الأخبار
انطلاق حملة الانتخابات البرلمانية المغربية وتنافس شديد بين حزبين رئيسيينالمعارضة السورية: موعودون بأسلحة جديدةالجزائر.. القبض على أشرار الدواء "الشافي"واشنطن: حكمتيار ما زال ضمن قائمتنا للإرهاب"داعش" يعدم أبو حمزة الليبي و16 من مرافقيه بطريقة رهيبة بعد فرارهم من الشرقاطبرشلونة يسحق سبورتينغ خيخونمانشستر سيتي يواصل تحليقه في البريمير ليغالتشكيلة الأساسية لريال مدريد ومضيفه لاس بالماسكيميج ينقذ بايرن ميونيخ من كمين هامبورغمقتل قائد القوات الخاصة للحوثيين بغارة للتحالف العربيالسيسي يعلن إجراءات عاجلة بعد كارثة رشيدمشعل : ما تمتلكه كتائب القسام من سلاح اليوم هو أضعاف ما كانت تمتلكه .. و حماس ستنتخب رئيسًا جديدًا للمكتب السياسيالقدومي في حوار خاص مع دنيا الوطن : لن أعود لفلسطين تحت نهج أوسلو لكنني سأفكر جدياً بالعودة إن عُرض علي منصب الرئيسدوري جوال السلوي.. خدمات البريج يجتاز اختباره الأول في افتتاح " البلاي أوف"مسلمون ويهود ومسيحيون يصلون معا: بالصور .. صلوات تطبيعية في القدس فمن المسؤول ؟مشروبات الطاقة مخدرات منتشرة في الاسواق الفلسطينية وادمان بلا رقابةأهالي الشهداء: لا تشكو للناس جرحا ً انت صاحبهبالفيديو.."طولكرم".. إرتفاع أسعار البيض يثقل كاهل المواطنين .. والمزارع لايزال متضرراالديمقراطية تدعو لحوار وطني شامل لإنهاء الانقسام وإزالة التعطيل المتبادل لإجراء الانتخابات المحليةمصالح الشرطة بولايتي باتنة و عين تموشنت تحجز 1099 وحدة من المشروبات الكحوليةالشرطة تلقي القبض على شخص يشتبه به بحيازة مواد يشتبه أنها مخدرة جنوب جنينهيئة الأسرى: مالك القاضي انتصر على سجانيه رغم مروره بوضع صحي صعبوزير التربية والتعليم العالي ورئيس الممثلية الألمانية في فلسطين يزوران برنامج الدراسات الثنائية16 صحفيا فلسطينيا استشهدوا على الأراضي السورية منذ اندلاع الأزمة هناكإصابة متوسطة بحادث انزلاق مركبة شمال رام الله
2016/9/24

مجدلاني: نرحب بالموقف الفرنسي ورفض الاحتلال يشكل عقبة امام استقرار المنطقة

مجدلاني: نرحب بالموقف الفرنسي ورفض الاحتلال يشكل عقبة امام استقرار المنطقة
تاريخ النشر : 2016-01-30
رام الله - دنيا الوطن
قال الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني، إن موقف فرنسا الذي اعلنه وزير خارجيتها "إن بلاده ستعترف بدولة فلسطينية إذا أخفقت جهود تزمع القيام بها خلال الأسابيع المقبلة لمحاولة إنهاء حالة الجمود بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، وفكرة مبادرة المؤتمر الدولي للسلام الفرنسية يشكل بداية لكسر الاحتكار الأمريكي للعملية السياسية وتحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته.

وأشار د. مجدلاني أن رفض حكومة الاحتلال للمؤتمر الدولي للسلام هو دليلا للمجتمع الدولي بأن حكومة نتنياهو ترعى الارهاب ولا يوجد على اجندتها سوى الاستيطان وإنهاء حل الدولتين ، وأنه لا يوجد في حكومة الاحتلال أي شريك للسلام ، وتشكل عقبة في وجه استقرار منطقة الشرق الاوسط .

وأوضح د. مجدلاني أن ما بادرت فرنسا لتشكيله عام 2015 من مجموعة دوليّة داعمة للمفاوضات بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، والتي التقت على هامش انعقاد جلسة الأمم المتّحدة، وشارك بها وزراء خارجيّة الرّباعيّة – الولايات المتّحدة الأميركيّة، روسيا، الاتّحاد الأوروبيّ والأمم المتّحدة، والاتّحاد الأوروبيّ و30 دولة إضافيّة أخرى، غربيّة وعربيّة، كانت خطوة على طريق الزام الاحتلال بقرارات الشرعية الدولية .

وتابع د. مجدلاني إن اعتراف فرنسا بالدولة الفلسطينية يشكل بداية نحو اعتراف كافة دول الاتحاد الاوروبي وهو امر سيكون له تداعيات سياسية هامة على صعيد القضية الفلسطينية، ودفع عملية السلام .

وأضاف د. مجدلاني أن فرنسا تبذل جهودا من أجل المؤتمر الدولي للسلام والقيادة الفلسطينية ترحب وتثمن هذه الخطوة وأنها ترى بذلك فرصة لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس، وضمان الامن والاستقرار بالمنطقة والانتصار في معركة مكافحة الإرهاب، لان استمرار الاحتلال يولد كافة اشكل التطرف والعنف بالمنطقة والعالم .

وتابع د. مجدلاني حكومة نتنياهو لا تريد مفاوضات ولا تريد مؤتمر للسلام وأن المجتمع الدولي ضاق ذرعا من سياسات الاحتلال العنصرية وإرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه ضد ابناء شعبنا ، مؤكدا أنها فرصة جيدة للاتحاد الاوروبي ايضا للتدخل ودعم الموقف الفرنسي .