتظاهرات غاضبة بعواصم عربية وعالمية نصرة للأقصىالبرغوثي: قررنا رفض جميع الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصىالمطران حنا يلتقي ممثلين عن وسائل إعلامية بالقدسالاحتلال يمنع سيارات إسعاف الهلال الأحمر التواجد بمنطقة باب الأسباطحكم قضائي بإعدام فيصل القاسم
2017/7/21
عاجل
قوات الاحتلال تقمع المتظاهرين في عدة مناطق بالبلدة القديمةالهباش: اجتماع القيادة الفلسطينية سيشتمل على قرارات حاسمةالاحتلال يقمع المصلين عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحماندلاع مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال في شارع صلاح الدين وسط القدسمراسلتنا: قوات الاحتلال تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المصلين في باب الاسباط ورأس العامودهنية يدعو الفصائل لاجتماع عاجل للاتفاق على استراتيجية المواجهة مع الاحتلالهنية: المقاومة في غزة تعد لتحرير القدس والمسجد الاقصىهنية: الاحتلال الاسرائيلي لا يؤمن إلا بلغة القوة

آديل تسمح لشاذين بطلب الزواج في حفلتها!

آديل تسمح لشاذين بطلب الزواج في حفلتها!

آديل

تاريخ النشر : 2017-03-20
رام الله - دنيا الوطن
مرة جديدة أثارت النجمة العالمية أديل جدلاً كبيراً بسبب عفويتها وتلقائتها على المسرح، وهذا ما حصل خلال جولتها في استراليا.

إنتشر مقطع فيديو من حفلها الذي أحيته في ملبورن بحضور أكثر من 77 ألفاً من محبيها، حيث دعت أديل أحد المعجبين على المسرح ليتقدم بطلب زواج إلى حبيبه مباشرة، فوافق بدوره، فما كان من أديل إلاّ أن احتضنتهما سوياً وقبلتهما معربةً عن سعادتها بهذه الخطوة.

دنيا الوطن تتحفظ عن نشر الفيديو لاحتوائه مشاهد غير مناسبة.
مشهد من الفيديو

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف