حرب سوريا المقبلة

حرب سوريا المقبلة
رئيس التحرير عبد الله عيسى
بقلم عبد الله عيسى 

رئيس التحرير

لعل الحادث الأخير والذي تمثل بإطلاق الدفاعات الجوية السورية صاروخاً من طراز (سام) على طائرة إسرائيلية دخلت الأجواء السورية، وأطلقت صواريخها على أهداف داخل المناطق السورية، وقامت إسرائيل بإطلاق صاروخ (حيتس) على الصاروخ (سام) فأصابته، وتناثرت شظايا الصاروخ باتجاه مدينة إربد الأردنية ونهر الأردن، أحدث ردود فعل متباينة، وربما يكون له تداعيات مستقبلية.

واعترفت إسرائيل على غير العادة بهذه العملية، وباستهداف أهداف داخل المناطق السورية، مما أثار حفيظة وزير دفاع إسرائيل الأسبق أيهود باراك بسبب اعتراض إسرائيل للصاروخ السوري، واعترافها بتنفيذ عملية جوية في سوريا.

حيث قال باراك: "منذ سنوات ونحن ننفذ عمليات داخل سوريا ولا نعترف بها، فلماذا يتم الاعتراف بها الآن؟

وتعتبر هذه العملية فريدة من نوعها، وهي أشبه ما تكون بحرب النجوم واختبار للقدرة الصاروخية السورية والإسرائيلية في مواجهة بعضهما البعض، رغم أن سوريا لم تستخدم صاروخ إس 300 الروسي، واستخدمت صاروخ (سام) أي أقل كفاءة من الصاروخ إس 300.

ويبدو أن سوريا لم تقصد إسقاط الطائرة الإسرائيلية، ولو أرادت ذلك لاستخدمت صواريخ أكثر فعالية.

وتبقى هذه الجبهة، "الإسرائيلية- السورية" مرشحة للاشتعال في أي وقت بمشاركة حزب الله، ورغم الضعف الذي أصاب الجيش السوري بسبب الأوضاع الداخلية، إلا أنه ما زال لسوريا أظافر وقادرة على أن "تخرمش" بها.

 

التعليقات