الأخبار
داليا سعيد تُغني لـ"أم كلثوم"(فيديو) شاهد طيور تلتقط الأسماك وشمس تعانق البحرحسن الشافعي لعمار محمد :" أنت سفير لتقديم ثقافة عظيمة"جاء بعد 7 بنات شقيقات له.. تفاصيل انتحار الطفل "بلاطة" شمال قطاع غزةوائل كفوري بعد أداء محمد بن صالح :" بس شوفك بجوع"!أحلام تعتذر من عساف بعد أداء يعقوب الذي ترفض إعطائه أقل من صفر من 10!وائل كفوري يختار أغنية وليد بشارةمهند حسين يُبهر لجنة تحكيم Arab Idol بصوته المختلفوائل كفوري يعرض على كوثر براني إدارة أعمالها .. وأحلام تكره أغنية ذكرى!اليمن: انعقاد اللقاء التشاوري الأول لمدراء الاختبارات بمكاتب التربيةالاتحاد للطيران تعزز رحلاتها إلى المالديف خلال أشهر الذروة في صيف 2017العبدولاي من جديد وعودة لهال سيتي "المتعثر"أعضاء المجلس الاستشاري يجرون فحوصات طبية من إدارة التثقيف الصحي بالشارقةعرب 48: النائب عيساوي يشارك في مظاهرة حاشدة في قلب تل ابيب ويطالب "بلجم نتنياهو"إنيستا يغيب عن مواجهة إيبار المرتقبةختام الموسم الثاني من مسابقة شاعر الشرق السيد زكريا وإعلان الفائزين في حفل ناجحمهاجم أسبانيا كوستا جاهز لمواجهة "النمور""REFORM" تختتم برنامج أنت صانع قرارالكونغو تسيطر وتتعادل مع كوت ديفواراعتصام للديمقراطية دعما لــ "أم الحيران"ورفضا لنقل السفارة الأمريكية للقدسأوفيد يوقِّع اتفاقية منحة مع منظمة كير لصالح الفلسطينيين في قطاع غزَّةبالفيديو والصور.. بدء حفل زفاف عمرو وكندةالثاني بـ"زفة نوبي"الأمم المتحدة تناقش مقترح برنامج جديد لتعزيز وصول النساء إلى فرص عمل متساويةلبنان: صدور العدد الجديد من مجلة هلا صورالسقا يدعو لإنشاء هيئة للترفيه ومواجهة الأحباط الذي بدأ يتسلل للشباب !
2017/1/20

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي

المريزق يستضيف المفكر المغربي عصيد للمقهى الثقافي
تاريخ النشر : 2017-01-11
رام الله - دنيا الوطن
شهدت العاصمة الإسماعيلية مكناس (المغرب) يوم الاثنين 9 يناير 2017 بقصر التراب، حدثا بارزا دشنه المقهى الثقافي في نسخته الثانية باستضافته للمفكر المغربي والناشط الأمازيغي والحقوقي أحمد عصيد. وهو الضيف الثاني بعد الدكتور حسن أوريد، أستاذ العلوم السياسية و الباحث في الإسلام السياسي و الناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة سابقا.

حضر هذا الملتقى الثقافي في جو من الحماس والتفاعل، عشرات الأساتذة الباحثين والطلبة وجمهور غفير من المثقفين والفاعلين الاقتصاديين والساسيين، وثلة من الفاعلين الجمعويين والصحفيين، ونشطاء أمازيغيين.

النسخة الثانية للملتقى الثقافي، افتتحها الدكتور المريزق المصطفى الباحث في علم الاجتماع بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بكلمة رحب فيها بعصيد وبرواد المقهى والمدعمين لهذا المشروع الثقافي وعللا رأسهم قصر التراب وفندق تافيلالت، ثم أطلع عموم الحاضرين على أهداف المقهى الثقافي وتطلعات رواده، مبرزا أهمية الإضافة الرمزية لهذه الظاهرة الثقافية الأولى من نوعها في العاصمة الإسماعيلية.

المفكر المغربي أحمد عصيد اختار موضوع "ضرورة العلمانية" عنوانا لمداخلته، مبرزا أن هذا الموضوع يطرح عدة أسئلة سواء في العلاقة مع الدين أو في العلاقة مع الديمقراطية وحقوق الإنسان وبناء دولة المؤسسات على قاعدة الحرية واحترام الاختلاف.

كما دعا في عرضه إلى ضرورة نهج العلمانية لوقف العنف والتطرف والارهاب بين التيارات الطائفية المتناحرة على السلطة والخلافة، معتبرا أن العلمانية أثبتت عبر قرون من الزمن أنها الحل الوحيد لبناء الديمقراطية الحقيقية، وأن العلمانية جربتها الشعوب وكانت النتيجة التقدم والتطور والتضامن والتعايش وحرية العقيدة والانتماء في ظل أنظمة حكم ومؤسسات عملت على فصل الدين عن السياسة.

أما عن حالة المغرب، فقد وصف عصيد أن المغرب اعتنق العلمانية منذ قرون وحافظ على جذورها التاريخية المتأصلة في مجتمعنا ومارسها في المجتمع القبلي وأثناء الحماية، وطورها منذ الاستقلال من دون أن تطرح أي مشكل، خاصة وأنه أوضح أن المغرب بلد إسلامي وليس دولة دينية.

وعن دور المؤسسة الملكية في الدفع بعجلة تحديث المجتمع وحمايته من الغلو الديني والتطرف المذهبي، اعتبر الباحث المغربي في الفلسفة والتراث الأمازيغي، أن ملك البلاد يلعب دورا محوريا في الحفاظ على وحدة البلاد من التطرف الديني واستغلاله (الدين) لإذكاء نار الفتنة والاضطهاد، مستحضرا خطاب داكار التاريخي الذي أوضح فيه أن ملك البلاد هو ملك كل المغاربة بجميع أديانهم، مذكرا بما جاء به دستور المملكة الذي يعتبر الإسلام المغربي إسلام وسطي، سمح ومعتدل.