الأخبار
نتنياهو يأمر الشرطة بتفتيش جميع المصلين الداخلين للأقصىاستطلاع اسرائيلي: 88% من الاسرائيليين يعارضون البوابات الالكترونية بالمسجد الاقصىالعملات: انخفاض بسيط على سعر صرف الدولارالأربعاء: الجو شديد الحرارة والارصاد تحذر من التعرض لأشعة الشمسالمالكي يثمّن الدعم السنغافوري لفلسطينمنظمة السلام تستنكر اعدام الاردنييْن والاعتدءات الاسرائيلية على الاقصىأبو شهلا وممثل سنغافورا يبحثان التعاون في مجال التدريب المهنيخالد: البوابات الالكترونية والكاميرات الذكية كشفت المعدن الحقيقي لأبناء القدسمجدلاني: القدس تنتصر بصمود أبناءها وكاميرات المراقبة الذكية مرفوضةاتحاد المقاولين يناقش آليات ترسية العطاءات وانخفاض سعر صرف الدولاربوجبا يطمح لقيادة اليونايتد مستقبلاًمسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البرج الشماليالمؤسسات والقوى الوطنية تشدد على ضرورة التصدي لأشكال العدوان الاسرائيليمقابل 180 مليون يورو.. ريال مدريد يضم نجم موناكو لصفوفهحلس:ما يجري بالأقصى يدعونا للتوحد و"فتح" تمد يدها لإنهاء الانقسام
2017/7/26

الاحتلال يفرج عن الأسير محمد طقاطقة

تاريخ النشر : 2017-02-17
رام الله - دنيا الوطن
أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مساء الخميس عن الأسير محمد عيسى خضر طقاطقة 38 عام بعد اعتقال دام 15 عام .

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المحرر طقاطقة بتاريخ 20/02/2002م، وصدر بحقه حكم بالسجن (15) عاماً بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والقيام بنشاطات عسكرية ضد قوات الاحتلال، حيث أمضى مدة اعتقاله كاملةً متنقلاً بين السجون وكانت آخر محطاته سجن النقب.


وشارك وفد من الجهاد الإسلامي في استقبال المحرر طقاطقة كان على رأسهم القيادي الشيخ بسام أبو عكر والقيادي الشيخ خضر عدنان، إلى جانب العشرات من أهالي مدينة بيت لحم.

من جهة ثانية، أفرجت قوات الاحتلال مساء أمس عن الأسير المجاهد رامي جهاد  عودة الخطيب (33 عاماُ) من مخيم الفوار قضاء الخليل بعد أن أمضى في الاعتقال الإداري 27 شهراً.

وبحسب مؤسسة مهجة القدس، فأن قوات الاحتلال اعتقلت المحرر الخطيب بتاريخ 20/11/2014م، وحولته للاعتقال الإداري بدون أن توجه إليه أي تهمة، وهو متزوج وأب لطفلين، وأفرج عنه من سجن النقب، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال على خلفية عضويته في حركة الجهاد الإسلامي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف