شهوان: اعتماد بدل الأثاث للعائلات مخيم نهر البارد

شهوان: اعتماد بدل الأثاث للعائلات مخيم نهر البارد
جانب من اللقاء
رام الله - دنيا الوطن
عقد المركز الرئيس لوكالة الأونروا في العاصمة اللبنانية بيروت، لقاء للقيادة السياسية الفلسطينية مع المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان "حكم شهوان"وإلى جانبه نائب مدير العمليات في لبنان والمسؤولة المباشرة عن كافة البرامج وتطبيقها في إقليم لبنان السيدة "غوين"، والدكتور عبد شناعة رئيس الإتحاد العام لموظفي الأونروا.

وقد حضر عن الفصائل والقوى الفلسطينية:فتحي ابو العردات- أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية،ابو عماد الرفاعي- ممثل حركة الجهاد وأمين سر تحالف القوى الفلسطيني،علي فيصل – مسؤول الجبهة الديمقراطية،علي بركة- ممثل حركة حماس،صلاح اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية،ابوعماد رامز – مسؤول القيادة العامة،غسان ايوب- عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني،رفيق رميض عضو قيادة لبنان في فتح "الانتفاضة".

بعد أن رحب المدير العام "حكم شهوان" بوفد الفصائل الفلسطينية،اكد على أن هذا اللقاء جاء استجابة لما تم التوافق عليه في الإجتماع مع المفوض العام حول ضرورة أن يكون هناك لقاء أخر يتم وضعكم فيه بصورة المشاريع والبرامج التي ستقوم وكالة الأونروا بالعمل بها خلال العام الحالي 2017،واستكمل المدير العام حديثه قائلاً: أننا خلال الأربعة شهور الماضية قمنا بسلسلة لقاءات مكثفة في كافة المخيمات مع الفصائل واللجان الشعبية،ومع اللاجئين مباشرة،واستمعنا إلى همومهم وشكواهم وأوجاعهم،ولا شك بأن احتياجات اللاجئون الفلسطينيون في كافة المخيمات في لبنان كبيرة،وأوضاعهم جداً صعبة وهناك تحديات كبيرة،خاصة فيما يتعلق بفرص العمل،ومن جانبنا حاولنا قدر الأمكان في الأشهر الماضية أن نشرح الاوضاع للدول المانحة،ولمسنا أن هناك اهتمام لإقليم لبنان،سبب تواصلهم بشكل مباشر معنا أو مع اللاجئون الفلسطينيون بشكل مباشر،وشعرنا بأنهم يدركون بأن اللاجئون في لبنان،يختلف وضعهم عن باقي اللاجئون الفلسطينيون في الأقاليم الأخرى،وكان هناك استجابة للعديد من المواضيع التي طرحناها عليهم،ونتمنى ان نستمر بذلك،خاصة وأن المانحين عندما يشاهدوا وكالة الأونروا قادرة على تطبيق برامجها ومشاريعها بشكل إيجابي وهناك رضى من الذين تستهدفهم المشاريع والبرامج،يتشجعون اكثر لتقديم المزيد.
وحول زيارته للمخيمات الفلسطينية قال:الرسالة الاساسية التي كنت احاول ان أوصلها لزملائنا،عندما كنا نجوب المخيمات واللقاء مع الفصائل واللجان الشعبية،هي بأننا في الاونروا مستعدين تماماً بأن يكون هناك آلية شراكة قوية بيننا وبينهم،ولكن قاعدة أن لا تصل هذه الشراكة لمرحلة يعتقد البعض فيها بأننا شركاء بأخذ القرار،وهنا أود أن اؤكد بأن قرار الاونروا مستقل،بمعنى نستمع إلى كل وجهات النظر،ونأخذ بعين الإعتبار المقترحات والأراء والأفكار،ولكن يبقى قرار الأونروا مستقل حتى نحافظ على هذه المؤسسة،ونحافظ على ثقة المجتمع الدولي بها باعتبارها مؤسسة دولية يبقى دائماً قراراها مستقل.

واستطرد المدير العام "حكم شهوان" قائلاً: أود أن أشدد على مسألة بأن هناك مشاريع تمول من بعض الدول ولها فترة زمنية محددة،وبعدها من الطبيعي أن ينتهي العمل بها، فلا نريد عندما يحصل ذلك أن يتم احتسابها على إنها تراجع وتقليص من قبل الأونروا،وأن تُخلق بسبب ذلك أزمات بين الأونروا واللاجئين أوبين الأونروا والمجتمع المحلي الفلسطيني،لأن ببسيط العبارة هذا يدفع الاونروا للتردد،ويقلل من حماسها،أما إذا كان هناك تفهم بالبعد،فإن هذا يشجعنا على الإستمرار والبحث عن مثل هذه المشاريع التي يمكن أن تستفيد منها الناس،خاصة وأن هذه المشاريع دائماً تكون داعمة للبرامج الاساسية.

وحول القضايا والمتطلبات المتعلقة بحياة ومعيشة اللاجئون الفلسطينيون في لبنان قال: بناء على المواضيع التي سمعناها خلال الجولات التي تحدثت عنها،حصلنا على استجابة وتمويل لبعض منها،وتلك التي لم نحصل عليها،فإننا نؤكد إصرارنا على مواصلة السعي لإقناع الدول المانحة لتمويلها،وكما تعرفون بأننا حصلنا على اكثر من 30مليون يورو لإعادة إعمار مخيم نهر البارد،وقد استلمنا المبلغ المتعلق بألمانيا،وبالإضافة للتمويل فإننا ندرس داخلياً أليات تساعد على الاسراع بالإعمار،بما فيها إمكانية الشراكة مع مؤسسات لديها خبرات في إدارة المشاريع (كمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع).

وأشار إلى أن هناك مشروع على وشك توقيعه مع ألمانيا بقيمة 20 مليون يورو،من شأنه أن يخلق فرص عمل إضافية ولو مؤقته لليد العاملة الفلسطينية في المخيمات فيما لو أنجز.

التعليقات