الأخبار
إطلالة شاملة على الموسم العاشر من "فاشن فورورد دبي"دائرة شؤون المغتربين تواصل اللقاءات مع الجالية الفلسطينية ومؤسسات اسكتلنديةبعد اتهامها بالسحر..حرقوا عينيها وجردوها من الملابس حتى ماتتثـــورة اللِّحــى بيــــن رام الله وغــــزةالإمارات واحة أمن وآمان في"إستشير والخير بيصير"على إذاعة القرآن الكريمتوقعات بوصول عدد سكان العالم عام 2050 لـ9.8 مليار نسمة4 أبطال من عرابة ينهون 18 عامًا في سجون الاحتلالإصابة مواطن بجروح خطرة بعملية سطو على محله في غزة"صندوق الدنيا"...الفنانة رانيا يوسف تستعد لتصوير فيلمها وسط تكتم شديدتربية سلفيت تدرس دمج التعليم المهني والتقني بالتعليم العامالباحث عبد الفتاح الكاك يحصل على الدكتوراه في اللغة العربيةريال مدريد بطل كأس السوبر الإسباني على حساب برشلونةهل تخشى إسرائيل على مكانتها الدولية بسبب إغلاق قناة الجزيرة؟أبو ردينة: نريد مفاوضات واضحة المعالم وبمرجعية الدولة الفلسطينيةبصورة"سيلفي".. محامي الهضبة يتمني أن يصبح حسام حسن مدربا للأهلي
2017/8/17
عاجل
جنرال إسرائيلي: وجهنا 100 ضربة لقوافل أسلحة تابعة لحزب الله

حفل إستقبال بمدينة نوربيرغ Nürnberg للجبهة الديمقراطية بذكرى انطلاقتها

حفل إستقبال بمدينة نوربيرغ Nürnberg للجبهة الديمقراطية بذكرى انطلاقتها
تاريخ النشر : 2017-03-20
رام الله - دنيا الوطن
نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مدينة نوربيرغ Nürnberg جنوب المانيا حفل استقبال بمناسبة الذكرى 48 للانطلاقه بحضور حشد من انصار الجبهة وابناء الجالية في المدينة بالإضافة الى ممثلي الجاليات السورية والعراقية والاردنية في المدينة.

 رحب الرفيق ناصر هواري مسؤول الجبهة في المدينة بالحضور وقدم الاخ ايهم كايد ممثل الجالية الفلسطينية في نوربيرغ التهنئة بمناسبة الانطلاقة

وبدء الحفل بأغنية وطنية قدمها الفنان الفلسطيني ايهم حمد

وقدم الدكتور خالد الحمد مسؤول الجبهة في المانيا كلمة الجبهة الديمقراطية حييى فيها جماهير شعبنا في الوطن والشتات مستعرضا مسيرة الجبهة خلال قرابة نصف قرن من النضال داعيا الى انهاء الانقسام. وإعادة الوحدة الوطنية صمام امان شعبنا , ودعا جمهور شعبنا الى تعزيز التواصل مع الجمهور الالماني ومؤسساته لتوسيع حجم التضامن الالماني مع شعبنا في مواجهة الصهيونية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف