الأخبار
أول قضية لمكتب التحقيقات الفدرالية..إبادة قبيلة لأنها كانت تعيش فوق"ثروة""وجوه مقدّسة" في نيبال تحضيرًا لما بعد الموت"مهجة القدس": الاحتلال يفرج عن أسيرين من الجهادالشبيبة تعقد محاضرة بعنوان "معاناة أسرى فلسطين "قتل زوجته صفعاً على الوجه حتى لا يُكشف أمره!"عتمة_زنزانة" حملة إعلامية شبابية رفضاً لعزل الأسرى المضربينمصر: وزير الثقافة ومحافظ الاسماعيلية يشهدون حفل ختام دورة مهرجان الاسماعيليةأم تقتل طفلها بـ"الماء المغلي"وترقص على جثته على آيات القرآن!بالفيديو: جماهير غزة تتابع (كلاسيكو) العالمليس سحراً كما يُشاع.. هذا مايجعل الشخص يرى شريك حياته"حيوان"جمعية التضامن الخيرية تنظم حفلا ترفيهيا للأطفالالمجاهدين: الحوار المعمق الحل لإنهاء الانقسام والخلافحملة لنصرة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال بعنوان "وينكم عني"The First Groupتستفيد من ازدهار قطاع الفنادق المتوسطة في دبيمصر: مُدرس أزهري يغتصب طفلتين أثناء تقديمهما لامتحانالائتلاف النقابي يشارك بنشاط تضامني مع الأسرى في نابلسماسك طبيعي للتخلص من الرؤوس السوداء في دقائقالنواب الأسرى والعالم الحر المزيفكون تفوز بطلب لتزويد ثمانية مشاريع لشركة مشاريع الأرجان بالسعوديةمجوهرات باللون الأخضر لهذا الموسمعائلة دوحان برفح: "نبرأ إلى الله من جريمة القتل التي ارتكبها ابننا محمد""الثقافة" توقع مذكرة تفاهم لتنفيذ أنشطة تنموية وبحثيةاليمن: مهرجان الظفرة البحري مقصد الأسر والعائلات عشاق الأصالة والتاريخبرامج تعليمية متنوعة يطلقها المركز السعودي للاجئين السوريينمنتخب قدامى تربية طولكرم يلاقون غدا قدامى شويكة كروياً
2017/4/24
مباشر الآن | فعاليات يوم الأسير

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي
تاريخ النشر : 2017-01-11
رام الله - دنيا الوطن
شهدت العاصمة الإسماعيلية مكناس (المغرب) يوم الاثنين 9 يناير 2017 بقصر التراب، حدثا بارزا دشنه المقهى الثقافي في نسخته الثانية باستضافته للمفكر المغربي والناشط الأمازيغي والحقوقي أحمد عصيد. وهو الضيف الثاني بعد الدكتور حسن أوريد، أستاذ العلوم السياسية و الباحث في الإسلام السياسي و الناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة سابقا.

حضر هذا الملتقى الثقافي في جو من الحماس والتفاعل، عشرات الأساتذة الباحثين والطلبة وجمهور غفير من المثقفين والفاعلين الاقتصاديين والساسيين، وثلة من الفاعلين الجمعويين والصحفيين، ونشطاء أمازيغيين.

النسخة الثانية للملتقى الثقافي، افتتحها الدكتور المريزق المصطفى الباحث في علم الاجتماع بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بكلمة رحب فيها بعصيد وبرواد المقهى والمدعمين لهذا المشروع الثقافي وعللا رأسهم قصر التراب وفندق تافيلالت، ثم أطلع عموم الحاضرين على أهداف المقهى الثقافي وتطلعات رواده، مبرزا أهمية الإضافة الرمزية لهذه الظاهرة الثقافية الأولى من نوعها في العاصمة الإسماعيلية.

المفكر المغربي أحمد عصيد اختار موضوع "ضرورة العلمانية" عنوانا لمداخلته، مبرزا أن هذا الموضوع يطرح عدة أسئلة سواء في العلاقة مع الدين أو في العلاقة مع الديمقراطية وحقوق الإنسان وبناء دولة المؤسسات على قاعدة الحرية واحترام الاختلاف.

كما دعا في عرضه إلى ضرورة نهج العلمانية لوقف العنف والتطرف والارهاب بين التيارات الطائفية المتناحرة على السلطة والخلافة، معتبرا أن العلمانية أثبتت عبر قرون من الزمن أنها الحل الوحيد لبناء الديمقراطية الحقيقية، وأن العلمانية جربتها الشعوب وكانت النتيجة التقدم والتطور والتضامن والتعايش وحرية العقيدة والانتماء في ظل أنظمة حكم ومؤسسات عملت على فصل الدين عن السياسة.

أما عن حالة المغرب، فقد وصف عصيد أن المغرب اعتنق العلمانية منذ قرون وحافظ على جذورها التاريخية المتأصلة في مجتمعنا ومارسها في المجتمع القبلي وأثناء الحماية، وطورها منذ الاستقلال من دون أن تطرح أي مشكل، خاصة وأنه أوضح أن المغرب بلد إسلامي وليس دولة دينية.

وعن دور المؤسسة الملكية في الدفع بعجلة تحديث المجتمع وحمايته من الغلو الديني والتطرف المذهبي، اعتبر الباحث المغربي في الفلسفة والتراث الأمازيغي، أن ملك البلاد يلعب دورا محوريا في الحفاظ على وحدة البلاد من التطرف الديني واستغلاله (الدين) لإذكاء نار الفتنة والاضطهاد، مستحضرا خطاب داكار التاريخي الذي أوضح فيه أن ملك البلاد هو ملك كل المغاربة بجميع أديانهم، مذكرا بما جاء به دستور المملكة الذي يعتبر الإسلام المغربي إسلام وسطي، سمح ومعتدل.