عاجل

  • بومبيو يقول إنه لا يزال يخطط لزيارة تركيا اليوم ويتوقع مقابلة أردوغان

انتخابات البلدية والفيسبوك

انتخابات البلدية والفيسبوك
كتب غازي مرتجى

منذ أن أعلنت الحكومة الفلسطينية عن موعد إجراء انتخابات الهيئات المحلية بقيت الجُموع صامتة إلى أن أعلنت حركة حماس مشاركتها في الانتخابات بغزة والضفة - السبب في ذلك أنّ التنافس بالذخيرة الحيّة لا يُسمّى تنافساً دون مشاركة حماس وفتح وسيستمر الصمت المُطبق لو أعلنت "فتح" رفضها المشاركة في الانتخابات مثلاً .
الحقيقة الراسخة هُنا أن هذه الانتخابات الأولى منذ 2008 في غزة و 2012 في الضفة وهو ما يعني أنّ هذه الانتخابات الأولى في زمن تعالي أصوات مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك واتس أب و تويتر .
فتح إعلان حركتي حماس وفتح بعد تحديد موعد الانتخابات من قبل الحكومة شهيّة أصحاب "اللايكات" و "الشيرات" ليُعلن عدداً منهم تفكيره الجدّي بالترشح لإنتخابات الهيئات المحلية - الواقع الإفتراضي على التواصل الاجتماعي يُذهب المنطقية والواقعية وقد قُمت بتجربة ذلك عملياً  في أوقات سابقة .
حجم من أعلن نيته الترشح لتلك الانتخابات كبير - ولن يُثري هؤلاء هذه الانتخابات بواقع صحيح عبر واقع افتراضي - فكُل من حمل في صفحته ألف لايك أعلن الترشح لتلك الانتخابات وبات من مؤيدي القوائم المستقلة - الشبابية وغير التنظيمية .
لقد صدق نبيل شعث عندما عبّر عن خشيته من أن تتحول الانتخابات لعشائرية ويُمكن إضافة "فيسبوكية" على تخوف شعث - هذه الانتخابات هي سياسية بحتة ولا يُمكن إبعاد تلك الصورة والوصمة عنها - وسيل نوايا الترشح لتلك الانتخابات حالة غير صحيّة .
التنظيمات الفلسطينية من جهتها مُطالبة بالنظر إلى الفئة التي تُعلن بشكل يومي ترشحها لتلك الانتخابات تمثيلاً لفئة الشباب والخريجين العاطلين عن العمل - فتشكيل قائمة أي حزب سياسي يجب أن تتضمن كل تلك الفئات لوقف "فكرة" تخريب الانتخابات بترشيح عشرات القوائم الشبابية التي ستتسبب بعملية إجهاض لتلك الانتخابات نظراً لحالة التشتيت المتوقعة في حال حدث ذلك .
من حق كل مواطن فلسطيني التفكير بالترشح لتلك الانتخابات - لكن الخصائص والسمات المطلوبة لا يُمكن مقارنتها بـ"اللايك - الشير والريتويت" .
هناك جهات شبابية مُحترمة أعلنت نيتها الترشح وهناك من يُفكر وعدد كبير يُطالب بتشكيل قوائم شبابية مشتركة تمثل كل فئات الشباب "المطحون" في قضايا الانقسام الجغرافي .
أنا مع تشكيل قائمة شبابية واحدة في كل دائرة (كبيرة) والعمل بشكل واحد مُوحد وضمن أبجديات سمات وخصائص واجبة الحضور في شخص كل من ينوي الترشح وحذاري من تخريب الروح الديمقراطية لتلك الانتخابات في حال تشكيل كل مجموعة أصدقاء لقائمة والتبرير أنها قائمة شبابية وهي بالأصل تعتمد على "لايكات" الفيسبوك .
ستكون تلك الانتخابات مختلفة ولن يكون دور مواقع التواصل الاجتماعي ثانوياً بل من الممكن أن يقلب بعض المعادلات بشكل دراماتيكي - لن تكون تلك الانتخابات سهلة أو عادية بل سيكون بقدرة التواصل الاجتماعي تغيير أي تركيبة متوقعة في حال تم استثناؤه تماماً - من المُجدي النظر بجديّة إلى تجمعات شبابية تعمل على المنافسة في الانتخابات وضمها سواء الى قوائم حزبية أو أخرى مهنية تكنوقراط حتى نتجنب الوقوع في فخ تشتيت الأصوات الذي لن يجلب سوى الأسوأ لخدمة الناس .