عاجل

  • مصر: قتلى وجرحى بتفجير شرق مدينة الشيخ زويد

الزميل الصحفي عمر نزال يوجه رسالة من معتقله في سجن عوفر في يوم حرية الصحافة

الزميل الصحفي عمر نزال يوجه رسالة من معتقله في سجن عوفر في يوم حرية الصحافة
رام الله - دنيا الوطن
وجه الزميل الصحفي المعتقل لدى قوات الاحتلال الاسرائيلي رسالة للصحفيين في يوم حرية الصحافة الذي صادف يوم امس .

واكد في رسالته"ان قوات الاحتلا هي من تنتهك قرارات والمواثيق الدولية المختصة بالصحفيين والصحافة .

واليكم نص الرسالة ..

هنيئا لكم يوم حريتكم
فى هذا اليوم أتوجه لكم زميلاتي وزملائي الصحفيين فى فلسطين وكل الصحفيين الاحرار حول العالم ، بالتهنيئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذى أقرته الأمم المتحدة قبل ربع قرن ، وأعاد مجلس الأمن الدولي العام الماضي فى قراره2222 تاكيد ودعوة كافة الدول الى أحترام وصون حرية الرأي والتعبير، وتوفير الحماية للصحفيين وعدم المساس بهم .

لكن كيان الاحتلال يعتبر اليوم أخطر من ينتهك القرارات والمواثيق الدولية ، بما فيها المادة 19 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، وعلى هذا فأن اعتقالي بسبب تعبيري عن آرائي ومواقفي، وممارستي للعمل الصحفي ودفاعي عن حقوق الانسان وحقوق الصحفيين خاصة ، ووقوفي بحزم بوجه اعتداءات وانتهاكات الاحتلال التى تمس حرية العمل الصحفي وحرية الحركة وحق التنقل للصحفيين , وبما يشمل دعمي للمساعي التى تقوم بها نقابة الصحفيين فى تقديم قادة الاحتلال المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم الى العدالة الدولية والقضاء الاوروبي .

ان اعتقالي هو إعتداء نوعي ليس فقط على حرية العمل الصحفي بل ايضا على حرية العمل والتنظيم النقابي ، وهو من هذا المنطلق اعتداء على نقابة الصحفيين الفلسطينين وقيادتها ممثلة بالاخ النقيب ناصر ابو بكر وكافة اعضاء الامانة العامة والمجلس الإداري للنقابة ، وإعتداء على التجمع الصحفي الديمقراطي وزملائي فى هيئته الإدارية وعلى كافة الصحفيين .

ان هذا الاعتداء هو حلقة إضافية ونوعية فى سلسلة الاعتداءات التى تطال مئات الصحفيين والصحفيات ،بما فيهم 17 زميلا صحفيا وزميلة واحدة وانا موجودون الان فى سجون الاحتلال كشواهد على قمعه وبطشه.

وانا اتابع بفخر وامتنان كافة التحركات والخطوات النضالية التى قمتم بها لنصرتنا ، شاكرا جهودكم ومن معكم من مناصري الصحفيين بما فى ذلك وزارة الاعلام وكافة وسائل الأعلام الفلسطينية ،العربية ،الدولية ،النقابات ،الاتحادات الصحفيين ومؤسسات حقوق الانسان ، فاني ادعوكم لأستمرار العمل فى هذا الاتجاه فخيارنا تعرية الاحتلال وافشال اجراءاته وهزيمته .

واعاهدكم باسم الاسرى الصحفيين جميعا ان تبقى أقلامنا سيالة واصواتنا عالية وعدسات كاميراتنا مفتوحة لتوثيق جرائم الاحتلال ونقلها لكل العالم ،وهذا بالطبع عهدي بكم زملائي وزميلاتي وليبقى قولنا دائما بان صوتنا أعلى من سياط الاحتلال.

بوركت جهودكم ونحو المزيد عشتم وعاش الثالث من آيار.