"مؤسسة أفكار" تختتم فعاليات برنامجها الصيفي "توازن الأدوار"

رام الله - دنيا الوطن
اختتمت مؤسسة أفكار للتطوير التربوي والثقافي فعاليات برنامجها السنوي الصيفي "توازن الادوار" في المخيمات الصيفية للعام الثامن على التوالي، بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية وبدعم من مؤسسة روزا لوكسيمبيرج، وبالشراكة مع مؤسسة الرؤيا العالمية، وكذلك بالتعاون مع الإغاثة الطبية الفلسطينية.

واستهدف البرنامج اكثر من 1000 شبل وزهرة تتراوح اعمارهم ما بين 10-16 سنة، و18 مخيم موزعة على عدة محافظات، واستمرت فعاليات البرنامج على مدار شهرين ما بين تدريب طاقم العمل والتنفيذ، واحتوت فعاليات البرنامج على عدة زوايا، واهمها:  تقوية مهارة الطفل في قدرته على الاستنتاج والنقد البناء المبني على أسس الحوار السليم، وتنمية مهارة إنتقاء الحلول المناسبة لحل المشكلة، وتفريغ نفسي لما يعايشه الاطفال في مجتمعنا الفلسطيني.

وتم تنفيذ البرنامج هذا العمل في مخيمات وزارة الشؤون الاجتماعية ومؤسسة الرؤيا العالمية، حيث تخللت فعاليات البرنامج في تعريض الاطفال لقضايا ومشاكل اجتماعية تواجههم وخاصة بالمجتمع الفلسطيني، والعمل على تحفيز الاطفال لإيجاد حلول لهذه المشاكل والتي تتطلب منهم الاستنتاج والتفكير العميق وقوة الشخصية والقدرة على الاتصال والتواصل والقدرة على الوقوف امام زملائهم والتحدث بكل أريحية لإعطاء البدائل المتاحة من وجهة نظر الطفل.

واشتملت الفعاليات ايضاً على ألعاب ترفيهية هادفة كـ الألغاز والعاب كسر الحواجز والتفريغ النفسي، والالعاب المتربطة ببناء شخصية الطفل وصقل مهاراته، والرسم على وجوه الاطفال، وتوزيع ضيافة على الاطفال المشاركين، والدبكة الفلسطينية على ترانيم الاغاني الشعبية.

وتم العمل على ذلك من خلال "سكتشات" مسرحية هادفة تتمحور حول قضايا النوع الاجتماعي، بمشاهد درامية ترفيهية وتفاعلية مع الاطفال، تدور حول المشاكل التي تخص المجتمع الفلسطيني كـ "الزواج المبكر" و "العنف ضد الاطفال"، ويتطلب من الاطفال إعادة تمثيل الأدوار بالمسرحية لإيجاد الحلول المناسبة حسبما يراه الطفل، ولذلك ارتأينا ألا يكون نهاية محددة للمسرحية فمن ينهي المسرحية هم الأطفال.

وجاء تنفيذ البرنامج بمخيمات وزارة الشؤون الاجتماعية وبالتعاون معها، نتيجة لحاجة ضرورية وملحّة لتفعيل هذه الفئة المهمشة من الاطفال،  حيث نفذ في مخيمات المديريات: بيت لحم، يطا، اريحا، شمال الخليل، رام الله، سلفيت، القدس، طولكرم.

وفي هذا السياق، أشاد مدير عام الموارد البشرية في وزارة التنمية الاجتماعية أ.عاصم خميس، بأهمية تنفيذ مخيمات صيفية للاطفال لما لها من فوائد تعود على شخصية الطفل وصقل مهاراته، وضرورة التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وعلى رأسها مؤسسة أفكار، حيث نعتز بالتعاون معها للسنة الثالثة على التوالي.

وأضاف مدير عام الجمعيات في الوزارة التنمية الاجتماعية أ.خالد طميزي، بسعي الوزارة الدؤوب لتوفير حياة بيئية وسليمة، ولا يقتصر ذلك على المخيمات وانما يشمل العديد من المجالات، ولكن الفترة الصيفية تكون مهمة بالنسبة للطفل ونحاول استمثارها في تنمية الطفل قدر الإمكان.

وأكد مدير عام "أفكار" أ.عودة زهران، على أهمية التعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، والتشبيك ما بين المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني، ومؤكداً على ضرورة توسيع آفاق العمل المشترك من أجل تحقيق غايات تستهدف النهوض بالبيئة الصحية الآمنة للاطفال، وأوضح زهران بأن هكذا برامج تهدف الى إتاحة الفرصة للاطفال للتعبير عن آرائهم ووجهات نظرهم، لإيجاد الحلول لمشاكلهم اليومية والحياتية بطرق متعددة، تمتاز بالطابع التفكيري النقدي والتحليلي والاستنتاجي، وتترسخ تلك الفكرة بعقول الاطفال ليستطيعوا إيجاد الحل المناسب إن واجهتهم تلك المشاكل او ما يشابهها مستقبلا.

وكتجربة أولى للعمل بين مؤسسة "افكار" ومؤسسة الرؤيا العالمية، تم تنفيذ فعاليات برنامج "توازن الادوار" بقرى جنوب نابلس، وتم العمل بمجالين الاول يتم تنفيذ "توازن الادوار" بمخيمات المؤسسة بالقرى: قريوت، قصرى، جوريش، والثاني تدريب أكثر من 20 مرشد/ة من العاملين مع البرلمانات الطلابية في نابلس وجنوب نابلس ورام الله، وتضمنت اللقاءات حول إدخال مفاهيم الحوار والمناظرة بالإضافة الى المساهمة  في بناء برامج في المخيمات الصيفية لأعضاء البرلمانات الطلابية.

ويذكر ان برنامج "توازن الادوار" تنفذه مؤسسة "أفكار" للسنة الثامنة على التوالي، والذي يهدف ترسيخ ثقافة جديدة تتعايش مع تطور الفرد بالحياة في أدواره المختلفة، مما يشكل ركائز أساسية عند الطلبة لإدراك دورهم ومسؤوليتهم وواجباتهم في المجتمع.

التعليقات