الأخبار
مورينيو يتضامن مع رانييريالزيتي لستايل عصري وجذابتحرش بها على إشارة المرور .. فانتقمت بشراسةكوتينيو يخطف من نيمار جائزة السامبااستنكاراً لاستشهاد ثلاثة عمال بنفق...حماس: لا مبرر لهذه الأساليب المصريةهل يغيب "فاران" أمام نابولي؟َاختاري عطرك المناسب لزفافك !الحصان يشيد بدعم القاسمي للمسيرة الرياضية في الشارقةاعلام المرأه العربية تهنىء أمير الكويت بالعيد الوطنيانتقي مستحضرات التجميل الخاصة بك أثناء سفركشكل الرمال تحت الميكروسكوبشاهد.. لحظة قصف الجيش العراقي لمواقع تنظيم الدولة بمقاتلات F16الأحبابي يشيد بمنظومة السعادة في المؤسساتالشوا: اسطوانة الغاز 59 شيقلاً و370 طناً دخلت اليومين الماضييناطلاق فعاليات مبادرة تربويون ضد الفساد للعاملين في مديرية التعليمالمركز الفلسطيني يختتم ورشة عمل حول تعزيز المشاركة السياسية للمرأةالعبادي يلتقي الجبير في زيارة غير معلنةأطفال يلعبون "الغميضة" بطريقة طريفةزكي: الاحتلال أسس مجموعات إجرامية داخل مدينة الخليلوزير الزراعة يشارك المؤتمر الوزاري الدولي للتكنلوجيا الزراعيةالعراق: المرصد العراقي يدين احتجاز صحفيا من قبل مسلحينجمال عروس شيشانية يُسقط المُصور على الأرض!حنا: أعداؤنا يسعون لتكريس الانقسامات في مجتمعناقصة الدجاجة الحمراءتنظيم الدولة ينشر فيديو للحظة استهداف مدرعة عراقية
2017/2/25
مباشر الآن | لقاء مع د.حسام زملط

المطران حنا: مدراس القدس لا يجوز لها أن تستسلم

تاريخ النشر : 2017-02-17
رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطالله حنارئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس  :"إن مدراس القدس لا يجوز لها أن تستسلم أو تضعف أمام كل الضغوطات الاسرائيلية التي تفرض عليها، جاء ذلك خلال استقباله  اليوم وفداً من مدراء المدارس الثانوية بمدينة القدس".

وقد جرى التداول في هذا اللقاء الهام في احوال المدارس العربية في المدينة المقدسة والتي تسعى السلطات الاحتلالية لبسط سيطرتها عليها وفرض مناهج تعليمية مغايرة لتلك التي نتسجم وثقافتنا وهويتنا العربية الفلسطينية .

اكد المطران في هذا اللقاء بأن مدارس القدس لا يجوز لها ان تستسلم او ان تضعف امام الضغوطات الاسرائيلية التي تفرض على مدراسنا .

وتابع " يجب ان نحافظ على الطابع العربي الفلسطيني لمؤسساتنا التعليمية في المدينة المقدسة ولا يجوز القبول بما يفرض علينا من مناهج تهدف الى شطب كل ما له علاقة بالقضية الفلسطينية والثقافة الوطنية لشعبنا" .

وأضاف" ان ما يحدث بحق مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية في المدينة المقدسة امر خطير للغاية ولا يجوز القبول بهذه الاجراءات والسياسات الهادفة بالتطاول على مناهجنا التعليمية الوطنية .

وواصل  حديثه وان هذه السياسات تندرج في اطار ما تتعرض له قضيتنا الفلسطينية من مؤامرات غير مسبوقة في ظل ما يحدث في محيطنا العربي وفي ظل حالة الانقسام الفلسطينية الداخلية والانحياز الغربي لاسرائيل ، انهم يريدون الاستفراد بنا ويريدون للاجيال الفلسطينية الصاعدة الا تعرف شيئا عن ثقافتها الوطنية وقضية شعبها وتاريخ فلسطين الحقيقي ، هذا التاريخ الذي يسعى الاعداء لتزويره وتشويهه والنيل من معالمه .

نريد لاجيالنا الصاعدة ان تكون محافظة على هويتها العربية الفلسطينية وعلى انتماءها الوطني الاصيل لهذه الارض المقدسة .

وأشار إلى أن مدراء المدارس والمربين وكل الذين يعملون في حقل التربية والتعليم يجب ان يقوموا بواجبهم تجاه هذه المسألة الاستراتيجية الهامة بالنسبة الينا ، ونحن معكم في كل جهد يبذل من اجل الحفاظ على المناهج الوطنية ورفض اي املاءات او ضغوطات تهدف الى فرض تغييرات او تشويه لمناهجنا الفلسطينية .

وأكد أن مناهجنا التعليمية تحتاج الى اصلاح وهنالك حاجة الى اعادة النظر في كثير من النصوص ، هنالك حاجة للاهتمام اكثر بمناهجنا التعليمية التي تربي الاجيال الصاعدة .

ونوه إلى أن الاصلاح والتغيير المنشود نصنعه بأيدينا وفق مصالحنا الوطنية واستنادا الى مبادئنا الانسانية والاخلاقية والوطنية وبما ينسجم وخصوصية الشعب الفلسطيني وثقافة العيش المشترك والوحدة الوطنية في بلادنا .

وواصل حديثه أما ان يأتي الاحتلال لكي يفرض علينا نصوصا ومناهج تنسجم وسياساته وممارساته واطماعه فهذا امر لا يمكن ان يقبله اي انسان وطني .

وقدم المطران للوفد بعض الاقتراحات العملية الهادفة للحفاظ على مناهجنا الوطنية وثقافتنا الفلسطينية في مدارس القدس ، كما تم التداول في جملة من القضايا التعليمية والتربوية الخاصة بالمدينة المقدسة .