الأخبار
نتنياهو يأمر الشرطة بتفتيش جميع المصلين الداخلين للأقصىاستطلاع اسرائيلي: 88% من الاسرائيليين يعارضون البوابات الالكترونية بالمسجد الاقصىالعملات: انخفاض بسيط على سعر صرف الدولارالأربعاء: الجو شديد الحرارة والارصاد تحذر من التعرض لأشعة الشمسالمالكي يثمّن الدعم السنغافوري لفلسطينمنظمة السلام تستنكر اعدام الاردنييْن والاعتدءات الاسرائيلية على الاقصىأبو شهلا وممثل سنغافورا يبحثان التعاون في مجال التدريب المهنيخالد: البوابات الالكترونية والكاميرات الذكية كشفت المعدن الحقيقي لأبناء القدسمجدلاني: القدس تنتصر بصمود أبناءها وكاميرات المراقبة الذكية مرفوضةاتحاد المقاولين يناقش آليات ترسية العطاءات وانخفاض سعر صرف الدولاربوجبا يطمح لقيادة اليونايتد مستقبلاًمسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم البرج الشماليالمؤسسات والقوى الوطنية تشدد على ضرورة التصدي لأشكال العدوان الاسرائيليمقابل 180 مليون يورو.. ريال مدريد يضم نجم موناكو لصفوفهحلس:ما يجري بالأقصى يدعونا للتوحد و"فتح" تمد يدها لإنهاء الانقسام
2017/7/26
عاجل
قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز المواطنين على حاجز الشيخ سعد ببلدة جبل المكبر في القدس

"كن مثل عياش".. حملة تنطلق غدًا إحياءً لذكرى استشهاد المهندس

تاريخ النشر : 2017-01-04
رام الله - دنيا الوطن
أعلن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، عن إطلاق حملة إعلامية يوم غدٍ الخميس (5-1) إحياءً لذكرى استشهاد المهندس القسامي يحيى عياش، حيث ستنطلق الحملة تحت وسم #كن_مثل_عياش.
 
ودعا منظمو الحملة، كافة النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى المشاركة بالحملة الإعلامية، والتغريد المكثف في ذكرى استشهاد القائد يحيى عياش، وذلك إحياءً لذكرى استشهاده الـ21، التي كانت تجربته في الجهاد باكورة عهد تطور المقاومة.
 
وستشمل الحملة بحسب منظميها، نشر العديد من الأعمال الفنية الخاصة بالمهندس، من أناشيد وتصاميم وصورًا وفواصل وأفلامًا وثائقية، إضافة إلى شهادات الكثير ممن عايشوا الشهيد وعرفوا مناقبه.
 
وتهدف الحملة إلى تخليد ذكرى استشهاد المهندس الأول في كتائب القسام، وإلى التعريف بخصاله القيادية والإنسانية، وإبراز الأثر الذي خلّفه في نفوس الأجيال الفلسطينية، عبر استحضار تجربته ومواقفه البطولية التي عُرف بها بين أهله والمقاومين.
 
يُذكر أن الاحتلال الإسرائيلي اغتال المهندس عياش يوم الجمعة، الخامس من كانون الثاني/يناير عام 1996، وذلك بعد 4 أعوام من وضع الاحتلال الإسرائيلي ملف تصفيته على رأس أولويات حكومة إسحاق رابين آنذاك.