الأخبار
نقابة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين تخرج دورة تدريبية بالدراما العلاجيةطرق لحماية طفلك من التلفاز14 عام من الانجاز والابداع لموقع واسرة مؤسسة دنيا الوطنلبنان: مديرية الشويفات تصدر بيانها حول مطمر الكوستا برافااعتصام للاجئين في غزة لمطالبة "الأونروا" إيجاد حلول لأزمة الكهرباءسوريا: نائب الأمين العام الرفيق فهد سليمان يلتقي الرفيق سامي قنديلالاغاثة الطبية تعقد جلسة لمتابعة خطط العمل مع ذوي الاعاقةسرير طفلك مستوحى من أفلام الرسوم المتحركةالاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يدين جرائم القتل بغزةالحمد الله يستقبل عالم الذرة الفلسطيني منير نايفة ويشيد بإسهاماتهبلدية النصيرات تصدر بيانها بخصوص أزمة الكهرباءلجنة العمل الوطني الفلسطيني ببرلين تنظم وقفة تضامنية مع الأسرىالشرطة تضبط قطعة أثرية نادرة داخل منزل في الخليلاللجنة الفنية لبطولة اختيار منتخب للبلياردو تصادق على اعتماد الاعبينالفواكه والخضارجاك الأحمقمعرض سوق السفر العربي يفتتح أبوابه الاثنين في دبيبطولة الأندية النسوية للكرة الطائرة تنطلق غدا "الاثنين" ببيت لحمإعلامي سعودي يهاجم السلطة الفلسطينية ومواقفها السابقة والحاليةمدرسة العساكر الكروية بنابلس تختتم بطولة كروية للواعدينسلة قراوة تثقل كاهل سلفيت بفارق 42 نقطةسفيرنا بالكويت لـ"دنيا الوطن": الرئيس سيناقش مع أمير الكويت الملفات الفلسطينيةعرب 48: الشاباك يعتقل اسرائيليين متهمين بأعمال عدائية ضد العربسوريا: اتفاق مبدئي بين روسيا وأميركا للتحقيق بهجوم خان شيخونقراقع: أسرى جدد سيدخلون الإضراب
2017/4/23
عاجل
إصابة شاب بالرصاص المطاطي خلال مواجهات مع الاحتلال عند حاجز بيت إيل شمال البيرة
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي
تاريخ النشر : 2017-01-11
رام الله - دنيا الوطن
شهدت العاصمة الإسماعيلية مكناس (المغرب) يوم الاثنين 9 يناير 2017 بقصر التراب، حدثا بارزا دشنه المقهى الثقافي في نسخته الثانية باستضافته للمفكر المغربي والناشط الأمازيغي والحقوقي أحمد عصيد. وهو الضيف الثاني بعد الدكتور حسن أوريد، أستاذ العلوم السياسية و الباحث في الإسلام السياسي و الناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة سابقا.

حضر هذا الملتقى الثقافي في جو من الحماس والتفاعل، عشرات الأساتذة الباحثين والطلبة وجمهور غفير من المثقفين والفاعلين الاقتصاديين والساسيين، وثلة من الفاعلين الجمعويين والصحفيين، ونشطاء أمازيغيين.

النسخة الثانية للملتقى الثقافي، افتتحها الدكتور المريزق المصطفى الباحث في علم الاجتماع بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بكلمة رحب فيها بعصيد وبرواد المقهى والمدعمين لهذا المشروع الثقافي وعللا رأسهم قصر التراب وفندق تافيلالت، ثم أطلع عموم الحاضرين على أهداف المقهى الثقافي وتطلعات رواده، مبرزا أهمية الإضافة الرمزية لهذه الظاهرة الثقافية الأولى من نوعها في العاصمة الإسماعيلية.

المفكر المغربي أحمد عصيد اختار موضوع "ضرورة العلمانية" عنوانا لمداخلته، مبرزا أن هذا الموضوع يطرح عدة أسئلة سواء في العلاقة مع الدين أو في العلاقة مع الديمقراطية وحقوق الإنسان وبناء دولة المؤسسات على قاعدة الحرية واحترام الاختلاف.

كما دعا في عرضه إلى ضرورة نهج العلمانية لوقف العنف والتطرف والارهاب بين التيارات الطائفية المتناحرة على السلطة والخلافة، معتبرا أن العلمانية أثبتت عبر قرون من الزمن أنها الحل الوحيد لبناء الديمقراطية الحقيقية، وأن العلمانية جربتها الشعوب وكانت النتيجة التقدم والتطور والتضامن والتعايش وحرية العقيدة والانتماء في ظل أنظمة حكم ومؤسسات عملت على فصل الدين عن السياسة.

أما عن حالة المغرب، فقد وصف عصيد أن المغرب اعتنق العلمانية منذ قرون وحافظ على جذورها التاريخية المتأصلة في مجتمعنا ومارسها في المجتمع القبلي وأثناء الحماية، وطورها منذ الاستقلال من دون أن تطرح أي مشكل، خاصة وأنه أوضح أن المغرب بلد إسلامي وليس دولة دينية.

وعن دور المؤسسة الملكية في الدفع بعجلة تحديث المجتمع وحمايته من الغلو الديني والتطرف المذهبي، اعتبر الباحث المغربي في الفلسفة والتراث الأمازيغي، أن ملك البلاد يلعب دورا محوريا في الحفاظ على وحدة البلاد من التطرف الديني واستغلاله (الدين) لإذكاء نار الفتنة والاضطهاد، مستحضرا خطاب داكار التاريخي الذي أوضح فيه أن ملك البلاد هو ملك كل المغاربة بجميع أديانهم، مذكرا بما جاء به دستور المملكة الذي يعتبر الإسلام المغربي إسلام وسطي، سمح ومعتدل.