الأخبار
2017/7/22

بعد صورته المثيرة للجدل مع شيريهان .. 8 صور للطفل المدلل تامر حبيب في أحضان نجمات الفن

بعد صورته المثيرة للجدل مع شيريهان .. 8 صور للطفل المدلل تامر حبيب في أحضان نجمات الفن
تاريخ النشر : 2017-01-11
رام الله - دنيا الوطن
يعتبر المؤلف والسيناريست تامر حبيب، أكثر الرجال في الوسط الفني قربًا لقلوب الفنانات بمختلف أعمارهن، إلى الحد الذي يصعب فيه أن تجده جالسًا مع رجل من الوسط الفني؛ فمعظم صوره التذكارية يلتقطها مع صديقات، وربما ذلك يعود إلى طبيعة الكتابات الرومانسية التي يحرص على الاهتمام بها في معظم أعماله والتي تجعله أكثر قربا من قلوب كل فتاة وسيدة في الوسط الفني وبالتالي يظهر نوع من الحميمية الزائدة في معظم الصور التي تجمعه بهؤلاء الفنانات.

تحول المؤلف والسيناريست تامر حبيب، في الساعات القليلة الماضية إلى موضع حديث واهتمام الجميع، وذلك بعدما تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمعه بالفنانة "شيريهان" احتضنته خلالها، وهو ما عرضه للانتقاد الشديد وبخاصة أن الحميمية التي ظهرت في الصورة كان مبالغ فيها وهو ما ترفضه طبيعة المجتمع المصري حتى وإن كان هذا الحضن نابع عن صداقة شديدة.

وقبل أن تهدأ حدة الانتقاد عليه من صورة "شريهان"، نشرت له صورة أخرى وهو يحتضن الفنانة "شيرين عبد الوهاب" والفنانة "منة شلبي"، أثناء تواجدهم في إحدى الحفلات.

وهي ليست المرة الأولى التي يظهر "تامر" في صورة حميمية مع إحداهن؛ فقد سبق والتقطت صورة لـ"منة" وهي تطبع قبلة حارة على وجه "تامر".

كما ظهرت "شيرين" في أحضانه في العديد من الحفلات واللقاءات العامة.

الفنانة "يسرا" كذلك واحدة من الفنانات التي تعرضت، قبل أيام، للنقد بسبب التقاط عدد من الصور التذكارية لها وهي في  أحضان "تامر حبيب" خلال الاحتفال بعيد ميلاد الفنانة "إلهام شاهين".

الفنانة "منى زكي"، واحدة من الفنانات التاتي تطورت صدقتها بـ"تامر"، إلى حد إطلاق الشائعات التي تؤكد وجود علاقة بينهما، وهو ما دفع زوجها بـ"تامر حبيب" للخروج في وسائل الإعلام ونفى كل هذه الأحاديث خوفًا على علاقة "منى زكي" بزوجها الفنان "أحمد حلمي".

الفنانة السورية "كندة علوش"، تعرضت للنقد ذاته، بعدما ألتقطت لها صورة وهي تحتضن "تامر" مع معظم الصور التي ألتقطت له في حفل عيد ميلاده عام 2015.

عن: فيتو







 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف