فتح تؤكد أن التصدي لاقتحامات المستوطنين للأقصى فرض وواجب ديني ووطني

فتح تؤكد أن التصدي لاقتحامات المستوطنين للأقصى فرض وواجب ديني ووطني
رام الله - دنيا الوطن
 دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إلى ضرورة شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك وخاصة في هذه الأيام حيث تحاول حكومة الاحتلال فرض أمر واقع جديد يهدف إلى السماح بدخول المستوطنين إلى المسجد الأقصى في رمضان وخاصة في العشرة الاواخر رغم أن هناك إتفاق مسبق بين الأوقاف الأردنية والحكومة الاحتلالية على حرمة هذا الشهر وعدم السماح لأي سائح من غير المسلمين من دخول المسجد الأقصى المبارك في هذه الأيام إلا أن الاحتلال الإسرائيلي سمح بدخول المتطرفين اليهود لا بل واعتقل كل من حاول منعهم وصدهم واعتدوا على المصلين وعلى حراس المسجد الأقصى المبارك.

 وطالبت فتح على لسان الناطق الرسمي باسمها في القدس المحتلة رأفت عليان كافة أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده إلى ضرورة شد الرحال للأقصى والرباط فيه مؤكدا ان التصدي لاقتحامات المستوطنين فرض وواجب ديني ووطني كما طالب عليان كافة المسلمين في العالم من كافة الجنسيات لشد الرحال للأقصى مؤكدا أن المسجد الأقصى يتعرض لخطر حقيقي لذا يتوجب على كل مسلم في العالم حمايته والدفاع عنه من خلال زيارته والصلاة فيه . وقال عليان أن شعبنا الفلسطيني وخاصة المقدسي لن يسمح لمخطط الاحتلال أن يمر في المسجد الأقصى ولكن مطلوب دعم عربي واسلامي على الأقل بزيارته والصلاة فيه مؤكدا أن التواجد في الأقصى وساحته أحد أهم وسائل الدفاع عنه في وجه الاحتلال ومخططاته. 

وحيا عليان أبناء الشعب الفلسطيني الذين تصدوا لاقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى رغم حمياتهم من جيش الاحتلال وشرطته حيث أصيب أكثر من 13 فلسطيني من ضمنهم عضواقليم حركة فتح في القدس الأخت عبير زياد واعتقال آخرين من جنسيات مختلفة مما يدل على ضرورة مشاركة كافة مسلمين العالم لشد الرحال للمسجد الأقصى ورباط فيه . 

وختم عليان أن حركته ستبقى تدافع عن القدس والمسجد الأقصى بكل الطرق والوسائل وان مقاومة الاحتلال الإسرائيلي واجب وطني وديني وان اجرائات الاحتلال من إعتقال وإبعاد وقمع لن يثنينا عن الدفاع عن اقصانا وعاصمتنا.

التعليقات