الأخبار
في سابقة على مستوى الوطن : 10 قوائم انتخابية و82 مرشح في بيت فوريك وعدد الناخبين 6 آلاف فقط!..شاهد أكثر مناطق بها قوائمكتلة نضال الطلبة تلتقي رئاسة شئون الطلبة بجامعة القدس المفتوحة فرع الوسطىمبادرة "تلفيت للثقافة والفنون" تحقق إنجازا على مستوى الوطنغنيم ينفي وجود صفحة رسمية الكترونية باسم التحالف الديمقراطيالصندوق لا يرحم أحداً : هُنا أريحا .. قائمة فتحاوية وأخرى شبه فتحاويةالجماد ينطق بين يديه.. المدهون شاب حوّل الأخشاب لسيارات وتحف فنيةلجان التضامن فى جنوب أفريقيا تطالب بإطلاق سراح الأسري الفلسطينيينإمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم : لا للمزايدات بشعارات لاصله لها بالحجعائلة روسية تعيش بتقاليد الماضيحمامة بـ 77 ألف دولار في الكويت!داعش يصور من الجو عملية انتحارية ببنغازيمسنون في سباق 100 متر ركضا بينهم مئوية!سيارات فاخرة تتنافس في "مسابقة الأناقة"إعصار مدمر يضرب مدينة بولاية أندياناخفر السواحل الإيطالي يعتقل مهرب مخدرات ألبانيزلزال ميانمار يدمر معابدها البوذيةالجيش الياباني ينفذ تدريبات بذخيرة حية على خلفية التوتر في المنطقةحركة فتح في النصيرات تبدأ استعداداتها لخوض الحملة الانتخابيةحماس: فلسطين خسرت أحد أبرز علمائها برحيل الشيخ ملحسحماس تحالفت مع المبادرة وفتح تنافس بقوة.. بالأسماء : 5 قوائم انتخابية تنافس على مقاعد مجلس بلدي يطافيديو..الدفاع المدني يمسك عربيد داخل حظيرة أغنام في بلدة اليامون غرب جنينأوبك: توافق بين منتجي النفط لإدارة الإنتاجارتفاع حصيلة قتلى الزلزال في إيطاليا إلى 278 شخصابودابست وبراغ تدعوان إلى إنشاء جيش أوروبي مشتركحزب هولندي يتعهد بإغلاق المساجد وحظر القرآن
2016/8/27

"تسع وثمانون كلمة" حصاد بيان مشترك لم يأت بجديد : لا تتفاءلوا كثيراً فالشيطان في التفاصيل !

"تسع وثمانون كلمة" حصاد بيان مشترك لم يأت بجديد : لا تتفاءلوا كثيراً فالشيطان في التفاصيل !
تاريخ النشر : 2016-02-09
خاص دنيا الوطن

بيان صيغ بدقّة وحذر شديدين , تسعة وثمانون كلمة هو البيان الرسمي المشترك الصادر من الدوحة بعد انتهاء اجتماعات حركتي فتح وحماس هناك .

مصادر رسمية أبدت عدم تشاؤمها حيال نتائج اللقاءات لكنها لم تكن متفائلة بالقدر المتوقع .

البيان الصادر في نهاية اللقاءات جاء في تسع وثمانون كلمة فقط غابت عنها التفاصيل وصيغ البيان بصورة تجعل القاريء "متشائل" فيتفاءل بداية الفقرة الأولى ليُصدم بنفيها في باقي الفقرة .
جاء في البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية -رغم صدور بيان منفصل لحركة حماس- :" "  برعاية قطرية كريمة، شهدت الدوحة يومي الأحد والاثنين، السابع والثامن من شهر شباط الجاري، لقاءات بين حركتي "فتح" برئاسة عزام الأحمد، و"حماس" برئاسة خالد مشعل، وذلك للبحث في آليات تطبيق المصالحة ومعالجة العقبات التي حالت دون تحقيقها في الفترة الماضية." (تفاؤل)

واضاف البيان المشترك :"وفي أجواء أخوية، تدارس المجتمعون آليات وخطوات وضع اتفاقيات المصالحة موضع التنفيذ (تفاؤل)" مكملاً في الفقرة ذاتها :"ضمن جدول زمني يجري الاتفاق عليه."(تشاؤم) .  

وختم البيان المقتضب :" وقد توصل الجميع إلى تصور عملي محدد" (تفاؤل) وأكمل البيان في الفقرة الأخيرة :"لذلك سيتم تداوله والتوافق عليه في المؤسسات القيادية للحركتين وفي إطار الوطن الفلسطيني مع الفصائل والشخصيات الوطنية، ليأخذ مساره إلى التطبيق العملي على الأرض."(تشاؤم مضاعف) .
 
المواطن الذي انتظر "الدخان الأبيض" لم يره ولم يلحظه .. رغم ان البيان المشترك أوضح بخروج الدخان الابيض خجولاً وقد يكون بإحراج المكان ذاته .

الفيسبوك لم يترك البيان يمر مرور الكرام فشنّ نشطاء هجوماً على بيان "التصور العملي" وسارعوا بإطلاق النكات والقفشات التي استندت بالاساس على كون شهر شباط ما عليه رباط وفقا للأمثال الشعبية الفلسطينية .

اما في التفاصيل التي وصلت دنيا الوطن فقد فسّر المجتمعون الماء بعد جهد بالماءِ  - فعادوا لتفسير اتفاق القاهرة والذي فسّرته حكومة الوفاق عملياً بتشكيلها للجنة الادارية القانونية التي ستبحث في امر موظفي حماس في الوزارات وهو الأمر الذي عرقلته حماس في حينه - وكرروا ما جاء في الاتفاق نفسه بتشكيل لجنة أمنية عليا لم تر النور منذ اتفاق القاهرة وتفاهمات الشاطيء والدوحة واتفقوا على مخاطبة جامعة الدول العربية ومصر وتونس للبدء بالاجراءات العملية لتشكيل اللجنة المذكورة .

اما بما يخص معبر رفح فلم فطرح الطرفان مبادرتيهما وأصرّت فتح على كون الحكومة هي المسؤولة عن التفاصيل مع إبداء موافقة على استيعاب موظفي حماس في المعبر , ومخاطبة مصر بهذا الخصوص .

من الواضح ان (التخبط) الذي تم في الدوحة استند على اساس عدم تبادل الثقة بين الطرفين حيث تطلب حركة فتح تشكيل حكومة وحدة وطنية وورقة موقعة من قيادة حماس بالموافقة على اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وفق نظام القائمة الموحدة وتطلب حماس من جهتها ضمانات لموظفيها ولأجهزة الأمن .

بعد عام ونصف على تشكيل حكومة الوفاق التي يرأسها الدكتور رامي الحمدلله عاد المتنازعون لإقرار قرارات اتُخذت حكومياً في فترات سابقة ولو بدأت الحكومة تطبيقها في حينه لربما بتنا في ربع الساعة الأخير لإعادة بناء اللبنة الأخيرة للجسم المُوحّد .