الأخبار
الشؤون الثقافية في بلدية غزة تقيم حفلاً لتوقيع قصة أدبيةساسة إسرائيلون: الوضع المتأزم مع الفلسطينيين يتطلب الخروج بمبادرة سياسية جديدةمصر والأردن وفلسطين: على إسرائيل وقف إجراءاتها أحادية الجانب"غرد_بانفراجة".. هاشتاج ستعرض أحلام شباب غزة على فيسبوك وتويترللاحتفال بـ"عيد الاستقلال".. 70 سفيراً بالأمم المتحدة يزورون إسرائيلحلس: رفضنا الاستثناءات في خصومات الموظفين ونسعى لإيجاد حلول منصفةالصحة بغزة: 3 إصابات بانفجار عرضي بمدينة خانيونس جنوب القطاعالاحتلال يعتقل فتى من كفر قدوم شرق قلقيلية(محدث).. استشهاد فتى برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بنابلسغرفة تجارة نابلس تعقد اجتماع موسعا حول نظام (بنك الفواتير)حكومة نتنياهو تنوي زيادة مخصصات بناء مستوطنة "عميحاي"وفاة شاب (37) عاماً في ظروف غامضة في الخليلقائد إسرائيلي: حرب لبنان المقبلة ستكون مختلفة عن سابقاتهادويكات: منذ الانتفاضة الأولى ونحن ندعو حماس للانضمام إلى المنظمةالفنان مرعي الحليان يدرب ناشئة الشارقة على أساسيات الكتابة المسرحية
2017/8/19

"الصبّاح للإعلام": أبواب دمشق مفتوحة لسيرين عبد النور

"الصبّاح للإعلام": أبواب دمشق مفتوحة لسيرين عبد النور
تاريخ النشر : 2017-03-19
رام الله - دنيا الوطن

شكّلت مُبادرة نقيب الفنّانين في الجمهوريّة العربيّة السوريّة، الأستاذ زهير رمضان، بالنسبة لشركة "صبّاح للإعلام" إمتداداً وإنعكاساً للعلاقة الفنيّة الوطيدة التي جمعت على مرّ السنوات الماضية لبنان وسوريا، وتُرجمت من خلال أعمال دراميّة أدخلت الدراما العربيّة إلى عصر فنيّ جديد.

وجاء كتاب النقيب رمضان، المُوجّه إلى السيّدة شادية زيتون دوغان نقيب الفنّانين المحترفين في لبنان، تأكيداً على دعم التلاقي الفني الراقي، وذلك بعد إشاعة منع الممثلة سيرين عبد النور من دخول سوريا، لتصوير مشاهدها في مسلسل "قناديل العشاق".

 وكان رمضان قد بادر بإعلان موقف داعم مشيراً أنّ "أبواب دمشق وقلبها مفتوح للجميع.." نافياً ما تمّ تناوله عن منع سيرين عبد النور من دخول سوريا،مُشدّداً على إحترام التبادل الفنيّ بين نجوم لبنان وسوريا.

وهنا يُنوّه المُنتج صادق الصبّاح بهذا الموقف المُشرّف والذي ينمّ عن وعي مجتمعي وفنيّ وثقافيّ ويدعم رؤية أيّ مُنتج أو فنّان يُؤْمِن بالتعاون، بهدف النهوض بالقطاع الدرامي الذي هو المسرح الأكبر لأيّ رسالة إجتماعيّة وإنسانيّة وإصلاحيّة. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف