المطران حنا: لا تستسلموا لثقافة الاحباط

رام الله - دنيا الوطن
 استقبل المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم وفدا من الطلاب العرب الذين يدرسون في جامعة بئر السبع والذين وصلوا في زيارة تضامنية للبلدة القديمة من القدس وبهدف زيارة معالمها الدينية والتاريخية ولقاء عدد من شخصياتها الوطنية ، وقد استقبل سيادة المطران الوفد الطلابي مرحبا بزيارتهم للمدينة المقدسة كما تحدث سيادته في كلمته عن تاريخ القدس واهميتها الروحية والتاريخية والتراثية والانسانية والوطنية ، كما ابرز اهم المحطات التاريخية المرتبطة بهذه المدينة المقدسة التي يعتبرها الفلسطينيون انها عاصمتهم الروحية والوطنية .

وضع الطلاب في صورة الاوضاع في المدينة المقدسة وما تتعرض له مقدساتنا ومؤسساتنا وابناء شعبنا في هذه المدينة التي يستهدفها الاحتلال بممارساته وسياساته وقمعه وعنصريته .

قال  المطران بأن الشعب الفلسطيني هو شعب فلسطيني واحد سواء في الداخل او في الخارج ، والقضية الفلسطينية هي قضيتنا جميعا وعلينا ان ندافع عنها والا نرضخ لاية ابتزازات او ضغوطات تسعى للنيل من انتماءنا ووطنيتنا وجذورنا العميقة في هذه الارض المقدسة .

الكثيرون يتآمرون على القضية الفلسطينية ويخططون لتصفيتها وانهائها ، الانقسامات الفلسطينية الداخلية مؤسفة ومحزنة اما الوضع العربي فيزداد سوء والعالم الغربي يزداد انحيازا لاسرائيل وتبريرا لسياساتها وممارساتها .

" لا يحك جلدك الا ظفرك " والقضية الفلسطينية لن يحافظ عليها الا ابنائها ، فنحن لا نراهن على اية جهة خارجية ، الفلسطينيون هم ابناء فلسطين وهم المدافعون الحقيقيون عن قضيتهم ونحن بدورنا نثمن ما يقوم به اصدقاءنا في سائر ارجاء العالم ونتمنى ان تتسع رقعة اصدقاءنا لكي يكون لها في المستقبل تأثير على السياسات العامة في تلك البلدان .

تحلوا بالوعي والثقافة والمعرفة ، حافظوا على انفسكم ولا تسمحوا لان تتغلغل الى قلوبكم والى حياتكم ثقافة الضعف والخنوع والتراجع ، اعداءنا يريدوننا ان نعيش في حالة ضياع وضعف وانحراف للبوصلة ، اعداءنا يريدوننا ان نتخلى عن انتماءنا الوطني وان نعيش في مستنقع الضعف واليأس والاحباط والقنوط والاستسلام .

لا تخافوا ايها الاحباء اذا ما شاهدتم ان اعداءنا يتربصون بنا ويهددوننا ويتوعدون بالنيل من قضيتنا العادلة ، لا تخافوا من اولئك الذين يريدوننا ان نتنازل عن كل شيء ولتكن معنوياتكم قوية وارادتكم صلبة ، كونوا اقوياء فالقضية التي ندافع عنها هي قضية حق وعدالة وهي قضية شعب مظلوم يستحق الحياة ويستحق الحرية .

قدم  بعض الافكار والاقتراحات العملية كما اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات كما قدم للطلاب بعض المنشورات التي تتحدث عن مدينة القدس ، وقد عبر الوفد الطلابي المكون من 30 طالبا عن شكرهم لسيادة المطران على استقباله وكلماته ومواقفه ودفاعه الصلب عن عدالة قضية شعبه .

التعليقات