الأخبار
ميسي للجميع: لا تقلقوا أنا موجود!شاهد.. شيخ مصري: السيسي لن يحمي سيناء وحدهكيف علق عمرو أديب على دخول "أبو تريكة" لمصر؟كيف تلقى أبو تريكة خبر وفاة والده؟شاهد انتفاضة ريال مدريد أمام الغواصات!نادي الزيتون يجدد الثقة بالكابتن جهاد السدوديمصر: "القيم أولاً" حملة شبابية في محافظة الدقهليةنادي شباب الزيتون يفوز على نادي السلام 3/1كلية الصيدلة بجامعة القدس تنظم حفل تكريم للمتفوقينحمتو ويلتقي مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائيبدء فعاليات تنظيم مهرجان أفلام فلسطين في مدينة لياجأبو شريف: التحالف الأمريكي يتأهب لفتح معارك مع طهراناصابات في تفجير في الجزائر ومقتل المنفذاليمن: الهلال الإماراتي تقدم مساعدات لموظفي برنامج الملارياسفارة فلسطين تحيي ذكرى الشهيدة "سميرة أبو غزالة"شعث: إسرائيل تحاول استغلال الإدارة الأمريكية لإنهاء حل الدولتينتجدد المواجهات في اليمن تسفر عن مقتل قيادي حوثي بارزتربية بيت لحم تطلق أسبوع الملتقيات التربوية"كاتس": التحدي الأكبر أمام إسرائيل يتمثل في حركة حماسشختمان: الأمونيا الموجودة بالحاوية بحيفا كافية للقضاء على من حولهاإصابات في تجدد الاشتباكات بمخيم عين الحلوةالاردن: أبوغزالة: مشروع الربط الأورومتوسطي يحدث تقدماً في البنى التحتيةالآغا تشيد بالمكانة الاجتماعية للمرأة الفلسطينيةهيئة الأسرى تنظم وقفة تضامنية مع المضربين عن الطعاممصر: جامعة أسيوط تنظم جولة سياحية لوفود عربية
2017/2/27
مباشر الآن | الحلقة النهائية Arab Idol

الإعلام: خطاب نتنياهو تنكر للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

الإعلام: خطاب نتنياهو تنكر للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة

رئيس الوزراء الإسرائيلي

تاريخ النشر : 2017-02-17
رام الله - دنيا الوطن
قالت وزارة الإعلام الفلسطينية ان خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن يعد تدويرًا لروايات سابقة حافلة بالثغرات،تنكر كل قواعد القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة، التي تتعامل مع إسرائيل على أنها دولة احتلال.


وأكدت الوزارة، في بيان صحفي، وصل دنيا الوطن نسخة عنه، أن تصريحات نتنياهو في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوهام حالم يبحث عن سلام بمواصفات لن يجدها سوى في رأسه؛ لن تساهم في الوصول إلى سلام متوازن، مؤكدا أن إسرائيل، تريد الاستيطان، وسرقة الأرض في أطول عملية تطهير وإحلال ،والمجتمع الدولي يرى ويسمع ولا نسمع منه سوى الهمس.

وأشارت الوزارة إلى أنها “ترى في عودة نتنياهو إلى الأسطوانة المشروخة، هروباً من الاعتراف بأن الاحتلال وإفرازته هما جوهر الصراع، فبوسع إسرائيل أن تسمي نفسها ما تشاء، على أن تعترف بكامل حقوقنا المشروعة على كامل التراب الفلسطيني المحتل في الرابع من يونيو عام 1967.”
وذكرت الوزارة أن من يمارس الإرهاب ولا يخجل من تمجيد القتلة ويمنحهم التسهيلات والمكافآت ،هى سلطات الاحتلال الإسرائيلي بكل مسمياتها وتسمى الشوارع بأسمائهم، وهو يعرفهم جيداً.