عاجل

  • الصحة بغزة: 4 وفيات و827 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

فيديو لنائب في المجلس التشريعي بغزة يُثير جدلاً :"المواطن المتضرر من الضرائب وليس التجار"

فيديو لنائب في المجلس التشريعي بغزة يُثير جدلاً :"المواطن المتضرر من الضرائب وليس التجار"
غزة -متابعة دنيا الوطن
اثار فيديو منشور للنائب عن حركة حماس "جمال نصار" اثناء نقاشه في لقاء نظمته الغرفة التجارية بغزة بين التجار في القطاع والنائب في المجلس التشريعي لمناقشة قانون "ضريبة التكافل" الذي اقر مؤخراً جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي  .

وبحسب الفيديو المنشور فاثناء النقاش بين احد التجار والنائب نصار  قال الأخير للتجار المتواجدين في حلقة النقاش:"مش انتو المتضررين", معتبرا ان المتضرر من قانون التكافل الاجتماعي المُقر مؤخراً هو المواطن وذلك بحسب الفيديو المُتناقل عبر الفيسبوك.

وشهدت جلسة النقاش جدالا حادا بين التجار والنائب نصار الذي اكدّ انه طلب من نجله دفع مبلغ 50 الف شيكل اسوة ببقية التجار لضمان العيش بكرامة .

ونشر الفيديو الاعلامي المثير للجدل ايمن العالول الذي طالب بتغريدات متواصلة ضرورة الغاء قانون الضرائب الجديد معتبراً انّ اقراره يضر بالمواطن الفلسطيني .

واقر المجلس التشريعي بغزة خلال جلسة حضرها فقط نواب حركة حماس قانون اطلق عليه "التكافل الاجتماعي" بحيث يتم فرض الضرائب على كل الاصناف التي وصفت بالثانوية كاللحوم والملابس والفواكه والاجهزة الكهربائية فيما تم استثناء الدقيق والدواء على سبيل المثال لا الحصر.

يشار ان التقرير المنشور لصحيفة القدس المحلية .
تقرير سابق لقانون التكافل 

أوضح  نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزة، أن كتلة حماس بالمجلس التشريعي في قطاع غزة أقرت مؤخرا، ما قانون "ضريبة التكافل الاجتماعي"، الذي سيتم بموجبه، فرض رسوم على جميع السلع (الكمالية).

وقال أحمد أبو حلبيّة، النائب عن كتلة حركة "حماس" ، لوكالة الأناضول للأنباء، اليوم السبت، إن "المجلس أقرّ مشروع قانون ضريبة التكافل الاجتماعي، بهدف التخفيف من معاناة الفئات الفقيرة في القطاع".

وفي تعريفه لقانون "ضريبة التكافل"؛ يقول النائب أبو حلبية:"الضريبة هي مبلغ نسبي يُفرض على السلع (الكمالية) وعلى التجار ومعاملات المواطنين والشركات، وستكون بنسبٍ متفاوتة ومعينة يختلف من سلعة لأخرى مع استثناء فرضه على السلع الأساسية، وبمعنى آخر التركيز على التحصيل الضريبي بشكل أكبر لتحصين المجتمع الغزي".

وفي تفصيله "للتكافلية" يوضح ان الضريبة ستكون على الأغراض والحاجيات الثانوية بالنسبة لأغلب شرائح المجتمع الغزي، ولن تطال الأغراض الأساسية التي تمثل الحياة بالنسبة لمعظم الفئات، حيث أن الضريبة ستستثني  الطحين، والدواء (على سبيل المثال لا الحصر)، معتبراً أن اللحم والفواكه الملابس والأدوات الإلكترونية كالتلفزيونات والهواتف من الاحتياجات الثانوية بالنسبة للمواطن.

وأضاف :"بسبب الحصار الإسرائيلي نتج أمراض معضلة في صفوف الغزيين منها الفقر والبطالة؛ الأمر الذي أستدعى المجلس التشريعي للتحرك لصالح الفئات الفقيرة والمهشمة وحمايتهم من الفقر والعوز، فما كان من المجلس التشريعي إلا سن قانون الضريبة، وهي مفروضة في جميع الدول التي تعيش أزمات وحتى الدول التي تتمتع برخاء اقتصادي دائم".

وفي آليات تنفيذ القانون، بين ان القانون سيكون تدريجي بحيث لا يشعر به المستهلك الفلسطيني في قطاع غزة، حيث ستفرض الضريبة بشكل تدريجي مثالاً (تبدأ 1% ومن ثم 3%)، موضحاً أنها قد تصل في بعض الأحيان لـ 10% وان المواطن لن يشعر بفرضها، كما قال.

كما وأكد أنهم عند بحث المشروع مع الوزارات المعنية وجدوا عدد من الوزارات تفرضها على التجار أو المواطنين؛ الأمر الذي أعتبره أنه سيسهل عملية التطبيق، كفرض رسوم على عدد من المعاملات في الوزارات (الرسوم التطويرية في وزارة العدل)؛ مثالاً.

وأوضح أن الضريبة سيكون فيها اللين الرفق مع الجميع حيث أن من سيدفع زكاة ماله عبر لجان الزكاة التابعة للأوقاف ستخفف عنه الضريبة بقيمة ما زكى من ماله.

اما حول بيان مصارف تلك الأموال والجباية، أوضح أنها ستكون على أربعة فئات وهم: موظفو غزة، والفقراء، والعمال، والوزارات الخدماتية.

وفي التفصيل بالنسبة لفئة الموظفين؛ يقول :"موظفو غزة لم يتقاضوا رواتب منتظمة منذ أكثر من عام، والقطاع لا ينتظم بدون موظفين حيث ان الموظف عماد أي دولة، لذلك سيكون له النصيب الأكبر من تلك العائدات في محاولة لتحسين دخله الشهر فبدلاً من ان يتقاضى 30% سيكون راتبه 50 إلى 60 % من راتبه، ومن راتبه 1000 شيكل سيتقاضاه كاملاً".

ولم يتلق الموظفون، الذين عينتهم الحكومة الفلسطينية (غزة) بعد الانقسام الذي حصل عام 2007 والذين يقدر عددهم بـ40 ألف موظف أية رواتب من حكومة التوافق الوطني منذ تشكيلها في حزيران الماضي، مع الإشارة أن لديهم مستحقات متراكمة على الحكومة السابقة التي عانت من مشاكل مادية كبيرة.

اما عن فئتي العمال والفقراء؛ فبين أنه في حال كانت التحصيلات كبيرة ستكون هذه الشريحة المستفيد الثاني من تلك الضريبة، "فلا يعقل أن تترك تلك الفئتين دون مدخول مادي؛ الأمر الذي يعرضهما لأمور سلبية كبيرة تنعكس سلباً على المجتمع الغزي كإندافعها للجريمة".

وأشار أن من سيجبي تلك الضرائب هم الجهات التنفيذية (الوزارات)؛ خاصة وزارتي المالية والاقتصاد الوطني.

وأضاف: أنه "وفقا للدستور الفلسطيني، سيصبح القانون نافذ المفعول بعد مرور 30 يومًا من رفعه للرئيس الفلسطيني محمود عباس، أو من ينوب عنه، إن لم يبدِ أي اعتراض عليه".

وكانت الرسوم الإضافية التي فرضتها حماس بقطاع غزة مؤخراً، على تجار الفواكه والخضار، خلقت أزمة جديدة، بين المسؤولين والتجار، الذي يرفضون هذه الرسوم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيش فيها سكان القطاع.

ونظم عشرات التجار الفلسطينيين بغزة مؤخراً، وقفة أمام التشريعي للمطالبة بإلغاء الرسوم الإضافية التي فرضتها وزارة الاقتصاد، على أكثر من 400 صنف من المزروعات المستوردة.

من جهته قال نقيب المقاولين الفلسطينيين نبيل أبو معيلق إن  تفعيل مثل هذه الأنواع من الضريبة  في الوقت الحالي يعد أمراً مرفوض لدى القطاع الخاص الفلسطيني.

وأضاف أبو معيلق أن الضريبة يجب أن يكون لديها متسع من حيث التطبيق لوضع هامش من الوقت لدى التجار والمقاولين لترتيب الصفقات والعقود المبرمة لديهم مسبقاً”.

وأشار إلى أن تطبيق الضريبة في الوقت الحالي دون إعطاء فرصة للتجار لمراجعة صفقاتهم يساهم في إدخالهم إلى دائرة الخسارة نظراً لأنهم يجرون حسابات مسبقة لمقدار الربح والخسارة ويستوردن بضائعهم عليها.