الأخبار
أبرز برامج "فضائية النجاح" في شهر رمضان ومواعيدهاقصف صاروخي يستهدف حي طريق السد الذي تقطنه عائلات فلسطينية"لنُحدث فرقاً بعام 2018"شعاراً للمنتدى العالمي لتحالف الأمراض غير المعديةخرّجت مدارس الإبداع العلمي مجموعة جديدة من قادة المستقبللاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاحتلال..قمة ثلاثية تضم عباس وترامب ونتنياهواليمن: سفير بلادنا لدى القاهرة يدين استهداف حافلة المواطنين في المنياالعراق: كتابة قانون ( التسامح الوطني والتعايش السلمي) والبرلمان يتبنى اقرارهما هي الأطعمة التي يجب إطعامها للطفل قبل النوم ؟الكهرباء: عودة أحد الخطوط المصرية واستمرار العمل بجدول 4 ساعاتمركز العودة يخاطب وزير الخارجية البريطاني حول الاسرى الفلسطينيينالملا يكشف لـ"دنيا الوطن"عن بعض تفاصيل باب الحارة الجزء التاسع ويرد على انتقادات الجمهورمصر: فضل الله:للتنبه من فتنة يسعى المتطرفون لإشعالها بين المسلمين والأقباطفجر نفسه اثناء دهم منزله.. فاصاب عددا من العسكريين!اتحاد الموظفين يكرم الممرضين والعمال في صورمصر: رئيس حزب الوفد ينعي شهداء حادث المنيا الإرهابي
2017/5/27

"كن مثل عياش".. حملة تنطلق غدًا إحياءً لذكرى استشهاد المهندس

تاريخ النشر : 2017-01-04
رام الله - دنيا الوطن
أعلن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، عن إطلاق حملة إعلامية يوم غدٍ الخميس (5-1) إحياءً لذكرى استشهاد المهندس القسامي يحيى عياش، حيث ستنطلق الحملة تحت وسم #كن_مثل_عياش.
 
ودعا منظمو الحملة، كافة النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى المشاركة بالحملة الإعلامية، والتغريد المكثف في ذكرى استشهاد القائد يحيى عياش، وذلك إحياءً لذكرى استشهاده الـ21، التي كانت تجربته في الجهاد باكورة عهد تطور المقاومة.
 
وستشمل الحملة بحسب منظميها، نشر العديد من الأعمال الفنية الخاصة بالمهندس، من أناشيد وتصاميم وصورًا وفواصل وأفلامًا وثائقية، إضافة إلى شهادات الكثير ممن عايشوا الشهيد وعرفوا مناقبه.
 
وتهدف الحملة إلى تخليد ذكرى استشهاد المهندس الأول في كتائب القسام، وإلى التعريف بخصاله القيادية والإنسانية، وإبراز الأثر الذي خلّفه في نفوس الأجيال الفلسطينية، عبر استحضار تجربته ومواقفه البطولية التي عُرف بها بين أهله والمقاومين.
 
يُذكر أن الاحتلال الإسرائيلي اغتال المهندس عياش يوم الجمعة، الخامس من كانون الثاني/يناير عام 1996، وذلك بعد 4 أعوام من وضع الاحتلال الإسرائيلي ملف تصفيته على رأس أولويات حكومة إسحاق رابين آنذاك.