مؤتمر إتحاد الأطباء العرب في أوروبا يدعو حكومات الدول العربية للاهتمام بالعقول الطبية المهاجرة

مؤتمر إتحاد الأطباء العرب في أوروبا يدعو حكومات الدول العربية للاهتمام بالعقول الطبية المهاجرة
رام الله - دنيا الوطن

اختتم في الفجيرة أمس فعاليات المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لإتحاد الأطباء العرب في أوروبا الذي استضافته مستشفى الشرق التابع لمجموعة الشرق للرعاية الصحية، تحت رعاية وحضور الشيخ صاحب السموّ الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة على مدى يومين في الفترة الممتدة بين 25 – 26 من شهر أكتوبر الجاري.

وقد أوصى المؤتمرون في ختام جلستهم  بمتابعة وتطوير والتعاون البناء بين اتحاد الأطباء العرب ومؤسسة الشرق للرعاية الصحية  من اجل تحقيق الأهداف المشتركة بالارتقاء في خدمة المواطن العربي أين ما كانوا. إلى دعا المشاركون في المؤتمر الحكومات الدول العربية إلى الاهتمام بشكل خاص بالعقول المهاجرة كما يحوي الاتحاد أمين عام جامعة الدول العربية بإنشاء مكتب خاص يعنى بشكل مباشر في دراسة العوامل التي تؤدي الى هجرة العقول والى إيجاد الطرق الجادة والفعالة للحد او لإيقاف هذا النزيف.

وتوجه المشاركون في المؤتمر في ختام جلساتهم إلى الجمعيات الطبية المنتشرة في أوروبا لإيجاد صيغة تعارف مشتركة بهدف لم شمل الزملاء العرب والتعاون والتنسيق فيما بينها لخدمة الطبيب العربي في بلاد المهجر وتطوير وسائل نقل العلوم والخبرات إلى البلاد العربية ثانيا، وضرورة دعم مشاريع اتحاد الأطباء العرب الاغاثية الطبية إلى الشعوب المنكوبة، إلى جانب توسيع قاعدة البيانات بهيئة الشرق للرعاية الصحية واستمرارية التواصل والتعاون. و      استحداث مركز البحوث العربي. بمشاركة أعضاء اتحاد الأطباء العرب في فرق العمل البحثية في مستشفى الشرق وتشغيل فرق بحث مناضرة لفرق العمل والتواصل والتعاون تحت مظلة الجامعة العربية

وقال الدكتور عبدالحميد سنان، مدير عام مستشفى الشرق:" نحن سعداء وفخورون بهذا المستوى من المشاركة والاهتمام الكبير الذي حظي به المؤتمر الطبي الحادي والثلاثون لاتحاد الأطباء العرب في أوروبا. ونأمل مع بذل الجهود المخلصة أن نرى القطاع الطبي في دولة الإمارات والعالم العربي في قائمة الدول الأكثر تقدماً، واننا متفائلون أن الدراسات والأبحاث التي عُرضت خلال الأيام القليلة الماضية ستسهم بصورة كبيرة في تطوير قدرات العاملين في منطقة الساحل الشرقي لدولة الإمارات، بما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين وتعزيز نظام الرعاية الصحية لدينا، فقد كان منصة مثالية ومتميزة أتاحت لهم فرصة تبادل التجارب والخبرات حول سبل تقديم خدمات صحية أكثر تطوراً في المستقبل."

وقد شارك في المؤتمر نخبة من الأطباء العرب العاملين في العديد من المجالات الطبية في الدول الأوروبية وعدد من الاطباء و العاملين في القطاع الصحي بالدولة.

التعليقات