الأخبار
دفاع مدني بورين يخمد حريقاً أضرمه المستوطنين جنوب نابلستحالف ميركل يتصدر الانتخابات العامة الألمانية بـ 32.5% من الأصواتالأحمد: الحكومة ستتوجه لغزة بداية الأسبوع المقبل والإجراءات ستتوقف فور استلامها لمهامهاقصف أمريكي يودي بحياة 17 مسلحاً من تنظيم الدولة في ليبياقوات الشرعية اليمنية تحبط هجوما لجماعات الحوثيين قرب الحدود مع السعوديةصحيفة: واشنطن تطرح خطة سلام بحدود "تدريجية" لفلسطين وتأجيل اللاجئينحماس: نستغرب خلو بيان مركزية فتح من إلغاء الإجراءات بحق غزةأبو يوسف: الإدارة الأمريكية تقف سداً منيعاً أمام تطلعات الشعب الفلسطيني"الفلسطينية للسيارات" تختتم فعالية ترويجية في جامعة النجاح الوطنيةورشة عمل للمبادرين المتأهلين للمرحلة النهائية من الهام فلسطينتوقيع مذكرة مساعدة بين وزارة الزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعيةالعمل الزراعي يوقع اتفاقيات منح الدراسات العليا مع الطلاب الحاصلين عليهامنتدى السكرتير الفلسطيني ينظم ورشة عمل للمقابلة الشخصيةمؤسسة القدس الدولية: الاحتلال صعد من استهدافه للمقدسات في القدسالاتحاد الاسيوي يختار دراغمة ضمن نخبة حكام آسيا بكرة السلة
2017/9/24

اليوم السبت، انطلاق فعّاليات "ايام سينمائية" الدولية في دورتها الثالثة

اليوم السبت، انطلاق فعّاليات "ايام سينمائية" الدولية في دورتها الثالثة
تاريخ النشر : 2016-10-15
رام الله - دنيا الوطن
 تنطلق مساء اليوم السبت فعّاليات "ايام سينمائية" الدولية في دورتها الثالثة بمشاركة اكثر من 80 فيلـماً دوليًا عربيًا ومحليًا، يشمل نحو 45  فيلـماً طويلاً (روائي ووثائقي) و25 فيلـمًا قصيرًا و12 من الأفلام المتحركة للأطفال. الافلام المشاركة قدّمت من أكثر من 30 دولة تشمل لبنان، المغرب، العراق، أوكرانيا، الصين، الأردن، إيطاليا، السعودية، النرويج، بريطانيا، تركيا، تونس، سويسرا، هنغاريا، مصر، الدنمارك، استونيا، الجزائر، الارجنتين، البحرين، جورجيا، اليمن، السويد، الهند، تشيلي،المانيا، بلجيكا، فرنسا، الولايات المتحدة وفلسطين.

ويفتتح أيام سينمائية هذا العام مع الفيلم الارجنتيني "رقصة التانغو الأخيرة" الذي يروي قصة حب اثنين من أهم راقصي التانغو في تاريخ الارجنتين، وعشقهم الكبير لرقص التانغو. التقى الراقصان ماريا نيفيس ريغو(80 سنة) وخوان كارلوس كوبيس (83 ) وهما في الرابعة عشر والسابعة عشر من عمرهما. رقصا سويا حوالي خمسين سنة. خلال هذه العقود الطويلة أحبوا وكرهوا بعضهم البعض وعانوا من فراقات مؤلمة ولكنهم دائما عادوا لبعضهم البعض.

يشارك في الافتتاح هذا المساء الموسيقي الأرجنتيني لويس بوردا، الذي عمل في عدة أفلام أهمها "رقصة التانغو الأخيرة" و "الطريق إلى شاكو". يعد بوردا من أشهر العازفين حيث بدأ مسيرته الفنية منذ أن كان في الخامسة عشرة من عمره والآن هو أحد أيقونات موسيقى التانغو على مستوى العالم . يعمل منذ العام 1977 بين ألمانيا والأرجنتين ولديه عدد لا يحصى من الإصدارات الموسيقية، بالاضافة الى عدة أعمال بالتعاون مع موسيقيين في العالم العربي.

كما وستعرض لاول مرة في فلسطين مجموعة من الافلام التوثيقية عن الانتفاضة الاولى تم تصويرها على يد مخرجين المان من خلال برنامج "وهج الذاكرة" الذي يستحضر التعاون بين منظمة التحرير وصنّاع أفلام من جمهورية ألمانيا الاتحادية (ألمانيا الغربية) حيث يقدم هذا البرنامج أفلام ومواد صورية التقطت في لبنان وفلسطين بين الأعوام 1977 و 1988. من الجدير ذكره ان عرض هذه الافلام سوف يتم بحضور مخرجيها، حيث سيقومون بتقديم إطار العمل الذي اتبعوه ومناقشة أعمالهم مع الحضور.

هذا الى جانب العديد من ورشات العمل وطاولات الحوار التي تستهدف المخرجين والمهتمين بصناعة السينما من كافة الاجيال والاعمار وبمشاركة عدد كبير من السينمائيين العرب والأجانب الذين نجح المنظمون في استقطابهم.

وتنظم أيام سينمائية هذا العام بالشراكة مع بلدية رام الله ووزارة الثقافة الفلسطينية وبتمويل من البنك الاسلامي للتنمية والبيت الدنماركي في فلسطين وفلسطين للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرعاية مجموعة الاتصالات الفلسطينية كراعي بلاتيني وشركة باديكو القابضة الراعي الذهبي وشركة المشروبات الوطنية الراعي الفضي وبنك الاتحاد وشركة كيرييتيف وبدعم من مجلس الثقافي البريطاني والقنصلية الفرنسية العامة بالقدس ومعهد جوته الالماني وبرعايه اعلامية من تلفزيون فلسطين واذاعة راية أف ام وبالتعاون مع عدد من المراكز الثقافية والفنية.

 وتدعو مؤسسة فيلم لاب - فلسطين الجمهور الى زيارة موقعها الالكتروني  وصفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك تحت اسم2016  Days of Cinema للاطلاع على برنامج الفعاليات من عروض أفلام ووشات عمل. 

يذكر ان كافة العروض والفعاليات مجانية ومفتوحة امام الجمهور.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف