كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية تواصل استعداداتها لعقد المؤتمر الدولي الهندسي السادس "المباني الموفرة للطاقة"

رام الله - دنيا الوطن
لفت الأستاذ الدكتور فريد القيق- عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، رئيس المؤتمر، أن الكلية تواصل استعداداتها لعقد المؤتمر الدولي الهندسي السادس " المباني الموفرة للطاقة"، ونوه الأستاذ الدكتور القيق إلى أن المؤتمر يعقد بدعم من وكالة التعاون التنموي النمساوية ADC ، ضمن برنامج أبير APEER) ) "للشراكة الأكاديمية"،  وبالشراكة مع جامعة فيينا التقنية النمسا، ومن المقرر عقد المؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة يومي الثلاثاء والأربعاء الموافقين الخامس والعشرين والسادس العشرين من تشرين أول /أكتوبر الجاري.

وأكد الأستاذ الدكتور القيق أن المؤتمر يتناول بالدراسة والتحليل المباني الموفرة للطاقة كتوجه جديد في تصميم وإنشاء المباني في ظل ما يعانيه العالم من مشاكل نتيجة للاستهلاك المفرط للطاقة في المباني وما ينتج عن ذلك من انبعاث للغازات السامة، والتي تزيد من مشكلة الاحتباس الحراري، وتهدد التنمية المستدامة في كثير من دول العالم، وأضاف الأستاذ الدكتور القيق ذلك يتوافق مع ما تعانيه فلسطين بشكل عام وقطاع غزة خصوصاً من أزمة في الطاقة، وشح شديد في كميات الكهرباء المتوفرة للسكان، مما يسبب الكثير من المشاكل في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والصحية وغيرها.

وفيما يتعلق بالأهداف الرئيسية للمؤتمر، أفاد الأستاذ الدكتور أحمد محيسن- رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، أن الهدف الرئيس من عقد المؤتمر يكمن في جمع الباحثين والمختصين من مهندسين ومعماريين وأصحاب القرار؛ لمناقشة القضايا المتعلقة بالمباني الموفرة للطاقة، وتبادل الخبرات والتجارب، بالإضافة إلى تكوين شراكات علمية، وتطوير مشاريع مشتركة لزيادة كفاءة المباني وتقليل استهلاكها.

وأشار الأستاذ الدكتور محيسن إلى أن المؤتمر يستعرض أربعة محاور رئيسة، هي: تصميم وإنشاء المباني الموفرة للطاقة، وتحليل ومراقبة الاداء الحراري للمباني، وتطبيقات الطاقة المتجددة في المباني، وسياسات ومقاييس المباني الموفرة للطاقة وكيفية إدارتها.

التعليقات