عاجل

  • نتنياهو: منذ نحو 4000 عام كانت أرض إسرائيل موطنا للشعب اليهودي وستظل دائما كذلك

  • نتنياهو: معاداة السامية هي أقدم نوع من الكراهية وأدت إلى قتل اليهود عبر القرون وإلى الهولوكوست

  • نتنياهو: المتظاهرون أمام الكونغرس أصبحوا لعبة في يد إيران

  • نتنياهو: المتظاهرون ضد إسرائيل يرددون شعار من البحر إلى النهر لكنهم لا يدركون معنى ذلك

  • نتنياهو: "المتظاهرون يرفضون التمييز بين دولة إسرائيل الديمقراطية وحماس الإرهابية"، وفق تعبيره

  • نتنياهو: إيران تمول المتظاهرين خارج الكونغرس الآن

  • نتنياهو: المتظاهرون المعادون لإسرائيل يريدون تدمير الولايات المتحدة أيضا

  • نتنياهو: "كثير من المتظاهرين ضد إسرائيل اختاروا أن يقفوا مع الشر ومع حماس ويحب أن يشعروا بالعار"

  • مدفعية الاحتلال تقصف محيط نادي خدمات البريج في "بلوك 12" وسط قطاع غزة

  • شهيدان وجرحى في استهداف الاحتلال تجمعاً للمواطنين في مشروع بيت لاهيا شمالي قطاع غزة

  • نتنياهو: أشكر الرئيس بايدن على ما قام به من أجل الرهائن المحتجزين في غزة

  • نتنياهو: لن ننسى أبدا الجهود التي قام بها بايدن من أجل إسرائيل

  • نتنياهو: أعرف بايدن منذ 40 عاما وأشكره على نصف قرن من الصداقة مع إسرائيل

  • نتنياهو: أشكر الرئيس بايدن على دعمه القوي لإسرائيل بعد هجوم 7 أكتوبر الوحشي

  • نتنياهو: جهود مكثفة بعضها يجري الآن لإعادة الرهائن

  • نتنياهو: "لن أرتاح قبل أن يعود كل الرهائن إلى الوطن"

  • نتنياهو: بعض عائلات الرهائن تحضر معنا اليوم في الكونغرس

  • نتنياهو: استطعنا إعادة 135 من الرهائن بعضهم من خلال عمليات إنقاذ

  • نتنياهو: الشرق الأوسط يواجه محور "الإرهاب الإيراني"

  • نتنياهو: تمكنا من تحرير 7 رهائن عبر عمليات خاصة

7 طرق لتتعاملي مع كوابيس طفلك المزعجة

7 طرق لتتعاملي مع كوابيس طفلك المزعجة
رام الله - دنيا الوطن - وكالات 
قد تجد الأم طفلها يصرخ، وهو نائم أو يستنجد بها، وهو في حالة فزع ورعب من الكابوس أو الحلم المخيف المرعب الذي رآه أثناء نومه، وبالرغم من أن كوابيس الأطفال وفزع النوم من الحالات الشائعة، إلا أنها إذا تكررت مع الطفل فهذا إنذار للأم. استشارية الأطفال والتربوية نيفين جعفر تخبرك في الموضوع التالي بكل ما يخص هذه المشاكل.

• أسباب الكوابيس
- كثرة تهديد الطفل وعقابه بالضرب أو بكثرة الصراخ في وجهه.
- مشاهدته لمشاهد مليئة بالعنف، والرعب أمام التلفزيون، وسماعه لقصص مرعبة.
- سماع الطفل لشجار أمه وأبيه، أو في حال انفصالهما.
- وفاة أحد أقاربه.
- النوم أمام التلفزيون أو سماع كلام سلبي أو شكوى أو صراخ أثناء النوم.

• كيف تتصرفين مع طفلك المفزوع؟
- عانقيه وغذيه بكل الحب والحنان، وأشعريه بالأمان، فلذلك أثر كبير على بناء شخصيته بناءً سليماً.
-أعطيه تأكيدات إيجابية على أن الأمر مجرد حلم وليس حقيقة، وأنه انتهى، وهو الآن في حضن أمه، وبيته في منتهى الأمان .
- اسمحي لطفلك أن يحكي لك الكابوس مع تهدئته، وإخباره بأن الأمر لا يمت للحقيقة بصلة، فهو كفيلم خيالي رآه.
- اخلدي للنوم بجانبه في سريره في هذا اليوم حتى ينام باطمئنان، ولا تأخذيه إلى سريرها؛ حتى لا يتعود الطفل على ذلك.
- اشرحي له أن كل إنسان معرض إلى أن يحلم أحلاماً مزعجة سواء كان كبيراً أو صغيراً.
-استخدمي الرقية الشرعية ولاسيما الفاتحة وآية الكرسي والمعوذتين لعلاجه، وتهدئته مع تعويده إذا كان كبيراً على قراءة أذكار النوم، وإن كان لازال صغيراً فاقرئي له قبل النوم ليخلد بهدوء وسكينة .
- احكي له حكايات كلها سعادة وفرحة وحب وإيجابية قبل النوم.
-حاولي معرفة أسباب هذه الأحلام وعالجيها، ويفضل الاستعانة باستشاري تربوي لمساعدتك في التوصل لحلول تربوية سليمة .

 


التعليقات